محرك البحث
الحسكة: العثور على جثمان طلفة مفقودة إثر التفجير الأخير…والحياة شبه معدومة في المدينة بعد إعلان الحداد

.

كوردستريت – آردا سليمان

.

تتوالى  المصائب على مدينة الحسكة فلم ينسى المواطن ضحايا الاشتباكات الأخيرة وتفجير فرن الصالحية وغيرها الكثير حتى شهدوا تفجيرا إرهابيا آخر حول الفرح إلى بركة دماء.

.
ففي حين كان البعض يبحث عن فسحة من الأمل وإرادة لتجديد الحياة كان الظلاميين قد وقفوا في وجه هذه الفسحة، ومنعوا رسم البسمة على وجوه الأطفال.

.
فالحياة باتت في المدينة شبه معدومة عقب إعلان الحداد في المنطقة الكوردية لمدة ثلاثة أيام على أرواح الشهداء الذين فقدوا حياتهم في تفجير صالة السنابل للأفراح بالمدينة.

.
فبعد أن تعرض حفل الزفاف في الصالة المذكورة  لتفجير إرهابي في الساعة التاسعة بتاريخ الثالث من شهر تشرين الأول الجاري، وفقد إثر ذلك ٣٥ مدنيا لحياتهم، بالإضافة إلى إصابة حوالي ٩٠ مدنيا آخرين بجروح بليغة وأخرى طفيفة أعلنت المنسقية العامة للإدارة الذاتية في مقاطعات “روج آفا” الحداد لمدة ثلاثة أيام.

.
وعلى هذا الأساس لم تفتح المدارس أبوابها لليوم الثاني على التوالي، كما أن معظم المحال التجارية والأسواق مغلقة، والشوارع شبه فارغة من المواطنين، ومن جانب آخر مازال أهالي المدينة وريفها يتوافدون إلى خيم عزاء شهداء تفجير حسكة، لتقديم واجب العزاء لذويهم ، ولازال البعض في عداد المفقودين.

.
يذكر إنه وخلال كتابة التقرير تم بحسب مصدر خاص لشبكة كوردستريت الإخبارية العثور على جثمان الطفلة “ليان فاطمي” بعد أن كانت في عداد المفقودين.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: