محرك البحث
الحسكة: طلاب الجامعات يناشدون” الإدارة الذاتية” لوضع حل مع شركات المواصلات للحد من ارتفاع أسعارها

كوردستريت – جلنك كنعو

.
باتت أجرة النقل الباهظة تفقد المواطنين ولاسيما الطلبة منهم توازنهم المعيشي، فمن جهة الرواتب التي يتقاضاه الموظف قليلة جدا مقارنة مع ارتفاع الأسعار حيث لايكفي لاجرة النقل مرتين ضمن المناطق البعيدة عن مدينة الحسكة حيث الجامعة مثلا، ناهيك عمن لا راتب له .

.
وبحسب مراسل شبكة كوردستريت الإخبارية فإن أجرة النقل بين مدينتي الحسكه والقامشلي ذهابا وإيابا تقدر ب800 ليرة سورية، عدا شراء ما يحتاجه الراكب او المسافر من ماء لتصل إلى 1500 يوميآ، وهذا ما يشتكيه الطلاب كثيرا .

.
في سياق هذا الموضوع التقى مراسل شبكة كوردستريت مع عدد من الطلبة الحامعيين في مدينة الحسكة، والذين فضلوا عدم ذكر أسماءهم لأسباب أمنية، و عليه أوضح أحد طلبة كلية التربية بأن أصحاب شركات النقل لم يعد يرحمون الطلاب من خلال ارتفاع أسعارهم النقلية ما بين ديريك والقامشلي والحسكة، مضيفا بأنه لم يعد بإمكانهم أن يدفعوا هذا المبلغ الباهظ، منوها بأن راتب والده لم يعد يكفي لاجرة النقل، وهذا ما سيدفعه إلى الجلوس في البيت وترك الدراسة أو الرحيل من هذا الوطن حسب وصفه.

.
وبحسب طالبة من كلية الاقتصاد فأن لا أحد من عائلتها موظف، مشيرة بأن على الإدارة الذاتية أن تضع حدا للشركات التي تقوم بنقلهم مابين القامشلي والحسكة، لأن أصحاب النقل لم يعد يستخدمون الضمير، كما وأنهم يدفعون مبلغا كبيرا، مؤكدة بأنهم يقومون بغشهم من خلال عدم تشغيل المكيف في هذا الأيام الحارة التي لا تحتمل على حد قولها.

.

اما أحد طلاب كلية الحقوق فيؤكد بأنه يجب على الشركات الناقلة أن تستخدم ضميرها في هذه الأوضاع العصيبة، كونهم يمرون بأيام لا تطاق الحال، موضحا بأنه على الرأي العام أن يجد حلآ وأن يستخدموا قوانينهم ويفرضوا بحقهم كما يفرضون على غيرهم، راجيا أن يصل صوتهم من خلال الموقع إلى المسؤلين عن هكذا حالات، مناشدا الإدارة الذاتية كونها تدير المنطقة حاليآ وكون مصيرهم بيدها بأن تضع سعرآ مناسبآ للنقل لأن الطلاب بدؤوا بالهلاك، شاكرا شبكة كوردستريت على اهتمامها بجميع الشؤون الاجتماعية والطلابية .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬384 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: