محرك البحث
الديمقراطي الكوردستاني – سوريا : ( الذراع السوري لعمال الكوردستاني) مازال مستمر في سياسة” القمع والاعتقال التعسفي و نشر المزيد من الرعب والإرهاب”
بيانات سياسية 20 مايو 2017 0

كوردستريت | بيانات سياسية

.

بيان إلى الرأي العام
.
ما زال حزب الاتحاد الديمقراطي ( p.y.d ) الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني ( pkk ) مستمر في سياسة القمع والاعتقال التعسفي وعبر نشر المزيد من الرعب والإرهاب بين جماهير الشعب الكردي في سوريا ، وتصعيد ممارساته الجائرة يوما بعد آخر حيال حزبنا ( الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ) وأحزاب ومكونات المجلس الوطني الكردي في سوريا ، تتجلى في سلسلة أعماله الإجرامية والعدوانية من اغتيال المناضلين والمواطنين الشرفاء من شعبنا الكردي ، والاعتقالات المستمرة للقيادات والكوادر الحزبية المتقدمة وآخرها اعتقال أعضاء الأمانة العامة للمجلس ، ثلاثة منهم مازالوا رهن الاعتقال التعسفي وهم ( الرفيق محسن طاهر ، الرفيقة فصلة يوسف ، الرفيق أمين حسام ) واعتقال الإعلامي برزان حسين مراسل تلفزيون ( ark ) ودهام حسين من الكوجرات وأخيرا وليس آخرا اعتقال الرفيق نشأت ظاظا عضو المكتب السياسي لحزبنا عند الساعة الثامنة والنصف من ليلة 18 / 5 / 2017 وهو عائد من واجب العزاء إلى منزله في بلدة تربة سبي وبأسلوب بوليسي سافر بعد أن طوقوا منزل إقامته واقتادوه إلى جهة مجهولة ومازال مصيره غامضا .

.
هذا فضلا عن اتباع هذا الحزب سياسة مدروسة و ممنهجة في التشريد والتهجير القسري لآلاف الشباب الكرد الذين هربوا من بطشه ومن التجنيد الاجباري الذي فرضوه بالقوة بغية تغيير الطبيعة الديمغرافية لكردستان سوريا الذي عجزت عن تحقيقه الأوساط الشوفينية والأنظمة السورية المتعاقبة ، إضافة لسياسة التجهيل لأبناء شعبنا وتثقيل كاهله بالباجات و الإتاوات الباهظة فضلا عن إغلاق مكاتب ومقرات المجلس وأحزابه وحرق بعضها ..الخ .

.
معلوم أن تلك السياسة التضليلية المترافقة بالممارسات الرعناء إنما تستهف المجلس الوطني الكردي في سوريا بأحزابه السياسية و عموم مكوناته وخصوصا حزبنا ( الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ) والذي يشكل في مجموعه أحد أبرز روافد المشروع القومي الكردستاني ، بل يبدو أن هذا الحزب يصعد من هذه السياسة الجوفاء الفاشلة المستمدة بإيعاز وتوجيه من الأجندات الإقليمية والمحلية ، بغية ثني مجلسنا وأحزابه ومكوناته عن النضال والرضوخ للإرادة المسلوبة من هذا الحزب أو أنه لا يمتلكها بالأساس ، ويعلم جيدا أن مجلسنا هذا وحزبنا أقوى اليوم من أي وقت مضى وأنه أكبر من أن ترعبه هذه المعاداة الطائشة ، كما أنه يعلم يقينا بأنه العكس في أضعف شأن وحال ، وأن المرحلة القادمة بمجملها عكس سياسته هذه لأن زمن الحزب الواحد والأيديولوجية الواحدة والزعيم الواحد قد ولى من غير رجعة ، وما عليه سوى مراجعة حساباته والإقرار بخطأ سلوكه وممارساته التي لا تخدم سوى خصوم الشعب الكردي وأعدائه ، كما عليه الاعتراف بصحة نهج الكردايتي وإرثه التاريخي وجوهره المشروع القومي الكردستاني الذي يقوده المناضل مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق .

.
ختاما ، ندعو هذا الحزب إلى الكف سريعا عن هذه السياسة وتلك الممارسات ، والعمل دون تردد إلى الإفراج الفوري عن معتقلي شعبنا الكردي كافة ، وخصوصا أعضاء الأمانة العامة للمجلس والإعلامي برزان حسين والرفيق نشأت ظاظا عضو المكتب السياسي لحزبنا ونحمل هذا الحزب المسئولية التاريخية عن أية إساءة لهم .

.
في 19 / 5 / 2017
المكتب السياسي
للحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: