محرك البحث
السعودية تمنح العراق مليار دولار وتفتتح قنصليتها في بغداد.. و الحزبان الرئيسان في اقليم كردستان العراق ينهيان خلافاتهما وينتقلان لتشكيل الحكومة موحدة
حول العالم 07 أبريل 2019 0

 

بغداد – وكالات: أعلن وزير التجارة السعودي ماجد القصبي أمس، أن بلاده ستفتتح أربع قنصليات في العراق، أولها في بغداد، في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، فيما تعهدت المملكة بتقديم منحة للعراق قدرها مليار دولار لبناء مدينة رياضية في بغداد.
وقال القصبي في مؤتمر صحافي، إن القنصلية الأولى افتتحت في بغداد، أمس، لتباشر بمنح تأشيرات الدخول للمسافرين العراقيين من بغداد، من دون الحاجة لاستخراجها من الأردن كما كان سابقاً.
وأوضح أن السعودية ستفتتح بعد ذلك ثلاث قنصليات في محافظات مختلفة في العراق لم يحددها، وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

.
وأعلن أن 13 اتفاقية جاهزة للتوقيع وإن العمل في معبر عرعر الحدودي البري الذي يربط العراق بالسعودية سيكتمل في غضون ستة أشهر.
وكان القصبي أعلن في مؤتمر مشترك مع وزير النفط العراقي ثامر الغضبان، في وقت سابق، عن تخصيص الجانب العراقي قطعة أرض، لبناء مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الرياضية في بغداد، والتي أهداها خادم الحرمين إلى الشعب العراقي.
وقال إن “المملكة تؤكد حرصها على المشاركة في مشاريع العراق التنموية، وخصصت مبلغ مليار دولار لبناء تلك المشاريع”.

.
في غضون ذلك، أكد الرئيس العراقي برهم صالح خلال لقائه الوفد السعودي أمس، أن العراق يحرص على بناء علاقات مميزة مع المملكة وبقية أشقائه وجيرانه وفقاً للمصالح المشتركة.
وقال إن “العراق يحرص على بناء علاقات مميزة مع المملكة وبقية أشقائه وجيرانه وفقا للمصالح المشتركة”، مشيداً بـ”مواقف السعودية ملكاً وشعباً الداعمة للشعب العراقي، ومساهمة المملكة في إعمار المدن المحررة وإعانة اللاجئين والنازحين”.
من جانبهم، أكد أعضاء الوفد السعودي “استعداد رجال الأعمال والشركات السعودية للإسهام الفاعل والمؤثر في حركة إعمار العراق”.

.
وفي السياق، وصفت وزارة الخارجية العراقية أمس، العلاقة مع السعودية بـ”الستراتيجية”، مشيرة إلى أن العراق يمضي بتوازن، وقوة لبناء مصالحه.

.
وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف إن “العلاقة مع السعودية ستراتيجية، والعراق يمضي بتوازن وقوة لبناء مصالحه”، مضيفاً إن “المهم لدينا هو تنفيذ ما نتفق بشأنه، وجهودنا مع مختلف وزارات الدولة العراقية تتكامل لتحقيق ذلك”.
وأكد أن افتتاح مبنى القنصلية السعودية في بغداد يمثل مؤشراً على تعزيز التواصُل بين بغداد والرياض.
وكان الوفد السعودي التقى بالرؤساء العراقيين الثلاثة الرئيس برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لبحث سبل تطوير العلاقات العراقية السعودية والارتقاء بها الى مديات متقدمة.

.
من ناحية ثانية، أعلن الحزبان الرئيسان في إقليم كردستان عن حل خلافاتهما بشأن المناصب الحكومية وانتقالهما مع الأحزاب الأخرى إلى مرحلة تشكيل حكومة الإقليم الجديدة، المرشح لها مسرور، نجل الزعيم مسعود بارزاني، في إنجاز تم بوساطة أميركية.

.
وأنهى “الاتحاد الوطني الكردستاني”، أحد الحزبين الرئيسين، مقاطعته لجلسات برلمان الإقليم الجديد، التي تناقش مشروع قانون تفعيل رئاسة الإقليم، وشارك في جلسة أول من أمس، للمرة الأولى من أجل تعديل صيغة انتخاب رئيس الإقليم إلى حين المصادقة على الدستور الدائم للإقليم.

.
وقال المتحدث باسم الاتحاد لطيف الشيخ عمر إن “الاتحاد الوطني” و”الحزب الديمقراطي” توصلا إلى تفاهم مشترك بشأن تشكيل الحكومة الجديدة ونظام الحكم في الإقليم، بما فيه الرئاسات والهيئات، وذلك عبر إجراء اتصال هاتفي، جرى خلال الساعات الأخيرة بين نائب الأمين العام للاتحاد الوطني كوسرت رسول ومسعود بارزاني، حيث اتفقا على إعداد مسودة اتفاق بين الجانبين للتوقيع عليها من قبل الحزبين، وذلك بعد حوارات مكثفة مع القوى والأطراف السياسية الأخرى من أجل تذليل الصعوبات أمام تشكيل الحكومة الجديدة للإقليم. على صعيد آخر، تعرض منزل القيادي في “الحشد الشعبي” هاشم الدجيلي ليل أول من أمس، إلى هجوم بقنبلتين يدويتين، ما أسفر عن مقتل زوجته وابنه.

.
وفي الموصل، ألقي القبض على ثمانية من عناصر “داعش” أمس، بينهم ما يسمى بمسؤول الثروة الحيوانية وآخر في الشرطة الإسلامية بمناطق متفرقة من المدينة.

.
في غضون ذلك، كشف عضو مجلس محافظة نينوى حسام العبار أمس، عن وجود بعض عائلات عناصر “داعش” سجلت أسماء أبنائها الذين قتلوا مع التنظيم كمفقودين في حادثة العبارة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: