محرك البحث
السويد والدنمارك تعملان على تغييرات جديدة أكثر صرامة في سياسة الهجرة لطالبي اللجوء.
حول العالم 17 يناير 2023 0

كوردستريت || وكالات 

اكدت مصادر إعلامية تابعتها كوردستريت إن السويد والدنمارك تعملان على تغييرات جديدة في سياسة الهجرة لطالبي اللجوء..

 وأضافت هذه المصادر أن تحالف يمين الوسط في السويد المكون من ثلاثة أحزاب ( المعتدلين والديمقراطيين المسيحيين والليبراليين) أوضح موقفه المناهض للهجرة  مشيرة  إلى أن التحالف يعتمد على أصوات من الديمقراطيين السويديين اليمينيين المتطرفين من أجل تمرير قوانينهم.

ولفتت إلى ان الحكومة السويدية الجديدة اقترحت تغييرات كبيرة في سياسة الهجرة على المستوى الوطني، وألغت فكرة منح اللجوء الدائم للاجئين، وتعهدت بتقليل عدد اللاجئين المقبولين في البلاد.

 وقالت الحكومة في وقت سابق : إنها تُخطط لمضاعفة الحد الأدنى للدخل المطلوب لهجرة العمالة ثلاث مرات، من أجل استبعاد العمال المهاجرين الفقراء.

 أما في الدنمارك، تقود الحكومة الائتلافية الجديدة، والتي تجمع تحالفاً سياسياً يسارياً يمينياً بين المعتدلين والديمقراطيين الاجتماعيين والليبراليين، إلى إحداث تغيير في سياسة الهجرة في البلاد. .

وأضافت المصادر أنه بعد 43 يوماً من المفاوضات المكثفة التي أعقبت الانتخابات الوطنية في 1 تشرين الثاني الماضي، تمكنت مجموعة واسعة من الأحزاب، بما في ذلك الليبراليون وحزبان من يمين الوسط والمعتدلون ، من تشكيل ائتلاف مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي بقيادة رئيس الوزراء “ميت فريدريكسن”.

 ونوهت إلى أن الدنمارك اتخذت منذ عام 2019، سياسة متشددة بشأن الهجرة، حيث حدد رئيس الوزراء، ” ميت ” هدفاً تمثل في عدم وجود أي طالب لجوء في البلاد، ما دفع الحكومة إلى مراجعة تصاريح الإقامة لما لا يقل عن 800 طالب لجوء سوري ممن حصلوا على تصاريح إقامة قانونية في البلاد.

وشملت تلك المراجعات حينها، القادمين من دمشق والمنطقة المحيطة بها، والتي اعتبرتها الدنمارك دون غيرها من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي “مناطق آمنة”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك