محرك البحث
السياسي الكوردي “حواس عكيد” لشبكة كوردستريت: ال ب ي د يسلم المناطق التي حررها بدماء الكورد للنظام السوري وبنفس الوقت يغلق مكاتب الأحزاب الكردية
ملفات ساخنة 24 مارس 2017 0

كوردستريت ـ سليمان قامشلو

.
صرح السياسي “حواس عكيد”  عضو حركة الإصلاح الكوردي وعضو مفاوضات جنيف عن المجلس الوطني الكوردي بأنهم كانوا يتوقعون اغلاق مكاتب الأحزاب الكردية وكذلك مكاتب المجلس الوطني الكردي من قبل الـ ب ي د قبل هذا الوقت تماشيا مع سياساته التي وصفها بإنها تهدف الى شل وانهاء الحياة السياسية في مناطق سيطرته، جاء حديث “عكيد” لشبكة كوردستريت حول حملة اغلاق المكاتب من قبل الإدارة الذاتية في المناطق الكردية وهو يشغل منصب ممثل المجلس الوطني الكردي في الائتلاف السوري المعارض والقيادي في حركة الأصلاح الكردي في سوريا الذي أضاف بان سلطة ب ي د تأخرت في هذه الممارسات ، وتابع “عكيد” أما بالنسبة الى الهيجان الذي اصابه في الفترة الاخيرة للتغطية على ما وصفه بفشله السياسي والدبلوماسي الذريع ، وأشار إلى ان ب ي د قدم تضحيات باهظة للسيطرة على بعض المناطق مثل منبج والشيخ مقصود ، ثم يتنازل عنها بكل سهولة لصالح النظام وأما حملاته التي وصفها بالشرسة في الفترة الاخيرة ضد المكاتب والشعب الكردي وخاصة مؤيدي وكوادر المجلس الوطني الكردي الا للتغطية على تلك الاخفاقات وليقول للناس بأنه ما زل يمسك بزمام الامور.

.
وحول عقد مؤتمر المجلس الوطني الكردي قال “عكيد” سوف يعقد المجلس الطني الكردي مؤتمره ، ولكن زمان ومكان انعقاد المؤتمر يعود الى اجتماع المجلس والامانة العامة فهي المخولة بالبت في هذه القرارات وحول مشاركة المجلس الكردي في مؤتمر جنيف قال: أنهم جزء من الائتلاف والائتلاف مشارك ضمن الهيئة العليا للتفاوض ، وبطبيعة الحال المجلس الكردي مشارك

.
وحول السؤوال  ما إذا كان يتوقع عودة حزب التقدمي إلى المجلس الكردي نوه  بإن خروج  التقدمي من المجلس كان بقرار من الحزب نفسه بعد مؤتمره الاخير، والمجلس الكردي يحترم قرارهم ، اما بالنسبة الى عودتة الى المجلس فقد قام المجلس بتشكيل لجنة للطلب من التقدمي إلى العودة الى المجلس وعودتهم مرحب بها في حال قرروا العودة الى صفوف المجلس ، وأضاف أنه بكل تأكيد هذا القرار متعلق بهم كحزب وهم المخولون باتخاذه.

.
وحول قراءته لمعركة منبج والرقة قال “عكيد” بأنه بالنسبة لمعركة الرقة من الخطأ الزج بالشباب الكرد في تلك المعركة دون التنسيق مع اهالي الرقة ومحيطها ويفضل ان يكون الجزء الاكبر من تلك القوات من المكون العربي ، لان هناك من يستثمر هكذا معارك لبث سموم التفرقة بين مكونات الشعب السوري ، لذلك يجب القضاء على الارهاب بيد كل السوريين وليس مكون بعينه لان الاهارب لا دين ولا قومية له.

.
وختم “حواس عكيد”  عضو الهيئة  السياسية في الائتلاف السوري المعارض حديثه لشبكة كوردستريت بالقول بأنه يرى في تطورات مدينة منبج مفارقة ومغالطة كبرى ، فبعد ان تم تحرير منبج بدماء المئات من الشاب المضحي في سبيل الحرية والكرامة والديمقراطية واحقاق حقوق الشعب الكردي في سوريا ، وجدها سلمت لمجلس منبج العسكري ومن ثم تم تسلم جزء منها الى النظام ، هذا النظام الذي جلب الويلات للشعب السوري بمختلف مكوناته سواءا الكرد او العرب اوالكلدواشور او التركمان.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬575 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: