محرك البحث
السيد نصر الدين إبراهيم يوضح ” لكوردستريت “حول غياب راية كوردستان في مؤتمر اللقاء التشاوري.
ملفات ساخنة 19 يوليو 2017 0

كوردستريت نازدار محمد ||

قال السيد ” نصر الدين إبراهيم ” إن اللقاء التشاوري الذي اقيم في مدينة السليمانية في اقليم كوردستان كان في البداية الحدث عبارة عن لقاء التشاوري وليس مؤتمراً.

جاء ذلك في حوار خاص مع شبكة ” كورستريت ” موضحاً حول دور مشاركتهم في مؤتمر إننا في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) فقد شاركنا ضمن وفد التحالف الوطني الكردي في سوريا ( hevbendi ) , وكغيرنا في هذا اللقاء تم إلقاء كلمة باسم التحالف تم التركيز فيها على موقفنا المبدئي من أهمية الحوار الكردي – الكردي , وضرورة وحدة الموقف والصف الكرديين في هذه المرحلة التاريخية وصولاً إلى تشكيل مرجعية قومية , كما تم التأكيد من قبلنا على دعمنا المطلق للأخوة في إقليم كردستان العراق بالنسبة لإجراء الاستفتاء وقمنا بمطالبة الجميع بالتصويت ب ” نعم ” له , فهو حق مشروع للكرد .

وفي السياق ذاته عبر ” نصر الدين  ” عن النتائج
اللقاء الذي حضره حوالي 300 ممثلاً عن أحزاب سياسية و منظمات مدنية ثقافية ونسوية وشبابية ودينية من مختلف أجزاء كردستان , إضافةً إلى مشاركة ممثل عن الحزب الديمقراطي الكردستاني – العراق بصفته الشخصية في الجلسة الافتتاحية … كان عبارة عن تبادل أفكار ووجهات نظر بغية العمل على التمهيد لعقد مؤتمر قومي كردستاني يحضره كل القوى والأطراف الكردستانية على اختلاف مشاربها وتوجهاتها , لتشكل الأرضية لوضع استراتيجيات ثابتة لنيل الكرد لحقوقهم القومية المشروعة في ظل ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من تغيرات وصراعات .
مضيفاً اذا ما تم القبول بمبدأ الحوار وتقبل الرأي الآخر , وتقديم المصلحة العامة على الخاصة , حينها سيكون التأثير الايجابي واضحاً للجميع .
علماً أن اللقاء التشاوري سيتبعه عدة لقاءات أخرى حتى يكون شاملاً , ومن ثم سيتم اتخاذ قرار مةالمؤتمر وتشكيل لجنة تحضيرية .

و ما يتعلق لغياب راية كوردستان في مؤتمر وهل كان هنالك من يعارض ذلك بين الحاضرين. اكد ” نصر الدين إبراهيم ” بان لا احد قد اعترض على وضع العلم الكردستاني ولم يطرح الموضوع أيضاً , وهذه الترتيبات أعدها الجهة الداعية للقاء التشاوري … وكان هناك فقط العلم الكردي فقط في القاعة وعلى طاولة إدارة اللقاء التشاوري , إضافةً إلى شعار الجهة الراعية.

واختتم السيد نصر الدين إبراهيم حديثهٌ معلقاً على سؤال لمراسلة شبكة كوردستريت على مستقبل هذا المؤتمر
قائلاً و إذا ما تم تهدئة وترطيب الأجواء بين مختلف القوى الكردستانية من خلال اتخاذ خطوات ملموسة , تكون بمثابة حسن نوايا ” و سيكون المؤتمر القومي الكردستاني , والذي هو مطلب كل كردي غيور على شعبه وقضيته , مستقبل كبير ودور بارز .
مضيفاً أن التغيرات الميدانية العسكرية والسياسية الجارية في المنطقة الكردية والجوار المتوتر يتطلب منا جميعاً نبذ الخلافات الحزبية , وحلها عبر الحوار البناء سيكون لكل ذلك أثر في رسم مستقبل الكرد في كل جزء .
وخاصةً في ظل الانتصارات التي حققتها القوات الكردية في كل من سوريا و العراق على الارهاب , والدعم الدولي للكرد وقضيته العادلة , ومن جانب آخر التهديدات التي يطلقها أعداء الكرد , التي تستهدف النيل من مكاسبهم التي حققوها بدماء الشهداء .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: