محرك البحث
أخر الأخبار
الشعب الكوردي و المعارضة السورية
احداث بعيون الكتاب 22 سبتمبر 2016 0

الإنقسام في العمل السياسي بين قوى المعارضة أمر لا بد منه و لكن الإنقسام في الرؤى السياسية لا يجب أن يؤدي إلى الكراهية و التنابذ و التخويف و إرهاب الآخرين، و إن تضحيم الخوف من الطرف الآخر و نعته بصفات لا يليق به هو إبتزاز لإستنهاض عواطف قرون وسطوية لا تتوافق مع مجتمع متطور و يحسب نفسه مدنياً أو يسعى إليه.

.
إن الإختلافات في بعض الإجتهادات لبعض المواقف السياسية يجب أن لا تصل إلى الحد الذي يريده البعض أن يوصلنا إليه و لكن أن تصدر التصريحات و الإستفزازات من أشباه شخصيات تحسب على تلك الجماعة أو ذاك من المعارضة فإنه يعني العودة إلى الولاءات و القطيعة الفجة و استجداء للبطولات المزيفة و التاريخ المزور الذي يدعونه و هذا ما يجعل العمل السياسي و الدبلوماسي غير مستقيم و يعتبر بمثابة جرس إنذار بالنسبة للكورد لأنه بمثابة إعلان حرب على الشعب الكوردي بسبب التطاول اللاموضوعي و غير الأخلاقي على الشعب الكوردي و رموزه.

.
إن ضرورات كسب الشهرة و الحصول على الإمتيازات يجعل البعض من الشوفينيين و العنصريين العرب يتطاولون على الشعب الكوردي لأن أمثال هؤلاء الإنتهازيين يجدون أقرب طريق للفوز بالكرسي المهترئ هو التطاول على الشعوب و ما دام لا يوجد لدى الآخرين خيارات أخرى أو أدوات ضغط على تلك الجراثيم فإنهم زيادة على التطاول فهم يستهزؤون أيضاً و هذا يؤدي للإنزلاق إلى المغالاة المرضية و الخروج عن القانون و يجب التعامل معهم بالمثل كما تعاملهم مع الآخرين لأنهم لا يفهمون إلا لغة القوة.

.
من هنا كان يجب على المعارضة السورية أن تحسب حساباً دقيقياً في تفويض من هو الأصلح بينهم و الأنفع في خدمة قضيته السورية ( إن وجدوا بينهم أصلاً أمثال هؤلاء) و عدا عن ذلك فإن القوى التي تدعي المعارضة و تمارس الإنتهاكات الكبيرة لحقوق الإنسان و ترتكب جرائم الإرهاب و تمارس القمع هي في قائمتنا الكوردية ذات سجل أسود لا يستحق قادتها الإحترام من أمثال الزعبي و المالح و عيد و غيرهم من (……..) الذين استلموا دفة القيادة الزائفة.

.
إن تصريحات هؤلاء الذين يشبهون البشر تعتبر جريمة بحق الشعب الكوردي لا يمكن السكوت عنها و على الرأي العام الكوردي و المنظمات الكوردية أن تفضح أمثال هؤلاء الفاسدين و العنصريين و على الدول التي تدعمهم أن تتحمل مسؤولياتها الإنسانية و الأخلاقية من ممارسات و تصريحات هؤلاء المجرمين لأنهم يعتبرون شركاء مع من يرتكب المجازر و يدمر المدن.

.
تنكشف أوراق الذين يدعون المعارضة و الذين يتسلحون بالفكر البعثي الشوفيني و لا يعرفون قيمة للإنسان و حقوقه و لا يعترفون بحقيقة وجود القانون أو الدستور لأنهم يحملون فكراً متحجراً و متكلساً لا يستطيعون تغيير ذلك الفكر الذي يرفض الآخرين و لكننا كلنا ثقة بأنهم سوف يلقون مصير الزوال و الإندثار و سوف تصبح أفكارهم غير قادرة على الحياة في هذا العصر لأن فكرهم غير قادر على الإستجابة لتحديات العصر و شروطه و مهما حاولت معهم فإنهم ( أي المعارضة السورية) لا يفهمون و لا يمكن أن يفهموا بأننا شعب نحارب من اغتصب أرضنا و يأكل مقدرات شعبنا و يعمل بكافة الوسائل المتاحة لديه على إزالتنا من الوجود لأنهم ذات عقلية متطرفة و دموية و دمويتهم تملأ نشرات أخبارهم.

.
إن جروحنا و آلامنا نحن الكورد كثيرة جداً لا تعد و لا تحصى و نحن طيبون و لسنا ضعفاء و صابرون و حليمون و لسنا بأذلاء نسامح و لكننا لا ننسى من ظلمنا و من ينبش في الماضي فيمكن مراجعة التاريخ و سوف نذكره بماضيه السحيق و الأسود أين كان. و إنكم اليوم تثيرون الفتنة فتنة أزلام البعث أو من ينوب عنهم، و تصريحاتكم إن دل على شئ فإنما يدل على أن تاريخكم مشوه و حافل بالإرتزاق و سجلاتكم عامرة بالكذب و النفاق و أنتم معروفون في وسطكم الإجتماعي بالإنتهازية الرخيصة.

.
مروان سليمان
مدرس في المدارس المهنية بالمانيا
22.09.2016



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: