محرك البحث
الغارديان: الحرب النووية: حوار أم تدمير
صحافة عالمية 29 يوليو 2022 0

كوردستريت || الصحافة

 

نشرت صحيفة الغارديان افتتاحية بعنوان “رأي الغارديان في الحرب النووية: حوار أم تدمير”.

تناولت الصحيفة حديث السير ستيفن لافغروف، مستشار الأمن القومي البريطاني، في واشنطن هذا الأسبوع عن انقطاع الاتصالات مع روسيا والصين.

وترى الصحيفة أنه عندما تحذر أكبر شخصية في مؤسسة الدفاع والأمن البريطانية من زيادة خطر نشوب حرب نووية مفاجئة، فإنه يجب على الباقين الانتباه وأن يؤخذ كلامها على محمل الجد.

وأشارت الغارديان إلى تزايد الخطر الدولي منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، واستخدام موسكو لصواريخ كينجال التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وتهديداتها بمزيد من التصعيد من خلال ترسانتها النووية، بالإضافة إلى مواقف الصين الأكثر عدوانية بشأن تايوان وبحر الصين الجنوبي. وأخيرا ما تضيفه كوريا الشمالية “حيث يبدو أن كيم جونغ أون يستعد لأول تجربة نووية للبلاد منذ خمس سنوات” وكذلك إيران إلى التقلبات الحالية.

حذر السير ستيفن من أن ما يحدث ليس عودة إلى التوترات النووية خلال حقبة الحرب الباردة. وفي تلك الأيام، كما يرى، فهم كل من الناتو والاتحاد السوفيتي إلى حد كبير عقيدة الآخر العسكرية للردع والاحتواء وتجنب البدء باستخدام الأسلحة النووية.

تقول الغارديان “ليس هذا هو الحال اليوم. العقيدة النووية مبهمة، وربما مختلفة، في موسكو وبكين، ناهيك عن بيونغ يانغ. وبالتالي فإن ظروف عدم الاستقرار أعظم”.

لقد تضرر الإيمان الغربي بالحوار مع الخصوم المعادين بشكل كبير من الغزو الروسي لأوكرانيا. وستؤدي مواجهة مماثلة مع الصين بشأن تايوان إلى مزيد من زعزعة الثقة، حسب الصحيفة.

“لكن السير ستيفن محق في قوله إن على جميع الأطراف أن تستمر في البحث عن طرق لإجراء الحوار. بعض المؤسسات أفضل من لا شيء على الإطلاق”. (بي بي سي)

96


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: