محرك البحث
الغارديان: هل تحشد وفاة مهسا أميني الإيرانيين للدفاع عن حقوق المرأة؟
صحافة عالمية 25 سبتمبر 2022 0

كوردستريت || الصحافة

 

نشرت صحيفة الغارديان تحليليا عن الاحتجاجات في إيران للكاتبة فيرونيكا سترزيزينسكا.

وتقول الكاتبة إن وفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني، بعد أن دخلت في غيبوبة عقب اعتقالها من جانب شرطة الآداب بزعم مخالفتها لقواعد الحجاب، ربما تمثل نقطة تحول في مسار حقوق الإنسان في إيران.

وقالت إن الاحتجاجات المستمرة على نطاق واسع في إيران رغم جهود السلطات لقمع تلك التحركات الشعبية إشارة إلى أن حركة حقوق المرأة في إيران تتلقى دعما متزايدا في الفترة الأخيرة.

وأشارت إلى أن النساء يتصدرن المشهد ويتقدمن الصفوف في أغلب المظاهرات.

وقالت الكاتبة إن بعض النساء يتحدين النظام في إيران منذ أن أصبح التدوين على الإنترنت من الأنشطة اليومية للمعارضين فيها منذ حوالي عشر سنوات.

وأشارت إلى أنه بمرور الوقت أصبحت أكبر الحركات السياسية المناوئة للنظام في إيران تقودها نساء، فهن من أسسن حركات مثل “حريتي الخفية” التي انطلقت عبر صفحة على موقع التواصل الاجتماعي في 2014 أسستها الصحفية الإيرانية في المنفى مسيح علي نجاد. واتخذت الصفحة هدفا لها يتمثل في الدفاع عن حرية المرأة في إيران من خلال تشجيع الإيرانيات على خلع الحجاب والتقاط صور لأنفسهن ونشرها على الصفحة.

ومنذ ذلك الحين، أصبح خلع الحجاب رمزا لمعارضة النظام الحاكم في إيران.

وقبل عدة أشهر من اعتقال مهسا أميني ووفاتها، حدث تقارب بين النساء في إيران من خلال استخدام بعض الوسوم على الإنترنت، ونشر فيديوهات لأنفسهن وهن بدون حجاب ومقاطع أخرى يتعرضن فيها للتحرش في الشوارع، بحسب ما نقلته الغارديان.

وقالت الصحيفة إن الأسابيع التي سبقت اعتقال الشابة الإيرانية مهسا شهدت حملة شنتها السلطات ضد النساء اللاتي يرتدين الحجاب بطريقة مخالفة للقانون، وهو ما أسفر عن الكثير من الاعتقالات.

وكان من بين الإيرانيات اللاتي تعرضن للاعتقال سبيده راشنو، 28 سنة، التي ألقت السلطات القبض عليها بعد انتشار فيديو لها وهي بدون حجاب على مواقع التواصل الاجتماعي. وقالت تقارير إنها تعرضت للضرب أثناء القبض عليها وأُجبرت على الاعتذار على شاشة التلفزيون الإيراني.

وقالت أنابيل سريبيرني، الأستاذة الفخرية في مركز الدراسات الإيرانية في جامعة سواس في لندن: “لطالما كانت قضايا المرأة من أهم محفزات العمل السياسي في إيران… قد تكون هذه هي اللحظة التي تحرك فيها الشعب بدافع من جميع المشكلات التي تواجه إيران في الوقت الراهن مثل ارتفاع التضخم، والأزمات البيئية، والافتقار إلى المشاركة السياسية”.

وأضافت: “الحركة النسائية ولدت في إيران في الشهر الأول من إعلان الجمهورية الإسلامية، وظلت تنضج على مدار عشرين سنة على الأقل. وكانت تلك الحركة تحمل بين طياتها قيم اجتماعية تقدمية. وينظر الكثيرون في إيران إلى هذه الحركة باعتبارها القوة الاجتماعية المحتملة التالية التي قد تلقي حجرا في المياه الراكدة”. (بي بي سي)

192


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: