محرك البحث
أخر الأخبار
الـدربـاسيـة وأزمـة المـعيشـة.

كوردستريت الدرباسية ||

جوان درباسية. 

مع امتداد الأزمة وارتفاع  الأسعار بشكل كبير بات يشكل عائقاً داخل الأسر في مدينة درباسية.
وذلك مع انهيار قيمة العملة بنحو كبير وارتفاع نسبة التضخم بنحو لا يوصف كانت النتيجة بخلق ازمة بين كل الأسر تقريباً
و السواد الأعظم من الأهالي بات واضحاً في مدينة حيث انهم يعيشون بضائقة مادية لعدة أسباب من أهمها.
تهاوي سعر صرف الليرة السورية مقابل سعر صرف الدولار .
الذي أصبح العملة الرئسية في تجارة المواد الغذائية والاستهلاكية ، وبأرتفاعه إلى معدلات قياسية كما زاد من الأعباء الملاقة على عاتق المواطن العادي الذي يأخذ أجره بالليرة السورية حيث أصبح من الواضح انضمام الطبقة المتوسطة إلى الطبقة الفقيرة
كما ان السوق والأسعار يخضعان لتحكم التجار والمكاسب الكبيرة التي يتم تحقيقها من التقلبات من سعر صرف الدولار.

في حديث مراسلنا مع احد المواطنين يعمل في دوائر حكومية حيث .قال بانني لازلت اتقاضى في الشهر . خمس واربعون الفاً .
ويتابع بالقول ان خمسة عشر الفاً منها تذهب لإيجار المنزل الذي اسكنه مع عائلتي.
وفي تلك الشهادة يقول المواطن بانني واذا كنت سأشتري لعائلتي قالب ثلج يومياً مع العلم ان ثمنه ثماني مائة ليرة سورية وهو يشكل من ضروريات وليس كمالي بسبب الحر الشديد وانقطاع الكهرباء وبذلك تصرف ثلث راتب التي تقاضيته و اذا كيف ساعيش انا مع عائلتي المكونة من ستة أفراد لاخر الشهر بستة الاف ليرة

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: