محرك البحث
الــ PYD, PKK وتكـرار الأخطـاء !!
احداث بعيون الكتاب 02 مارس 2019 0

كوردستريت || مقالات

بقلـم : دلـدار بـدرخان

.

– أصحاب التجارب في الحياة يتعلمون من تجاربهم ويأخذون الدروس والعبر منها ، ويكتسبون الخبرة والمعرفة بحكم التجارب الكثيرة التي مرت عليهم ، فلا يقعون في الحفرة مرتين ، ولا يسقطون في الكبوات نفسها ، ولا تكون تجاربهم محفزاً لهم للوقوع في الأخطاء مراراً وتكراراً ، و إنما تصبح التجارب بوصلتهم التي تحدد وجهتهم وتقودهم نحو النجاح والتطور والتقدم واجتياز الصعوبات والمخاطر بكل سلاسة ومرونة ، فالمصدر الوحيد للمعرفة هو التجربة ، و إن رأيت من يقع في الأخطاء مرات و مرات ولا يتعلم الدروس من أخطائه وتجاربه فاعلم أنه إما أبلهٌ غبي أو يتقصد الغباء والبله ، و يحاول إرتكاب الأخطاء لغاية في نفسه وبرغبة شديدة منه .

.

– يقول العالم ألبرت أينشتاين : الغباء هو فعل نفس الشيئ مرتين بنفس الأسلوب ونفس الخطوات وانتظار نتائج مختلفة !!

ما نلاحظه في حالة تنظيم PKK , و ذراعه السوري PYD أنهما يكرران الأخطاء على مدار أربعة عقود من تاريخ نشأتهم وهذا يقودنا إلى أن أستراتجياتهم السياسية التي يتبعونها لم تكن مجرد أخطاء و هفوات ، وإنما يتقصدون تكرار العمل نفسه ، ويحاولون خوض نفس التجارب والسيناريو لأنهم يعلمون نتائجها المأساوية مسبقاً ، فليس من المنطق أن تقوم بنفس الأسلوب و نفس الخطوات وتنتظر نتائج مختلفة إلا إن كنت تتقصد الوصول لنفس النتيجة ألا وهو التدمير والتشريد والتهجير والقتل !!

– لذلك على من يشاهد PYD الذي ينحدر قياداته من تنظيم العمال الكردستاني PKK يكرر أخطائه السابقة ولا يتعلم الدروس من تجاربه فليعلم ويدرك جيداً أن هذا التنظيم يتقصد أرتكاب الخطأ و إعادة السيناريو نفسه وهو بذلك ينفذ الأوامر فقط ، و يحاول تكرار نفس التجارب الماضية ليقودالشعب الكوردي نحو الدمار والزوال .

.

– فالأربعة عقود من الزمن كفيلة بتعرية هؤلاء وكشف مخططاتهم ومآربهم ضد الشعب الكوردي والقضية الكوردية ، فهذه الجوقة الشاذة والمارقة ما أن تدخل قرية أو مدينة كوردية إلا وتصطحب معها الدمار والقتل والتشريد ، وهم يدركون النتائج المأساوية لفعلتهم جيداً ، ولعل الجميع رأى وشاهد بأم عينه كيف أن تنظيم PYD جعل من ساحة منطقة عفرين ستالينغراد وابتكر حيلة ليخرج من المنطقة دون أن يتحمل مسؤولية جريمته في تلك المنطقة ، فلو كان لدى تنظيم PYD نيَّة في تخليص منطقة عفرين من الحرب التي كانت خيوطها مكشوفة للجميع قبل بدء الحرب بأشهر ، لفعلت المستحيل لتجنيب المنطقة من أهوال الحرب ، وكان يكفيه الإذعان والخضوع للبيان الذي خرج به النخب السياسية والمثقفين الكورد من أبناء منطقة عفرين ، إلا أنه كان يصب الزيت على النار لإثارة القلاقل وتحفيز تركيا لخوض غمار الحرب ، وكان يجهز عدّته وعتاده لخوض هذه الحرب ، و ما كان هذا التنظيم سوى بيدق ينفذ الأتفاقية الموقعة ليس أكثر ، وما يحصل من تعنت من قبل تنظيم PYD الذي يأخذ أوامره من قادات قنديل في مناطق شرق الفرات وعدم تنازله لأبناء المنطقة والأحزاب الأخرى إلا محاولة ثانية لتكراراً سيناريو عفرين ، والأيام المقبلة ستكشف صدق أقوالنا على أن هذا التنظيم عمله التخريب والتدمير والقتل والتشريد ضد الشعب الكوردي ، وجميع المناطق التي دخلها ستشهد نفس السيناريو التي شهدتها أخواتها في السنوات الماضية .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 199٬877 مشترك

إحصائيات المدونة
  • 542٬337 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: