محرك البحث
القيادات الكردية لم تستطع​ ​ من​ تقييم​ وتخمين​ عقلية القادة للدول العظمى…؟
آراء وقضايا 20 فبراير 2022 0
كوردستريت || آراء وقضايا 
​بقلم​ زيد​ محمود​ علي​
محرر​ صحفي​ من​ كردستان​ العراق​
​ ​ ​ ​ ​ ​ ​
اتذكر​ في​ احدى​ اللقاءات​ لاحد​ القادة​ العسكريين​ الامريكان​ وهو​ ​ ((​ الجنرال​ جاي​ غارنر​ ))​ حيث​ قال​ مرة​ ​ إن​ الأكراد​ أكثر​ وطنيةتجاه​ الولايات​ المتحدة​ من​ الشعب​ الأمريكي​ نفسه​ ​ واليوم​ اتذكر​ هذا​ القول​ ​ وحيث​ ان​ مايقصده​ هو​ القادة​ ​ الكرد​ السياسيين​ وليس الشعب​ الذي.​ لاحول​ ولاقوة​ له​ ويعلم​ ان​ السياسة​ في​ العالم​ هي​ المصالح​ وخاصة​ الدول​ الكبرى​ حيث​ لايهمها​ الشعب​ الكوردي​ اينماكان​ ​ ​ فلتكن​ هنالك​ علاقات​ قوية​ ماذا​ يهم​ لهذا​ الشعب​ لان​ ذلك​ عاشه​ الشعب​ من​ خلال​ تصريحات​ قادة​ العالم​ لكن​ في​ الواقع​ ان القادة​ والسياسيين​ لدول​ العالم​ والدول​ العظمى​ لايبدلون​ مصالح​ الدول​ التي​ يعيش​ تحت​ ظلها​ الشعب​ الكردي​ ،​ بحل​ هذه​ ​ القضية​ ​ التي​ ظلت​ تراوح​ في​ مكانها​ منذ​ (( معاهدات​ سيفر​ ولوزان​)) وغيرها​ من​ الاتفاقيات​ التاريخية​ ،​ وكل​ ذلك​ هي المراوغة​ مع​ قضايا​ الكوردلصالح​ الانظمة​ والحكومات​ في​ المنطقة​ ،​ والكثير​ من​ القادات​ السياسيين​ من​ الكورد​ لم​ يستطيعوا​ من​ تقييم​ وتخمين​ العقلية​ الغربيةوسياسيهم​ ​ تجاه​ الكورد​ على​ مدى​ التاريخ​ القديم​ والمعاصر​ ،​ لكن​ هنالك​ التساؤلات​ التي​ حملت​ معها​ الكثير​ من​ الاجابات​ ،​ ان الشعب​ الكورد​ ي​ عليه​ الاعتماد​ على​ نفسه​ فقط​ ،​ دون​ الاعتماد​ على​ غيره​ من​ قوى​ عظمى​ التي​ لعبت​ على​ مقدرات​ هذا​ الشعب​ المظلوم​ ،​ وحينما​ يطرح​ الكورد​ بعض​ من​ مايفكر​ به​ يتهموه​ بالانفصالية​ والشوفينية​ وغيرها​ من​ السمات​ التي​ يربطون​ الكورد​ بها​ بينما​ ان​ حق​ تقرير​ المصير​ ​ وحقوق​ الانسان​ جميع​ تلك المسميات​ في​ التعامل​ الدولي​ هي تعامل في قضايا نظرية  لا​ اكثر​ …
حيث​ هنالك​ شعوب​ مظلومة​ في​ العالم​ سحقت​ واندثرت​ وظلت​ الدول​ المدافعة​ عن​ حقوق​ الانسان​
تتغنى​ بحق​ الانسانية​ واما​ مايجرى​ على​ الارض​ لايهم​ هذه​ الدول​ ،​ فقط​ مسميات​ وتبادل​ مصالح​ والكثير
ماينظر​ لدولة​ اسرائيل​ اليوم​ على​ اساس​ انها​ تدافع​ عن​ الكورد​ او​ ان​ هذه​ الدولة​ التي​ يعشقها​ الكورد​
بينما​ لا​ عن​ بعيد​ ولا​ عن​ قريب​ ليس​ لهذه​ الدولة​ اية​ موقف​ ايجابي​ ولم تقدم اي  دعم​ مادي​ او​ معنوي​ للشعب الكردي  ،​ وانا​ اقول  بواقعية​ ان​ ​ دولة​ الامارات​ اكثر​ ايجابية​ من​ اسرائيل​ هذا​ ما​ التمسنا​ ه​ من​ خلال​ تقديم​ المساعدات​ للمهجرين​ والكورد​ في​ اقليم​ كوردستان​ لم​ تصل​ اليها​ اية​ دولة​ ولهذا​ اقول​ العمل​ الميداني​ وابداء​ النوايا​ الصادقة​ هو​ الاساس​ ،​ اليوم​ انا​ شخص​ كردي​ كيف​ افكر​ لدولة​ مثل​ اسرائيل​ هي​ مثقلة​ بالمشاكل​ واساسا​ كانت​ دائما​ مكتوفة​ اليدين​ فقط​ تشاهد​ الوضع​ في​ ​ عموم​ الساحات​ في​ المناطق المقتطعة​ والاجزاء​ الموزعة​ في​ الدول​ الاربعة​ ،​ دون​ اي​ حركة​ ،​ ودون​ اي موقف​ فماذا​ يعني​ لي​ اسرائيل​ نعم​ يعني​ لبعض​ مصالح​ البعض​ من​ السياسيين​ لا​ اكثر​ ،​ لربما​ البعض​ منتفعين​ لشخصهم ، لكن عموم​ الشعب​ الكوردي​ المظلوم​ فلا​ هنالك​ شيء​ يسمى​ اسرائيل​ هذه​ الدولة​ التي​ ​ لها​ مصالحها​ الخاصة​ ،​ لايهمها​ الشعب​ الكوردي​ ،كل​ مايهمها​ مصالحها​ ​ ،​ ولايهمها​ مصالح​ الاخرين​ …وهنالك​ الكثير​ من​ المسؤوليين​ للدول​ العظمى​ لم​ يحققوا​ ابسط​ الحقوق​ لامم مظلومة​ في​ العالم​ ،​ ويقولون​ سنحول​ قضايا​ هذه​ الامم​ والشعوب​ الى​ الامم​ المتحدة​ التي​ تقوم​ بحل​ المعضلات والاشكالات​ للشعوب​ الضعيفة​ والتي​ لم​ تحصل​ على​ حقوقها​ وحق​ تقرير​ مصيرها​ وغيرها​ من​ مشاكل​ لم تحل​ لحد​ يومنا​ الحاضر​ ونقول​ اين​ هي​ العدالة​ البشرية​ ومؤسساتها​ المنصفة​ حسب​ قول​ الحق​ لكن​ على​ الكورد​ معرفة​ اصدقائه​ من​ اعدائه​ ميدانيا​ وليس​ كقول​ فقط​ والتعامل​ على​ اساس​ تثبيت​ المسميات​ ​ الغير​ واقعية​ ،​ او​ وعود​ لا​ اكثر….؟​
384


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: