محرك البحث
القيادي في حزب “اليكيتي” ” لكوردستريت : المجلس الكردي صاحب مشروع قومي كردي واضح.. و لا يمكن لمن يحمل مشروعاً “خيالياً” عابراً للجغرافيا والتاريخ أن يمثل الكورد
ملفات ساخنة 20 فبراير 2017 0

كوردستريت ـ نازدار محمد

.
يرى عضو المكتب السياسي في حزب اليكيتي الكوردي  “عبدالرحمن كلو” أن آستانة الأمس كانت استكمالاً لآستانة التي اجتمعت فيها الأطراف السياسية والفصائل العسكرية في 23 يناير كانون الثاني المنصرم، قالها في حدث خاص لشبكة كوردستريت وأضاف:

.

“إنه كان الهدف من الاجتماع هو تعزيز مسألة وقف النار في المناطق الساخنة وكان مقتصراً على الفصائل المسلحة، إذ لم يكن بالإمكان الانتقال إلى الخطوة التالية من دون الالتزام الكامل بوقف القتال على كافة الجبهات ومن جانب كل الأطراف، وأشار أن آستانة سهلت الطريق إلى جينيف 4 .

.

وحول نسبة تمثيل المجلس الوطني الكردي في جينيف 4 قال السياسي الكوردي” إن ذلك لا يخضع لاعتبارات عددية بقدر ما هو خاضع لقوة التمثيل السياسي للمشروع القومي الكردي، وأكد أن “المجلس الوطني الكردي” يحمل مشروعاً واضحا ومعلناً يتمثل في حل القضية الكردية من خلال نظام اتحادي فيدرالي لسوريا المستقبل، على أن يكون إقليم (كوردستان سوريا) كوحدة جغرافية سياسية من عين ديوار إلى عفرين جزءاً من الدولة الاتحادية.

.

المجلس الكردي صاحب مشروع قومي كردي واضح

.

وأضاف: إن التصريحات التي تشكك في التمثيل السياسي للمجلس الوطني الكردي للمشروع القومي الكردي أو التي تدعي غياب الكورد في المحافل الدولية، فيمكن الاكتفاء بإعادة مواقف هؤلاء عن القضية القومية الكردية، وقال” أن فاقد الشيء لا يمكن أن يعطي ما هو مفقود لديه، مشيرا بهذا المثل إلى “منظومة العمال الكردستاني” التي وصفها على إنها بمختلف اطرافها ومسمياتها لم تتوان في أية مناسبة وحتى من دون مناسبة في معاداتها لأي مشروع قومي كوردي وهي تعارض علناً مسألة استقلال جنوب كوردستان وتهدد بمعارك دامية إذا ما قرر الرئيس بارزاني إعلان الدولة في الجنوب، وأضاف لا يمكن لمن يحمل مشروعاً خيالياً عابراً للجغرافيا والتاريخ أن يمثل الكورد في أي محفل دولي، ولتوضيح هذه النقطة لهم بشكل أكثر نقول أن روسيا الاتحادية ” العظيمة والراعية لعملية السلام في سوريا ” ضمت القرم الى الاتحاد الروسي على اساس عرقي وقومي وفصلته عن أوكرانيا.

.

سوريا مقسمة فعليا ولن تعود إلى ما قبل 2011

.

وبخصوص مستقبل سوريا قال “المعارض الكوردي “: أنها مقسمة فعلياً كما أنها تعيش حالة مخاض انتقالية في لحظة تاريخية، أدواتها مشاريع واستراتيجيات دولية واقليمية وهي بانتظار انتهاء مرحلة الفوضى الخلاقة وتدخل ما وصفه بالطبيب الجراح الأمريكي ليعيدها إلى الوجود وفق استراتيجية مصالح الأمن القومي الأمريكي أولاً وأخيراً وقال: إنه من الغباء السياسي أن يفكر أحد أو يعتقد أن سوريا يمكنها أن تعود إلى مرحلة ما قبل عام 2011 بعد هذا الدمار وهذه الأرقام المرعبة من الضحايا وحالات التشرد والهجرة وهكذا بالنسبة للحالة العراقية فهي لن تعود إلى ما قبل عام 2003 بكل الاحوال.

.

في المؤتمر الرابع للمجلس الكردي ستلغى المحاصصات الحزبية وسيفعل أصحاب الكفاءات

.
وحول المؤتمر الرابع للمجلس الوطني الكردي قال “القيادي الكوردي ” إنه ما يمكن طرحه والتأكيد عليه في المؤتمر الرابع للمجلس الكوردي، هو التأكيد على تفعيل المفاصل الحركية للمجلس من خلال مكاتبه المنوطة بها العمل في كل الجوانب، وإلغاء ما وصفه بالمحاصصات الحزبية في تمثيل المناصب والمهام واعتماد مبدأ الكفاءات بدلا عن ذلك وبحكم ثقل المهام وحساسية المرحلة ومفصليتها، وأضاف إنه على المؤتمر أن ينحو بالمجلس ليتحول إلى جسم سياسي واحد وموحد على غرار منظمة التحرير الفلسطينية في هذه اللحظة الانتقالية من تاريخ المنطقة ويتجاوز كل الحالات الحزبية والشخصية لأن الشعب الكوردي لم يعد يتحمل أكثر مما تحمله حتى الآن حسب كلامه، ختم حديثه مع شبكة كوردستريت بالقول بأنه يأمل أن تكون الظروف الأمنية مناسبة والتي ستساعد في عقد المؤتمر الرابع للمجلس الوطني.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬467 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: