محرك البحث
الكاتب السياسي حافظ قرقوط يتبرىء من ما تسمى وثيقة اسطنبول ويحمل المجلس الوطني ماتم الترويج عنه سلباً
احداث بعيون الكتاب 30 يونيو 2017 0

كوردستريت – احداث بعيون الكتاب 

.
إلى المجلس الوطني الكردي
عودة على ما سمي وثيقة اسطنبول
أطالب المجلس الوطني الكردي بإصدار بيان توضيحي حولها، فهي أسوأ من أن يقال عنها حتى ورقة عمل ولا تساوي حتى وقت صياغتها..
– وأن يوضح أن الورشة كانت للسماع للمحاضرين حول تجارب دول خلال العقود الماضية.
– الورقة هي نتيجة رغبة الجهة المحاضرة بطرح أسئلة افتراضية لواقع افتراضي، كما قيل للتدريب على التفاوض حيث ساد الجلسة المزح بين الجميع بانتظار الأستاذ رياض سيف ليلقي كلمته مع الدكتور هادي البحرة.. لنفاجأ أنها وثيقة أو بيان أو ما شابه.
– الدعوة لحضور الورشة كانت بصفة شخصية وليست تمثيلية، كأي ورشة عمل مشابهة عن الوضع السوري.
– لا نعلم الغايات التي يريدها المجلس الوطني الكردي من خلف هذا التصرف، فكل بند بالورقة يحتاج لجلسات طويلة من البحث والتدقيق والخبراء.
– هذه الورقة وما فيها لا تعنيني بشيء بهذه الطريقة التي قدمت فيها، ولم أوقع عليها أصلا.. فهي مسائل وطنية حساسة وأكبر من هذه الجلسات وتلك الصياغات.. وما ورد كما ذكرت هي جدل عام للمشاركين بلا انتظام في قاعة.حول مسألة افتراضية
– هذا الأسلوب من المجلس الوطني الكردي بالتعاطي معنا وعدم التوضيح منه حتى الآن يجعلني أقول إنني ااسف لقبولي الدعوة وأعلن عدم التزامي بأي شيء يخص مخرجاتها وأسحب اسمي منها
حافظ قرقوط/ كاتب سياسي



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: