محرك البحث
الكاتب “حسين عمر” لكوردستريت ” : قرار المانيا جاء لارضاء اردوغان… ليس هناك تصعيد وإنما الحملة مستمرة منذ رفض أحزاب المجلس التقيد بقوانين “الإدارة الذاتية”
ملفات ساخنة 13 مارس 2017 0 [post-views]

كوردستريت – سليمان قامشلو

.

أكد الكاتب  “حسين عمر” بأن قرار الحكومة الألمانية “قديم” وذكره من جديد جاء حسب تعبيره “لإرضاء اردوغان ولاقناعه بأن ألمانيا تمنع كافة النشاطات وليست فقط تلك المتعلقة باردوغان بعد أن منعت المهرجات الخطابية التي كان من المزمع أقامتها لكسب التأيد الشعبي للتعديلات الدستورية التركية لجعل اردوغان الحاكم في تركيا” وذلك في حديث خاص أجراه مراسل شبكة كوردستريت الإخبارية معه.

.
وأضاف في سياق متصل بأنه لايعتقد أن الغبار الذي أثير حول هذا الأمر لم يأتي من فراغ من قبل اكراد اردوغان الذين ومازالوا يرفعون القبعات للقرار في احاديثهم, أؤلئك الذين لا يعرفون حسب وصفه “قراءة الأحداث إلا من خلال رجلهم الشجاع والذي يتلقى يوما آلاف اللعنات والادانات من مختلف وسائل الإعلام العالمية وبرلمانيين ووزراء ودبلوماسيين عالمين”

.
تحرير الرقة إجراء استراتيجي لحماية الإدارة الذاتية”
.
وحول مشاركة القوات الكوردية في معركة الرقة قال الكاتب الكوردي بأن تحرير الرقة “إجراء استراتيجي لحماية الإدارة الذاتية وإبعاد خطر التهديدات عنها” كما أنها تعتبر من “المعارك الأساسية” والتي تقلل من خطر المجموعات الإرهابية على المناطق الكردية. ملفتا بأن الرقة هي الخاصرة الملتهبة ل”روزافا” وشمال سوريا ودون معالجتها لا يمكن أن تكون المنطقة بأمان، ومن جهة أخرى رقة تضم جالية كبيرة من الكرد وهم يشكلون “قوة أساسية داخل القوة التي تقوم بالعمليات العسكرية لتحريرها”

.
منبج جزء لا يتجزأ من الفدرالية المرتقبة “
.
وبحسب “عمر” فإن منبج جزء لا يتجزأ من الفدرالية المرتقبة، والتي تضم شمال سوريا و”روزافا” ولهذا فهي بعيدة حسب قوله “عن أحلام اردوغان وستبقى تحت راية الفدرالية وجزء لا يتجزأ منها”

.
الكاتب الكوردي استبعد توجه سوريا نحو التقسيم الذي يشاع، منوها بأنها عمليا مقسمة بين أربعة إدارات تتمثل حسب وصفه ب”النظام، الادارة الذاتية، الاحتلال التركي، داعش” وتختلف قوانين إدارة كل منطقة عن الأخرى لهذا سوريا الآن حسب اعتقاده “مقسمة”

.
وتابع في ذات الصدد بأنه في قادم الأيام يعتقد بأن ماعرفه ب”الاحتلال” التركي سيزول وستنتهي فعالية المجموعات المرتبطة فيها، موضحا بأن “داعش” سينحصر في المناطق الصحراوية وتبقى الإدارة الذاتية، التي “يعتقد” بأنها ستتمكن من فرض وجودها وستحول سوريا إلى دولة اتحادية فدرالية.

.
اختتم “عمر” حديثه لشبكة كوردستريت الإخبارية حول التصعيد القائم ضد المجلس الوطني  مشيرا بأنه لا يعتقد إن هناك “تصعيد” وإنما الحملة مستمرة منذ رفض أحزاب المجلس التقيد بقوانين الإدارة الذاتية, ملفتا بأن ما حصل في الأيام الأخيرة كان رد فعل على الهجوم الذي شنه “بشمركة روز” على مواقع قوات حماية شنكال والتي هي في تحالف استراتيجي مع وحدات حماية الشعب ولهذا انفلت بعض المتحمسين وقاموا ببعض الأعمال التي لا تليق باسمهم ولا بالإدارة، معتقدا بأن الصراع سيستمر لأمد طويل بما إن هناك خطين لا يلتقيان. الأزمة ستستمر ولان المجلس حسب قوله “اختار أن يسبح عكس التيار”

1


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬014٬062 الزوار
  • Lionel
  • Franklyn
  • Enks- kobani.com
  • Bob Saaid
  • Cedric
  • Cooper
  • Earnest
  • رياض العثمان
  • Pablo
  • Lucio

%d مدونون معجبون بهذه: