محرك البحث
الكاتب والسياسي الكوردي “بير روستم” لكوردستريت” ليس أمام تركيا إلا الاعتراف بالإدارة الذاتية للكورد في سوريا”

كوردستريت ـ سيدا أحمد

.
صرح في وقت سابق كبير مستشاري رئيس الدولة التركية بإن تركيا لن توافق على إنشاء مناطق آمنة في المناطق التابعة للكورد في سوريا لكيلا يستخدمها مقاتلو “حزب العمال الكردستاني” حسب وصفه.

.

علق على ذلك الكاتب والسياسي الكوردي “بير روستم” في تصريح خاص لشبكة كوردستريت بأن منع قيام كيان كوردي في سوريا،  هو ليس بجديد، منوها بأنه في كل مرة تؤكد تركيا على هكذا مواقف التي وصفها ب”المعادية للكورد وقضاياهم” وعلى الأخص لتلك المشاريع التي تتعلق بمنظومة العمال الكوردستاني أو تلك التيارات التي تقتدي بنهج زعيمها “عبد الله أوجلان”

.

وأضاف في سياق متصل بأن تركيا تجد في عموم الكورد ونهضتهم الفكرية والسياسية خطراً حقيقياً يهدد الأمن القومي التركي،  وعلل السياسي الكوردي كلامه بالقول “كونها تحتل أكبر جزء من الجغرافية الكوردستانية وبالتالي فأي نهوض قومي أو ديمقراطي للكورد وأبناء المنطقة يشكل تهديداً للدولة التركية الحالية بتركيبتها ومنظومتها الفكرية والسياسية”

.

وأشار “رستم” بأن تركيا عارضت الفيدرالية في العراق وذلك إبان الغزو الأمريكي للمنطقة،  بل هي ما زالت لا تعترف رسمياً بإقليم كوردستان (العراق) _رغم العلاقات الجيدة مؤخراً مع قيادة الديمقراطي الكوردستاني والتي أُجبِرت عليها للحد من نفوذ العمال الكردستاني_

.

وأعتبر إن تركيا تمارس اليوم نفس السلوك في معارفه ب(روج آفاي كوردستان) كمحاولة جديدة منها لعرقلة النهوض الكوردي حسب تعبيره،  لكنه تفاءل بمستقبل الكورد في سوريا قائلا بانه مثلما حقق “كورد العراق” كيانهم السياسي في الإقليم؛  وذلك بدعم الحلفاء الأوربيين للإقليم الكوردستاني واضطرت تركيا للتعاون والتنسيق معها، فإنها ستجبر كذلك للقبول بالأمر الواقع وتعترف بالإدارة الذاتية في المناطق الكوردية ل”روج آفا” أي “الشمال السوري” وذلك تحت الضغط الأمريكي الغربي وضغط مصالحها في المنطقة.

.

وتابع في ذات الصدد بأن تركيا تدرك إن بناء القواعد العسكرية في مناطق الإدارة الذاتية “ليست آنية” بل هي تمهيد لمشروع وكيان سياسي غربي أمريكي يتم التأسيس له على غرار إقليم كوردستان العراق.

.

وختم الكاتب والسياسي الكوردي “بير روستم” حديثه لشبكة كوردستريت بإنه ليس أمام تركيا إلا القبول والاعتراف بالإدارة الذاتية للكورد في سوريا،  وإن كان هذا الاعتراف “متأخراً” ملفتا إن كل ممانعاتها اليوم ليس إلا لرفع سقف مطالبها وحصتها من الكعكة السورية و”للأسف” حسب تعبيره.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬136 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: