محرك البحث
الكورد وأولويات الرئيس بايدن..
احداث بعيون الكتاب 11 فبراير 2021 0

كوردستريت || آراء 

بقلم : م. محفوظ رشيد- 10/02/2021

السيد جو بايدن هو رئيس للولايات المتحدة الأمريكية ويعمل من أجل تأمين المصالح الحيوية لبلاده وحماية أمنها القومي بأسلوب مختلف عن سابقه من خلال ضبط إيقاع سياسة أمريكا وتصحيح مساراتها الاستراتيجية، واستعادة مواقع أمريكا على الصعيدين الداخلي والخارجي على اعتبارها الدولة الأقوى في العالم اقتصادياً وعسكرياً، باتباع المؤسساتية في اتخاذ القرارات بعد أن كانت الشخصانية هي الطاغية في عهد دونالد ترامب، وترميم العلاقات مع الحلفاء التي تعرضت للتوتر أو البرود بسبب بعض المواقف الارتجالية له. 

    بشكل عملي ومعلن فإن السياسة الأمريكية تقوم على دعم قوات سوريا الديمقراطية “قسد” الحليفة في محاربة “داعش” الارهابية الخطرة على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وحماية الإدارة الذاتية القائمة لرسم خارطة سوريا المستقبلية انطلاقاً من تجربتها كأمر واقع بما توافق رؤى أمريكا وأجنداتها في شكل الحل النهائي للأزمة الحالية.

    تأتي رعاية أمريكا للحوار الكورديالكوردي من أجل توحيد الصف الكوردي وتحصينه، ليكون الضمان لما تحقق من انجازات أمنية وإدارية على الأرض، والكفيل لاشراكالكورد في العملية السياسية كطرف فاعل في تنفيذ بنود القرار الأممي 2254 بما يوافق الخطط الأمريكية ومشاريعها المستقبلية لسوريا والمنطقة.

    لم ينقطع الدعم أمريكا لقوات سوريا الديمقراطية يوماً باستثناء انسحابات قواتها العسكرية من بعض المناطق نتيجة صفقات ترامب واتفاقاته مع الأطراف الداخلة في الصراع السوري ولا سيما تركيا العضو الحليف في “ناتو” لتسمح لها باحتلال مناطق كوردية هامة، والتي  اعتبرت غدراً وخيانة للكورد، ولكن تعيين شخصيات صديقة ومناصرة للكورد في مواقع هامة في الخارجية والدفاع والأمن القومي لدى الإدارة الجديدة مؤشرات إيجابية لتطوير شكل العلاقات مع “قسد” و”مسد” نحوالأفضل.

    لعل أكبر التحديات التي تواجه إدارة بايدن هي ما خلفتها إدارة ترامب، ومن أهمها مكافحة جائحة كورونا وتداعياتها، واستعادة الحضورالأمريكي الفاعل  في المنظمات والاتفاقات الدولية كالمعنية بالمناخ وسباق التسلح وغيرهما، ومواجهة التغول الصيني والغرور الروسي والتمرد التركي، وتصحيح العلاقات مع الأصدقاء والحلفاء والشركاء وبالتحديد الإتحاد الأوربي والخليجي، وكذلك إعادة النظر في العديد من الملفات كأولويات مثل الملف النووي الإيراني والأوضاع المضطربة في كل من اليمن وليبيا، وكل هذا لا يعني مطلقاً إهمال الأوضاع في غيرها من الدول مثل سوريا والعراق، لأنهما من الأجندات اليومية المتواصلة، ومناطق شمال شرق سوريا تعتبر ركيزة أساسية في تنفيذ السياسة الأمريكية في المنطقة بما تخدم مصالحها وحلفاءها ولا سيما أمن إسرائيل.

   وبناء عليه يطلب من الكورد تأهيل أنفسهم وإعدادها لمواجهة التحديات والتغيرات المرتقبة عبر إتمام حواراتهم تحت الرعاية الأمريكية وترتيب صفوفهم وتشكيل مرجعيتهموتوحيد مواقفهم من أجل احتلال مواقعهم المناسبة واللازمة ولعب أدوارهم الفاعلة والمؤثرة على الساحة للحفاظ على المنجزات المحققة وتثبيتها دستورياً في بناء وخارطة سوريا الجديدة        



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 933٬272 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: