محرك البحث
المبادرة الأمريكية للتوافق الكوردي- الكوردي..
احداث بعيون الكتاب 13 مايو 2020 0 [post-views]

كوردستريت || مقالات

   بقلم: م. محفوظ رشيد 11.05.2020

بالرغم من التفاهم الضمني والمسبق بين أمريكا وروسيا بحضور إسرائيلي حاسم بشأن إدارة الأزمة في سوريا، فإن كل  طرف منهما يسعى لإعداد وتجميع أوراقه انطلاقاً من مصلحته القومية كدولة لاستخدامها في مراحل تطبيق الحل النهائي الذي تظهر بوادره قريبة.

   وبالتوازي مع محاولات روسيا لتوسيع مناطق نفوذها انطلاقاً من اتفاقيات “أستانا” واستناداً إلى شرعية تدخلها بموافقة النظام السوري من خلال زيادة تواجدها العسكري والسياسي.. في مناطق شمال شرق سوريا، فإن أمريكا تثبت حضورها بكل الأشكال وذلك عبرإحكام سيطرتها على منابع النفط وتمكين الادارةالذاتية القائمة وتوسيعها لفرضها كشريك أساسي في تحديد شكل سوريا المستقبل إلى جانب عملها على باقي الملفات العسكرية والسياسية والاقتصادية والدبلوماسية.. مثل تمديد العقوبات وتطبيق قانون قيصر..

   فالمبادرة الأمريكية للتوافق الكورديالكوردي نقطة إرتكازلضمان نفوذها في سوريا والعراق والمنطقة ككل، وتحكمها بآليات وأدوات الصراع مع القوى العظمى في العالم، لذلك نتلمس الجدية والجدوى في إنجازها، ولقاءات ممثلي الإدارة الأمريكية (وليام روباك ونائبته) مع جميع الأحزاب والأطر بشكل رسمي ومعلن، وتنظيم الحوارات الجارية ورعايتها، وتصريحات مسؤوليها على وسائل الأعلام (جيمس جيفري) تؤكد على اصرار أمريكا على تحقيقها إلى جانب  الدعم والتنسيق الذي تتلقاه على الأرض من حلفائها الأوربيين فرنسا وبريطانيا..

    أعتقد أن المبادرة الأمريكية تهدف إلى تجميع كافة القوى الكوردية على طاولة واحدة لتوحيد صفوفها وخطابها وتهيئتها ككتلة كوردية لتصبح بيضة القبان في العملية السياسية خلال المرحلة القادمة من مفاوضات الحل النهائي بين كافة الأطراف السورية الفاعلة على الساحة  التي ستؤطرغالباً في ثلاث محاور (نظام، معارضة أي الهيئة العليا للتفاوض، الإدارة الذاتية أي قسد)، وبدء الحوار بين PYD و ENKSأمر منطقي وضروري لأن الخلاف الرئيسي يكمن بين القطبين الكوردستانيين الأساسيين المتنافسين، ولا بد من إزالته قبل إشراك بقية الأحزاب والمكونات الأخرى من المجتمع الكوردي.

   إن تركيا دولة ذات وزن في المعادلات الإقليمية والدولية، وعضو في الحلف الأطلسي NATO ، وتمتلك أوراقاً قوية وذات أهمية في الأزمة السورية من خلال احتضانها للمعارضة السورية (السياسية والعسكرية..) وإيوائها للملايين من اللاجئين السوريين، واحتلالها لمناطق كثيرة من الشمال السوري، إضافة إلى تعاملها المميز والحذر والممانع مع الملف الكوردي لاستثماره كورقة ضغط ، كونها من الدول المقتسمة لأكبر جزء من كوردستان شعباً وأرضاً..

   وهذه العوامل وأخرى مجتمعة تفرضها كلاعب وشريك في الحل السوري، ما لم تتفق أمريكا وروسيا بتحييدها وإخراجها بطريقة أو بأخرى من الساحة على غرار إيران، وحصر الحل بينهما.

   لتطبيق الحل النهائي لا بد من إضعاف كافة أطراف الأزمة السورية (الاستراتيجية الأمريكية المعروفة والمعتادة في حل الأزمات)، وذلك من خلال ممارسة الضغوط الاقتصادية والعسكرية والسياسية… لحملها على القبول بالتفاوض على أساس التنازلات والتوافقات  المتبادلة كما تمليها القوى العظمى النافذة ووفقاً لاتفاقاتها وتفاهماتها، وهذا ما يحدث بالفعل على الواقع وبشكل مخطط ومبرمج بالنسبة للمعارضة والموالاة على حد سواء، والحديث عن عزل الرئيس الأسد يندرج تحت هذا العنوان..

   منذ إعلان المبادرات الدولية إبتداء من الفرنسية وانتهاء بالأمريكية لتحقيق التوافق الكورديالكوردي تسعى تركيا لنسفها كما فعلت سابقاً في إجهاض اتفاقات هولير 1 و2 ودهوك بين المجلس الوطني الكوردي  ENKS ومجلس غربي كوردستان أي الإدارة الذاتية(PYD) للحؤول دون تحقيق إجماع كوردي فاعل ومؤثر ولمنع تحقيق أي مكسب قومي كوردي على غرار كوردستان العراق، فإن تركيا تلوح بضم رابطة المستقلين الكورد للائتلاف كمنافس أو بديل مرتقب للأنكسي بمثابة ضغط لمنعه من الحوار مع ال PYD، وكذلك للحفاظ على الائتلاف كاطار أساسي ومحوري للمعارضة وشامل لكل الأطياف السورية وبخاصة الكوردية منها، ليبقى بطاقة رابحة تبرر تدخلها وتشرعن حضورها في الشأن السوري، وقد نفذت بالأمس تهديدها بعد أن لاحظت حدوث تفاوض ثم اتفاق برعاية أمريكية.

========== انتهى ==========



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: