محرك البحث
المتحدث الرسمي باسم حركة المجتمع الديمقراطي في حديث خاص لكوردستريت :”الهدف الأساسي من إعلان تركيا هذه الحملة على عفرين يكمن في إفشال حملة الرقة وإنقاذ ما تبقى من التنظيم الإرهابي”
ملفات ساخنة 04 يوليو 2017 0

كوردستريت – سليمان قامشلو
.
قال “شفان الخابوري” المتحدث الرسمي باسم حركة المجتمع الديمقراطي TEV DEM “يمكننا أن نعتبر إن إقدام   الحكومة التركية على حشد قواتها العسكرية وأسلحتها الثقيلة على حدودها الجنوبية في ريف حلب الشمالي، وبدءها بإطلاق  شرارات الحرب مهددة باجتياح مدينة عفرين الكردستانية تزامنت مع تقدم قوات سوريا الديمقراطية باتجاه مركز مدينة الرقة معقل تنظيم داعش الإرهابي وذلك بهدف تخفيف الخناق  العسكري على حليفها داعش المحاصر في مدينة الرقة” وجاء كلامه هذا في حديث خاص لشبكة كوردستريت الإخبارية.

.
وأضاف في سياق متصل “الهدف الأساسي من إعلان هذه الحملة يكمن في إفشال حملة الرقة وإنقاذ ما تبقى من التنظيم الإرهابي”

.
“الخابوري” في معرض سؤال لمراسلنا أكد بأن الأزمة في سوريا تتطور، وبأن الافتقار إلى حلول جدية تتناسب مع طبيعة الشعب السوري ذو الفسيفساء المنوع نتيجة تعامل “ما تسمى بالمعارضة السورية بشكل سلبي لتطورات الأزمة السورية، وعدم قيامها بخطوات جادة ومبنية على أساس الدفاع عن حقوق الشعب الطبيعية والعمل الجاد لبناء دستور ديمقراطي تشاركي يشمل جميع المكونات، بل ذهابها باتجاه تنفيذ الإملائات الخارجية والإقليمية التي لا تخدم المصلحة العامة للشعب، بل تعاونها مع أطراف إقليمية معادية لتطلعات الشعب السوري”

.
وتابع في ذات الصدد بأن جملة هذه الأمور أودت بسوريا لأن تكون ساحة خصبة  للصراعات والاطماع الدولية، معتقدا بأنهم إذا شهدوا أي تصادم بين تلك الأطراف الدولية سواء إعلاميا أو غيرها فهي ليست إلا خلافات على المصالح على حساب الشعب السوري وتطلعاته حسب تعبيره.

.
القيادي الكوردي بشأن حملة تحرير الرقة ومشاركة الوحدات الكوردية فيها أوضح القول “حملة الرقة بالنسبة لنا تعتبر ذو أهداف استراتيجية وليس تكتيكا مؤقتا كما يراه البعض، وأيضا يمكن اعتبارها حرب إنسانية ضد إرهابي العصر  -البتة- محاربة تنظيم داعش الإرهابي وأي تنظيمات إرهابية أخرى وفي أي بقعة من الأراضي السورية  سيكون  من أولويات قوات سوريا الديمقراطية التي تضم جميع مكونات الشعب  السوري  من كرد، وعرب وأشور ،وغيرهم”

.
السياسي الكوردي في رده على سؤال لمراسلنا حول استقلال إقليم كوردستان أكد بأن كوردستان حقيقة تاريخية ووجود الشعب الكوردي على أرضه التاريخية يمكنه الحق باتخاذ قراره الذي يجده مناسبا، وقرار الاستفتاء باستقلال جنوب كوردستان قرار خاص بهم ويقرر “الاخوة هناك” ملفتا في حديثه “نحن من طرفنا مع أي قرار يتخذه إخوتنا في جنوب كوردستان في تقرير مصيرهم إذا كان لصالح الشعب ومستقبلهم، بل مكان تقدير واحترام، وإن لزم الأمر سنكون لهم السند الذي يقدمه الأخوة بعضهم لبعض، كما ونتمنى من الأخوة   في جنوب أن يتعاملوا  بالمثل بالنسبة لشعب غرب كوردستان وأن يباركوا أي خطوة يقدم عليها إخوتهم في غرب كوردستان في تقرير مصيرهم”

.
في كلمته الأخيرة قال “الخابوري” لشبكة كوردستريت “تصريح السيد فورد ينم على ضعف الدارية بحقيقة المعضلة السورية وتطلعات الشعب السوري، وهي نتيجة قراءته لجانب معين فقط من الأزمة السورية والتطورات الحاصلة فيها، وفي النهاية هي وجهة نظر غير رسمية بالمقارنة مع القيادة العسكرية والسياسية الامريكية التي أكدت ومازالت تؤكد بعكس” شاكرا كوردستريت لجهودهم في نقل الحقيقة كما هي حسب قوله.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: