محرك البحث
المجلس العسكري لـ منبج وريفها : استطاعت قواتنا من الوصول إلى السكان المحاصرين من قبل داعش تم نقلهم إلى القرى والبلدات الآمنة
بيانات سياسية 09 يونيو 2016 0

بيان إلى الرأي العام

.
تستمر حملتنا العسكرية ” حملة الشهيد القائد فيصل ابو ليلى” لتحرير مديتنا منبج وريفها من رجس إرهاب داعش. حيث استطاعت خلال الاسبوع الأول من الحملة تحرير عشرات القرى والمزارع وعدة بلدات في ريف المدينة وطوقت المدينة من الجهات الشرقية والشمالية والجنوبية وقطعت طرق إمداد داعش من الاتجاهات الثلاثة. كما تمكنت قواتنا من فرض سيطرتها على طريق جرابلس–منبج وطريق منبج–الرقة وتقدمت لتحرر كامل الريف الشرقي للمدينة.

.
أما بالنسبة إلى تقدم قواتنا من مدينة منبج، فقد اقتربت بمسافة تمكنهم من استهداف إرهابي داعش داخل المدينة. وبالتالي يمكننا القول بأن المدينة تعتبر بحكم المناطق المحررة من الإرهاب، إلا إن تواجد المدنيين وحرصنا على حياتهم وعائلتهم تدفعنا إلى التريث في اقتحام المدينة ومراكز الإرهاب داخل المدينة.

.
إنسانياً، استطاعت قواتنا من الوصول إلى السكان المحاصرين من قبل داعش في القرى التي شهدت اشتباكات وتم نقلهم إلى القرى والبلدات الآمنة الواقعة تحت سيطرة قواتنا، حيث يتم تلبية كافة احتياجاتهم الغذائية والطبية من قبل لجان ومجلس مدني تم تأسيسها للأهداف الإدارية والانسانية. واستطاعت قواتنا لغاية لحظة إعداد البيان من تنظيف العشرات من القرى من الألغام التي خلفها داعش وأمنت لهم عودة كريمة إلى منازلهم آمنين.

.
إننا في المجلس العسكري لـمدينة منبج وريفها، إذ نؤكد بأن قواتنا قادرة على تحرير مديتنا وريفها من الإرهاب وتأمينها وحمايتها. كما نؤكد بأن حملتنا مستمرة لحين تحرير المدينة وكامل ريفها من هذه العصابات.

.
كما نشكر في المجلس العسكري لمنبج وريفها قوات سوريا الديمقراطية على الدعم المعنوي واللوجستي الذي قدمه لنا ونشكر التحالف الدولي لمحاربة داعش على دعمها الجوي والاستشاري.

.
كما نوجه برسالة أخيرة إلى أهلنا في مدينة منبج وننوههم إلى ضرورة الابتعاد عن مراكز داعش والتعاون مع قواتنا من أجل تحرير المدينة بأقل الخسائر من هذه العصابات الإرهابية، كما ندعوها إلى الحذر من مكر داعش.

.
المجد و الخلود لشهدائنا
عاش المجلس العسكري لمنبج وريفها

المجلس العسكري لمنبج و ريفها
9/6/2016
https://youtu.be/n8NaLm1gDMc



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬136 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: