محرك البحث
المجلس المحلي في كوباني…هيفارون شريف” نصّابة “ويجب ان يحاسب
بيانات سياسية 02 مارس 2015 0

بيان بخصوص مبلغ 200 ألف دولار المخصص من قبل الائتلاف

.

 بعد كارثة كوباني والهجمة البربرية التي شنتها قوى الظلام والجماعات التكفيرية الراديكالية وماحدث من ذلك نزوح أكثر من 300 ألف لاجئ إلى تركيا في مخيمات النزوح والتشتت في شتى أنحاء الدولة التركية وما عانى الكوبانيون من ظروف حياتية قاسية ، خصص الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة مبلغا وقدره (200000دولار)لغايات اغاثية وإنسانية ملحة وبخصوص ذلك تم تشكيل خلية الأزمة مؤلفة من عضوين من المجلس المحلي في كوباني وعضوين من الحكومة وعضوين من الائتلاف وهما السيدة هيفارون شريف والسيد حسين عبدالله عقد اجتماع لخلية الأزمة وتم الاتفاق على شراء 3000حصة غذائية على أن تكون قيمة الحصة الواحدة /66ليرة تركية / بما فيها مصاريف التعبئة والتوصيل . 

.

لكننا تفاجأنا بمنشور لسيدة هيفارون شريف على الصفحات التواصل الاجتماعي تطلب فيه المتطوعين للقيام بأعمال التعبئة للحصص الغذائية بإشرافها على خلاف الاتفاق وعلى الفور تم تشكيل لجنة من مجلسنا لمتابعة الأمور والكشف على الحصص التي تم تحضيرها فتنبين لنا أن الحصص تم التلاعب بأوزانها بشكل واضح فكان هناك نقص 600غرام من مادة السكر و150 غرام من مادة الحمص و3كغ من مادة البرغل من كل حصة والبالغ عددها كم أسلفنا 3000 حصة وبعد اعتراضنا على الأوزان ومساءلتها ومطالبتنا لها بتعويض النقص وتفاديا للمشاكل قررنا زيادة 600حصة أخرى كتعويض للنقص الحاصل في الأوزان على أن تعبأ وفق الاتفاق من حيث المواد والأوزان لكن بعد الكشف تبين لنا أن هذه الحصص البالغة 600 حصة أيضا انقصت منها 2 ليتر زيت واحتوائها على مواد غير ضرورية رخيصة الثمن بدلا من المواد الأساسية التي تم الاتفاق عليها ولازلنا نحتفظ بعدة عينات لتقديمها لأي جهة تحقيقية.

.

ثم تماطلت المدعوة هيفارون لأكثر من شهر ونصف عن تسليم الحصص وهددت بتوزيعها .بطريقتها وذلك لضغط على المجلس للقبول وعدم كشف السرقات , وبعد ذلك عقدنا اجتماعا مع المدعوة هيفارون وحسين عبدالله لكشف الحسابات وتقديم الفواتير فتبين لنا حجم السرقات والتلاعب بشكل جلي وواضح.

.

ورغبة منا نحن المجلس المحلي الوطني الكردي في كوباني في توضيح الموضوع للرأي العام والائتلاف الوطني وكشف ما قامت به المدعوة هيفارون شريف مسؤولة المالية في خلية الأزمة والمشرفة على أعمال التعبئة نوضح وبالأرقام المبالغ المسروقة من المبلغ المخصص لإعانة المنكوبين من كوباني عدا عن نقص الأوزان والتلاعب بنوعية المواد .

.

1-  ادعاء المدعوة هيفارون بانها سلمت مبلغ 3100 دولار الى بعض الناشطين دون علمنا ودون موافقتنا وبشكل مخالف لوجة صرف المبلغ .

.

2-  ادعائها بأنها صرفت مبلغ 7782دولار كمصاريف لتعبئة الحصص بالرغم من أن الاتفاق كان يقضي أن تكون اعمال التعبئة ضمن قيمة الحصة الواحدة وأيضا بالرغم من قيام المتطوعين باعمال التعبئة

.

3-  ادعاء المذكورة بأنها اشترت مواد إضافية بقيمة 927 دولار دون علمنا ولم ترسل تلك المواد الى المجلس لتوزيعه على المستحقين رغم مطالبتنا المتكررة. 

.

4-  ادعائها بأنها سلمت مبلغ 900دولار لأحد الأعضاء من مجلسنا كمصاريف توزيع الحصص بالرغم من نفي ذلك العضو باستلام أي مبلغ وبالرغم من أن اعمال التوزيع كان يغطيها مجلسنا من جهة المصاريف

.

5- هذه المدفوعات الوهمية السالفة الذكر بلغت 12709 دولارا وعدا عن نقص الحاصل في الأوزان والمواد إضافة إلى بقاء مبلغ حوالي 17000 دولار في حوزتها حسب اعترافها بأن إجمالي الصرفيات بلغت 183128 دولارا فيكون إجمالي المبلغ الذي في حوزتها حتى اللحظة هو 29709 دولارا وهي ممتنعة حتى الآن عن تسليم المبالغ المتبقية لصرفه حسب وجهته المخصصة إضافة إلى امتناعها عن تسليم الفواتير للكشف عليها

.

نحن في المجلس المحلي الوطني الكردي في كوباني نبدي استعدادنا الكامل بالتعاون مع اي جهة تحقيقية كما نضع هذا التوضيح في متناول الجميع ونعتبره في الوقت ذاته رسالة إلى رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة الدكتور خالد خوجة وكل ذي علاقة ونطلب بتشكيل لجنة تحقيق بخصوص ذلك لكشف الحقيقة ومحاسبة المسيئين اللذين باعوا ضمائرهم واختلسوا ونهبوا على حساب معاناة المستحقين . 

.

المجلس المحلي الوطني الكردي في كوباني 

1-3-2015

 

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬644 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: