محرك البحث
المجلس المحلي في كوباني يفضح بعض اداري المجلس و”المحلي قامشلو “يعلق عضويته
بيانات سياسية 26 نوفمبر 2014 0

توضيح حيال التلاعب بالأسماء وتغيرها من قبل بعض إداريي المجلس الوطني الكردي العام

في أوائل الشهر الجاري تلقى المجلس الوطني الكردي في كوباني دعوة لأعضاء لجنتها القانونية من المجلس الوطني الكردي العام في قامشلو لإتباع دورة قانونية قضائية بإشراف منظمة (ياسا) للدراسات والاستشارات القانونية وكان من المقرر أن تقيم دورة لمحامي كوباني وعفرين في تركيا ولمحامي الجزيرة في اربيل وتم تسمية أربعة محاميين من اللجنة القانونية من قبل المجلس المحلي في كوباني والأساتذة هم عمر عطي, محمود كالو, فرهاد شاهين, مصطفى مستو, وتم إرسال المراسلات الالكترونية أصولا بين المجلس المحلي في كوباني والمجلس الوطني الكردي العام والأمانة العامة للمجلس إلا أننا تفاجآنا بالتلاعب بالأسماء وتغيرها من قبل من قبل بعض إداريي المجلس الوطني الكردي العام وترشيح محامين آخرين هم ليسوا أعضاء في المجلس الوطني الكردي في كوباني ما عدا المحامي عمر عطي الذي امتنع عن الالتحاق بالدورة احتجاجا على التلاعب بالأسماء من قبل بعض إداريي المجلس

إننا في المجلس الوطني في كوباني وفي ظل هذه الظروف التي نمر بها والمعروفة للقاصي والداني كما تتعرض لأشرس حملة همجية من فبل القوى الظلامية نعلن أسفنا الشديد على هذا التلاعب الحاصل من قبل المجلس العام بأسماء محامي لجنتنا القانونية وترشيح محامين اخرين مع كامل احترامنا وتقديرنا للمحاميين المرشحين .

ونوضح بأنه لا يوجد لدينا كمجلس محلي في كوباني ممثلين يمثلون مجلسنا في الدورة وأن حصول الشواغر في مقاعد كوباني في هذه الدورة , تتحمله إدارة المجلس الوطني الكردي العام نتيجة المحسوبيات, وكان من الأجدى بإدارة المجلس إلى الالتفاف بالقضايا المصيرية للشعب الكوردي بدل من هذه الخروقات.

المجلس الوطني الكردي في كوباني

26 – 11- 2014

————-

نظرا للظروف التي تمر بها المناطق الكوردية من الهجمات البربرية من المجموعات الإرهابية (داعش )وأعداء القضية الكوردية .

ورغم خطورة المرحلة وعدم تقديرها من قبل الأحزاب الكردية المنضوية تحت مظلة المجلس الوطني الكردي وعدم الوقوف بجدية ومسؤولية على الوضع الراهن والدخول في مهاترات وحروب كلامية على الكراسي الوهمية ومتناسين القضية الكردية ومصلحة الشعب الكردي في توحيد الصف الكردي وعدم تطبيق اتفاقية دهوك وعدم التفاف إلى نصائح الرئيس البرزاني.

وبسبب تمسكهم بالفكرة الحزبية القديمة والضيقة ويضربون مصلحة الشعب بأرض الحائط ,

ولهذه الأسباب اتخذنا قرارنا التالي :

تعليق عضوية فرع ديرنا آغي (آليان)بجميع مجالسه القروية إلى إشعار إقصاءه عشرة أيام من تاريخ هذا التقرير وفي حال عدم الحصول إلى اتفاق بين أحزاب المجلس الوطني الكردي عندها يتم تقديم الاستقالات الجماعية لجميع مجالس القرى والفروع.

ونناشد كافة المجالس المحليات التابعة للمجلس الوطني الكردي باتخاذ الخطوات نفسها حرصا على المصلحة العامة للشعب الكردي في سوريا,
فرع ديرنا آغي (آليان)في 22_11_2014.

عاشت كردستان حرة

عاشت الوحدة الكردية

المجد والخلود لشهداء الكرد وكردستان



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬531 الزوار