محرك البحث
المجلس الوطني الكوردي..صراع “العجائز” يقضى على طموحات الشباب وما الذي يطلبه “التقدمي” صراحة ؟
ملفات ساخنة 04 يوليو 2015 0

كوردستريت – خاص / التحالف القديم الجديد للاحزاب الثلاث(الديمقراطي الكوردستاني , يكيتي, التقدمي )  لقد  تم كشف  النقاب  عنه بعد اجتماع الاخير للامانة العامة ,  وكانوا قد اتفقوا  سابقاً على طرد(الوحدة – البارتي – الوفاق )   و( لسنا هنا بصدد شرح الاسباب )    من المجلس الوطني الكوردي .. اما اليوم فقد يختلفون على تقسيم “الكعكة” رغم دعوة الطباخ الهدوء , وعدم التسرع..

.

بحسب مصادر كوردستريت فان ماتم “طبخه “في اروقة المجلس الوطني الكوردي هو ان الاحزاب الثلاث قاموا بتقسيم “الكعكة” وبالتساوي , وتمرد الاخير “للتقدمي” ماهو الا رد فعل غير طبيعي على تقليل حصته من الوجبة   على خلفية اخلال بالعهد من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا  مع “التقدمي” اما اليكيتي الكوردي فلا  اصدقاء لهم ولا اعداء , وعلى طريقة (فؤاد عليكو ) السياسية الرابح الدائم في اي خلاف سياسي داخل المجلس الوطني الكوردي , بدءً من طرد  الاحزاب الثلاث وانتهاء بالهيمنة على  هرم المجلس رغم ضعف اوراقه التنظيمية داخل المجلس ….

.

 وبحسب بعض المتابعين ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني -سوريا يلعب  باوراقه  التنظيمية (الانتخابية) وقت الحاجة وهم (سيامند حاجو (الوريث المزيف لمشعل التمو – ) , فصلة يوسف (الذراع المتمرد على شيخ عفرين ) , احمد سينو (المدافع الكسول عن البارتي العجوزة ) ..

.

اما التقدمي” فلا يخفى على احد بانه يستخدم اوراقه التحالفية التنيظيمية وقت الحاجة وهم ( نعمت – فيصل – طاهر) ثلاثي الذي يسميه البعض بالصيد (السلوقي ) ..

.

وياتي قرار الكوردستاني – سوريا هذا بعد تجريده من مقاعده الثلاث بينما كان سابقا يمتلك 4 مقاعد داخل المجلس وبتحالف  المخفي بين  (اليكيتي والتقدمي ) نجحا من تجريد (لكوردستاني) من مقاعده الثلاثة وليتم احتسابه فيما  بعد   كحزب واحد ..

.

ادرك حزب “الديمقراطي الكوردستاني” اللعبة وتمكن من اقتحام المؤتمر الاخير للمجلس  عبر بوابة  احزاب الوهمية  من خلال المجلس  الايزيدي , وما يسمى بالمستقلين  , وبعض الاحزاب الوهمية ليعيد الهيمنة وسياسة امر الواقع الى الواجهة من جديد وليصبح المجلس مجدداً مقيداً  وينتظر  رحمة الطباخ ..

.

لن ينتهي اللعبة طالما اعاد الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا  تّرتيب   اوراقه من جديد داخل المجلس الوطني الكوردي عبر احزاب وهمية دخلت المجلس شرط التبعية والرضوخ , وهذا ما يدفع “التقدمي” الى اعادة ترتيب اوراقه  ايضاً عبر تحالف جديد بعد فقدان الثقة  في تكتل او تحالف  (الثلاثي) ولكن يبقى بيضة القبّان لدى حزب “اليكيتي” الكوردي اللاعب المزدوج في الخارطة السياسية داخل المجلس الوطني الكوردي .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬780 الزوار