محرك البحث
المجلس الوطني الكوردي : يستوجب إعادة بناء الدولة وفق النظام الاتحادي الفيدرالي بما يضمن حقوق جميع المكونات
بيانات سياسية 19 مارس 2016 0

بيان إلى الرأي العام

.

لا شك ان السوريين تفاءلوا خيراً نتيجة التوافق الامريكي الروسي, مع الدول المؤثرة في الشأن السوري بصدور قرار الامم المتحدة ذات الرقم (2254) والقاضي بحل الازمة السورية سياسياَ, ووفق مخرجات جنيف1 والقرارات ذات الصلة, وراح الشعب السوري, يتطلع بفارغ الصبر لتنفيذها وصولاً إلى حل سياسي للأزمة التي خلفت مئات الالاف من القتلى والجرحى, وعشرات الالاف من المعتقلين, ناهيك عن الدمار والتشرد الذي لحق بالبلاد طولاً وعرضاً.

.
لقد دعى المجلس الوطني الكردي في سوريا, وبعيد اندلاع الثورة السورية, على ضرورة الحفاظ على سلميتها, والتمسك بالخيار السياسي السلمي وصولاً للحل, واليوم وبعد أن اجتازت الثورة عامها الخامس فإن المجلس يؤكد على موقفه الثابت حيال الوضع, ويرى بأن السبيل الوحيد للخروج من المأزق الذي تمر به البلاد, من القتل والدمار والجوع والتهجير, هو الالتزام التام بالقرارات الدولية, وتنفيذها دون أي إبطاء أو تلكؤ, وعليه يناشد جميع الاطراف بتحمل المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقها حيال محنة السوريين, ومدى الظلم والحرمان الذي لحق بشعبنا الكردي, والعمل على رفع الغبن والحيف عن كاهله, وذلك من خلال الاقرار الدستوري بالحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا, وإعادة بناء الدولة السورية وفق الاتحاد الفيدرالي, وبنظام برلماني ديمقراطي تعددي, يضمن حقوق المكونات القومية والدينية والمذهبية, وصولاً إلى دولة اتحادية قوية ومتماسكة.

.
إن المجلس الوطني الكردي في سوريا, وباعتباره جزء من المعارضة الوطنية, وشريك أساسي في الائتلاف الوطني السوري, فقد أكد ومنذ التأسيس عام 2011 وعبر رؤيته السياسية ومن خلال جميع الاتفاقات المبرمة مع حركة المجتمع الديمقراطي على فيدرالية الدول السورية, وابدى تحفظه على الوثيقة المبرمة مع الائتلاف الوطني السوري, حيال موضوع المركزية الادارية, والتّمسكْ بحق الدفاع عن مبدأ الدولة الفيدرالية, والسعي لأجل تحقيقها في المحافل الاممية والوطنية, علماً أن الضمان الفعلي لوحدة الدولة السورية ووحدة ترابها, هو الشكل الاتحادية الفيدرالي, وفي هذا الصدد يؤكد المجلس الوطني الكردي بان تفرد حزب الاتحاد الديمقراطي بالإعلان عن ( الاتحاد الفيدرالي الديمقراطي لروج آفا – شمال سوريا ) من طرف واحد, وبعيداً عن الخصوصية القومية والجغرافية, في كردستان سوريا, سيلحق الضرر الأكبر بالنضال القومي والوطني, ويبعد شعبنا الكردي عن تطلعاته القومية والوطنية المنشودة, لذا يؤكد المجلس الوطني الكردي على ضرورة وحدة الموقف والخطاب, حيال القضايا القومية والوطنية في البلاد, كما يؤكد على صحة الرؤية السياسية الموقعة بين المجلس الوطني الكردي ومجلس شعب غرب كردستان في هولير 23/11/2012 برعاية الرئيس البارزاني والمتضمن ( سوريا دولة اتحادية تعددية ديمقراطية برلمانية متعددة القوميات؛ مما يستوجب إعادة بناء الدولة وفق النظام الاتحادي الفيدرالي بما يضمن حقوق جميع المكونات، واعتبار الكورد قومية ذات وحدة جغرافية سياسية متكاملة في مجال حل قضيتهم القومية والإقرار الدستوري بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي في سوريا وفق العهود والمواثيق الدولية ) .

.

.

قامشلو 19/3/2016
الامانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬298 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: