محرك البحث
المخابرات الروسية : هناك أدلة على أن الغرب وراء “تخريب” أنابيب نورد ستريم..
حول العالم 30 سبتمبر 2022 0

كوردستريت || وكالات

 

موسكو- (أ ف ب)- (رويترز)-  قال سيرجي ناريشكين رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسي اليوم الجمعة إن موسكو لديها مواد تشير إلى أن الغرب كان له دور في التصدعات التي حدثت بأنابيب نورد ستريم تحت البحر والتي تهدد بإخراجها من الخدمة بشكل دائم.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن ناريشكين القول “لدينا مواد تشير إلى أن للغرب يدا في الترتيب لهذه الأعمال الإرهابية وتنفيذها”.

وتعد تصريحات ناريشكين الاتهام الأكثر مباشرة للغرب من جانب مسؤول روسي كبير لكنه لم يتطرق للدليل الذي تملكه روسيا.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس إن “التخريب غير المسبوق” في خطي أنابيب نورد ستريم هو “عمل من أعمال الإرهاب الدولي”.

ويحقق الاتحاد الأوروبي في سبب التسريبات في خطي أنابيب نورد ستريم 1 و2 ويقول إنه يشتبه في أن الأضرار التي حدثت قبالة سواحل الدنمرك والسويد ناتجة عن تخريب.

ومنذ اكتشاف التصدعات للمرة الأولى في وقت سابق من هذا الأسبوع، ألمح المسؤولون في موسكو إلى أن الغرب بقيادة الولايات المتحدة ربما يكون وراء الهجوم. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أمس الخميس إن واشنطن ستستفيد من تعطل خطوط الأنابيب.

وتجدر الإشارة إلى أن خطي نورد ستريم 1 أو 2 لم يكونا قيد التشغيل عند اكتشاف التصدعات، إلا أنهما يحتويان على غاز. وقالت شركة نورد ستريم إيه.جي المشغلة لخط أنابيب نورد ستريم 1 إنها تتوقع توقف تسرب الغاز بحلول يوم الاثنين، إلا أنها غير قادرة على الوصول إلى المنطقة لتقييم حجم الضرر.

ومن جهة اخرى اتهمت أوكرانيا روسيا الجمعة باستهداف قافلة انسانية في منطقة زابوريجيا (جنوب) على الحدود بين الشطر الأوكراني والشطر الذي يحتله الروس، ما أوقع 23 قتيلا من المدنيين الذين كانوا ينتظرون للحصول على مساعدة إنسانية.

وقال حاكم المنطقة الأوكراني أولكسندر ستاروخ على تلغرام إن “العدو شن هجوما صاروخيا على قافلة مدنيين إنسانية، كان الناس يصطفون للتوجه الى المنطقة المحتلة موقتا للذهاب ورؤية اقربائهم وتلقي المساعدة” مضيفا “هناك 23 قتيلا و28 جريحا”.

لكن السلطات الروسية في منطقة زابوريجيا اتهمت اوكرانيا بشن ضربة دامية على موكب سيارات مدنية.

وقال المسؤول من السلطات الروسية المحلية فلاديمير روغوف إن “المقاتلين الأوكرانيين نفذوا عملا ارهابيا جديدا. بعدما رأوا ان السكان يحتشدون في القسم (المحتل) من زابوريجيا، قصفوا موكبا من عشرات السيارات المدنية”.

من جانب آخر، أعلنت السلطات المحلية أن مسؤولا من إدارة الاحتلال الروسية في منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا قتل ليل الخميس الجمعة في ضربة أوكرانية.

وقال مسؤول السلطات الروسية المحلية كيريل ستريموسوف كما نقلت عنه وكالة تاس الروسية إن ألكسي كاتيرينيتشف، النائب الأول لرئيس إدارة منطقة خيرسون المكلف شؤون الأمن قتل “في ضربة محددة الهدف” نفذتها القوات الأوكرانية بصاروخين أطلقا من نظام هيمارس على منزله.

184


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: