محرك البحث
المشفى الحكومي في “ديرك” بين غياب الكوادر وفقدان الادوية

 

دوزدار أغا – كوردستريت

 

 

تعاني المشفى  الحكومي في ديرك الواقعة في المنطقة الكردية شمال شرقي سوريا من مشاكل عديدة في هذه الفترة وبعد مرور اكثر من اربع سنوات من  عمر الثورة السورية .

.

فالمشفى الحكومي ، تعتبر من المشافي الحديثة البناء، والتي تملك فروعاً وأقساماً متعددة واجهزة حديثة أجنبية الصنع ، إلا أنها عانت وخلال السنوات الماضية من نقص في الكوادر والمعدات الطبية، 

 

 

أحد الأطباء المقيمين  في المشفى ااوضح لشبكة كوردستريت:

.

أنه بالرغم من أن المشفى يعمل بأقصى طاقته، ويقدم الخدمات على مدار الساعة، ويستقبل جميع الحالات الإسعافية، إلا أنه يعاني من نقص حاد في عدة اختصاصات  منهاالتخدير، والطوارئ، والعصبية، والجراحة العصبية، وصعوبة في صيانة الأجهزة المعطلة، كأجهزة الرنين المغناطيسي، والطبقي المحوري، بالإضافة إلى نقص في الأدوية.

 

الممرضة نسرين  اوضحت لكوردستريت سبب النقص في الكوادر.. 

.

إن مشكلة نقص الكوادر الطبية تعود إلى هجرة الأطباء خارج البلاد بشكل متزايد، وإلى تقديم الكادر التمريضي لإجازات إدارية خاصة بلا راتب، والتعاقد مع المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة، حيث تدفع لهم رواتب عالية وبعملة الدولار.

.

نوري شاهين صرح لكوردستريت :

.

ابنتي عمرها اربع سنوات اسعفتها الى المشفى في يوم الجمعة كون جميع الاطباء تعطل يوم الجمعة 

 

فكان الوضع العام للمشفى كالتالي:

 

 الدكتور المقيم كان نائما ولم يستيقظ .الادوية غير متوفرة. الاجهزة معطلة الوضع ينذر بكارثة انسانية  ان لم يعالج الوضع العام للمشفى

 

نذكر هنا المشفى قبل احداث الثورة السورية كانت بوضع ممتاز من الاطباء الى الاجهزة الى الادوية وكافة الخدمات كانت متوفرة لذا نناشد المعنيين بالوقوف الى جانب هذا الصرح الحضاري ومعالجة الوضع العام للمشفى.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: