محرك البحث
المعارض السوري “إبراهيم البيطار” لكوردستريت :” الملك سلمان استطاع إقناع ترامب برؤيته المبنية على العقل والحكمة…و الحلف سيكون نواة لجيش أكبر”
ملفات ساخنة 23 مايو 2017 0

كوردستريت – عارف سالم
.
قال المعارض والعقيد السوري “إبراهيم البيطار” بأن زيارة ولي العهد السابق إلى واشنطن تكللت “بالنجاحات الباهرة” ملفتا بأن هذه الزيارة من سعودية “القبلة الأولى” لترامب استطاعت الإقناع بالشركات الأمريكية الضخمة الستة وعشرون بالاستسمار مع 11 شركة سعودية، وجاء حديثه هذا في حوار خاص له مع شبكة كوردستريت الإخبارية.

.
وأضاف في سياق متصل بأن بأن السعودية استطاعت من خلال الزيارة حشد خمسين دولة إسلامية وعربية، ونتج عنها فكرة القوة العربية والإسلامية التي ستشكل لمحارب الإرهاب؛ وهذه القوة هي البداية لأن السعودية والعالم السني حسب تعبيره “هو من يواجه الإرهاب وهو من كشف دور إيران”

.
وبحسب “البيطار” فأن الملك سلمان تمكن من إقناع ترامب برؤيته المبنية على العقل والحكمة والسلام بأن الإسلام والمسلمين هم حسب قوله “ضحية حق مصالح سياسية وتارات قديمة لا وجود لها إلا بذهن نظام طهران” مشيرا بأنه لا يخفى إن ترامب أشاد بالملك سلمان وبرؤيته الصحيحة وأعطى صورة الإسلام الحقيقي ومطالب مسلمين بالأمن والاستقرار والازدهار حسب تعبيره.

.
“البيطار” أكد بأن قيام هذا الحلف “واجب” يجب على الدول العربية أن تقوم به منذ فترة طويلة، منوها بأنه لو كان هذا الحلف لما شاهدوه في اليمين أو ماحصل في سوريا، موضحا بأن هذا الحلف سيكون عبارة عن نواة بحجمه الحقيقي الحالي 35 ألف وسيكون نواة لجيش أكبر بكثير، وسينضم له مجموعة من الدول في المستقبل، معتقدا بأنه سيبدأ من سوريا وتنظيفها من عصابات “داعشية” والإيرانية “العفنة” منوها بأنه لايعتقد إنه سيقاتل النظام؛ لأن النظام “انتهى” وماهي إلا بضع شهور وسيكون مجالس حكم جديدة وأمور جديدة بقيادة جديدة وستشرق شمس من دمشق “أكيد” على حد اعتقاده.

.
المعارض السوري أوضح بان الاقتصاد دائما في خدمة السياسة، وسيزداد حسب وصفه “التدخل الأمريكي بالمنطقة بلا شك” مؤكدا بأن هذه الخطوة “غير مرتبطة” بخطوة اسيتانة نهائيا، إنما هذه الخطوة مرتبطة بالوضع الإقليمي وما ينتج عنه من التدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية، ولن يكون لها أي دور في موضوع النظام بسوريا، مشيرا بأن النفوس السياسي عندما يحقق مطالب الشعب يتحول إلى صداقة “حميمية” بين الشعبين وإلى مصالح تترجم بالأعمال وبالاقتصاد حسب تعبيره.

.
العقيد “البيطار” أشار بأن تشكيل القوات ستأخذ الوقت للتتشكل، وبأنها تحتاج إلى فترة تدريبية، معتقدا بأن ذلك سيكون أكثر من سنة لكي تكون جاهزة، ولن يتم الإعلان عنهم إلا وقت تجهيز بالأسلحة والتدريب، مؤكدا بأنها ستكون قادرة على إتمام كافة المهام القتالية على حد اعتقاده.

.
واختتم المعارض السوري حديثه  لشبكة كوردستريت بأن العلاقة بين الدولتين سيحاول إنهاء المؤثرات، مثلا ترامب يقول سيفعل كل شي من أجل اتفاق سلام الشرق الأوسط، موضحا بأن الشراكة الاستراتيجية الجديدة بالقرن الواحد والعشرين المبنية على السلام أي تحطيم رؤية الولي الفقيه وانتشار المد الإيراني في المنطقة وتحجيم الدور الروسي الموجود فيها لا ضر في العمل معا بالشراكة الحقيقية فتصنيع بلاك هوك في السعودية غير تصنيع سابا في سوريا كل فترة الممتدة بين حكم حافظ الأسد إلى بشار الأسد، وعلاقتهم “الحميمية” مع الروس لم يتكرم الروس عليهم بأي شي يقاا أن “نصنعه او نخدم جيشننا او وطننا” وكل ذلك على حد قوله.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: