محرك البحث
المعارض الكردي “شلال كدو” لكوردستريت : مهما كانت خلافات المجلس مع الائتلاف فإنه لن يسقط الشرعية عنه وعلى “آلدار خليل” اخلاء سجونه من السياسيين قبل التفكير بالحوار معنا
ملفات ساخنة 18 فبراير 2017 0 [post-views]

كوردستريت ـ حسن خيري

.
لا فائدة للكورد وقضيتهم من تحرير مدينة “الرقة” بدم الشباب والبنات الكورد هذا ما قاله “شلال كدو” سكرتير “حزب اليسار الديمقراطي الكوردي في سوريا” في لقاء مع شبكة كوردستريت وأضاف إن كسر الإرهاب في كل المناطق من مصلحة جميع الشعوب وخاصة الشعب الكوردي لأنه عدو الشعب الكوردي الذي يعيش على أرضه، وأضاف لكن سبب محاربة الإرهاب ليس مبررا في توجيه شباب وبنات الكورد بالألاف إلى خارج مناطقهم كمدينة “الرقة” ويصبحوا ضحايا من أجلها وبعدً تلك التضحيات تصبح مدينة “الرقة” بين يد النظام السوري، لأنه حسب كلامه جرى الكثير من الاستلام والتسليم بين النظام والأطراف المحسوبة على المعارضة أو النظام وتابع هذه ليست المرة الأولى في مناطق سوريا، وبخصوص مطار “منغ” قال “كدو” بإنه لا يستبعد تسليمه من قبل ما وصفه بقوات ال PYD إلى النظام السوري وأضاف إن مهمة محاربة الإرهاب في جميع الأراضي سوريا لا تقع على عاتق الكورد.

.
شلال كدو”: جميع الدول تنصحنا بعدم الانسحاب من “الائتلاف”

.
أما بخصوص الفيدرالية صرح “القيادي الكوردي ” بأنهم كمجلس وطني كردي في مؤتمرهم في2011 طرحوا الفيدرالية وهذا رأيهم ويدافعون عنها وفي عام 2013 أيضا وقع المجلس الكردي على وثيقة مع “الائتلاف” كانت الوثيقة مؤلفة من 13 نقطة مهمة منها ألغاء كلمة ” العربية” من اسم الدولة السورية والاعتراف بالكورد، وتابع إن “الائتلاف” في جميع المؤتمرات يطرح هذه الوثيقة وعلى هذا الأساس اصبح المجلس الكردي جزءا من “الائتلاف” وأضاف “كدو” أنه من الخطأ الانسحاب من “الائتلاف” طالما إن جميع دول تنصحنا بعدم الانسحاب من تجمع المعارضة، وقال “كدو” أنه قبل أسبوعين صرح وزير خارجية البريطانية في مجلس المؤتمر البريطاني بأن “سوريا” يجب ان تكون فيدرالية وان لم تكن فيدرالية فإن أمراض سوريا لن تذهب حسب وصفه، وأضاف “كدو” وروسيا أيضا طرحت مشروعاً على المعارضة والنظام وضمن هذه الوثيقة هي الفيدرالية ، وتابع أنه من المهم جدا أقناع الدول التي لها دور في سوريا بالفيدرالية ، وأضاف إنه في نهاية هذا الشهر سيزور “المجلس الوطني الكردي” أمريكا بدعوة رسمية من إدارة “دونالد ترامب” لتعريفهم بحقوق الكورد وتعريفهم بالفيدرالية وعلى حقوق جميع الشعب السوري، وأضاف بانهم قدموا وثائق عن اتفاقية “سايكس بيكو” وعن تقسيم دولة كوردستان لجمعية الدول المعنية بالشأن السوري .

.
وتابع “المعارض الكوردي ” متأسفاً إن اصحاب فكر “حزب البعث العربي” في سورية تدربوا على الشوفينية على يد نظام البعث الذي يحكم منذ نصف قرن وقال أنهم يجدون صعوبة كبيرة في التعامل مع هؤلاء وأضاف بأنهم سيعملون وفق قناعاتهم واضاف إن حل الأزمة السورية سيفرض من قبل أمريكا وروسيا على المعارضة والنظام السوري معاً .

.
وبخصوص المفاوضات قال  بلا شك عندما انعقد مؤتمر الرياض قبل اكثر من سنة كان تمثيل الكورد غير متناسب مع النسبة وجود الكورد في (كوردستان سوريا) ، وهم كمجلس الكردي ضمن المعارضة انتقدنا دور السعودية في التقليل من دور الكورد .

.
المجلس الكردي لن يجتمع مع النظام ولن يسقطوا الشرعية عن المعارضة

.
وأضاف “كدو” أنهم كمجلس كردي لن يجتمع مع النظام السوري لا في السر ولا في العلن إلإ تحت مظلة دولية ومظلة المعارضة السورية لأنه سيخدعهم إذا وقعوا معه مئة اتفاقية، وتابع إن الكورد كانوا أصلاً معارضين قبل اندلاع الثورة السورية وبعد الثورة السورية اصبح جميع طوائف السورية معارضين وليس من معقول أن يثق الكورد بالنظام السوري ويقفوا إلى صفه وهو الذي اضهدهم خمسين سنة حسب كلامه.

.
وأضاف إن “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” ليس عدو للكورد لذلك هم لا يريدون أسقاط شرعية “الائتلاف” وأضاف أنهم كمجلس كردي يرون الشرعية في المعارضة والشعب السوري أكثر من شرعية النظام وإن كانت توجد خلافات بينهم كمجلس كردي وبين الأطراف الأخرى من المعارضة ضمن “الائتلاف” وتابع إن عدوهم الأول هو النظام السوري وليس المعارضة السورية.

.
وحول قلة نسبة تمثيل الكورد في جنيف 4 المزمع عقده في 20 شباط الجاري قال “كدو” إن المسألة ليست في زيادة عدد الوفد بقدر ما تكمن الأهمية في كيفية شرح قضية الكوردية لأن الكورد كانوا وحدهم منذ مئات السنين وكانوا منعزلين والقضية الكوردية كان يتم شرحها فقط بين الكورد ولكن الآن يتم شرحها في المنابر الدولية مثل جنيف والأمم المتحدة تحت أشراف أمريكا والاتحاد الأوربي، ولا يوجد شيء من المحاصصة بين هذا الوفد أو ذاك من حيث ناحية عدد الوفود مثل عدد الكورد او العرب او السنة او الشيعة .

.
شلال كدو” على “آلدار خليل” اخلاء سجونه من السياسيين قبل التفكير في الحوار مع المجلس الكوردي

.
وحول مبادرات وحدة الصف الكوردي في هذا الفترة قال سكرتير “اليسار الديمقراطي الكردي” إن جميع الأحزاب لديها مهمة ملحة قبل كل شيء ألا وهي حماية حقوق الكورد وتوحيد الخطاب السياسي وتوحيد حركة الكوردية، وفي تعليقه على القيادي في “حركة المجتمع الديمقراطي” “آلدار خليل” ودعوته إلى الحوار مع المجلس الكوردي حسب تعبيره قال “كدو”: على “آلدار خليل” أخلاء السجون من معتقلي المجلس وعدم حظر عمل المجلس وحرق مكاتب أحزابه ووقف أعمالهم ضد جماهير المجلس وبعدها يحق له الدعوة إلى الحوار وأضاف من بداية الثورة السورية وقع المجلس الكردي وال PYD الكثير من الاتفاقات في هولير ودهوك وملحقاته تحت أشراف الرئيس مسعود برزاني، لكنهم حسب كلامه عندما كانوا يصلون لحدود سيمالكا لم يعودوا يلتزمون بالقرارات وأضاف إن هدف PYD جعل أنفسهم الوحيدين في الساحة ويرون المجلس منافساً لهم لهذا يريدون جعل المجلس بلا صوت ويريدون استسلامها لهم ولا يقبلون شركاء معهم حسب كلامه.

.
وختم ” شلال كدو” سكرتير “حزب اليسار الديمقراطي الكوردي في سوريا” حديثه مع شبكة كوردستريت حول مسألة عودة “بيشمركة روج آفا” إلى المناطق الكردية في سوريا بالقول: بأن البيشمركه سيدخلون إلى سوريا لأنهم أبنائها وهم الشباب والبنات الذين تدربوا في “اقليم كوردستان العراق” للدفاع عن أرضهم ولكن عودتهم تحتاج إلى الكثير من التوافقات، كالتوافق الكوردي الكوردي والتوافق الأقليمي، وتابع إن المجلس الكردي طرح هذا الأمر على الكثير من الدول وقال بإن اصدقاءهم الأمريكيين وبعض الدول الإقليمية يؤيدون على عودة البيشمركه والدفاع عن أرضهم.

3


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬014٬117 الزوار
  • Lucio
  • zerya News
  • Herman
  • Graig
  • Ashley
  • ahmed nemri
  • Enks- kobani.com
  • Cooper
  • Genesis
  • karwankurdy

%d مدونون معجبون بهذه: