محرك البحث
أخر الأخبار
المعارض الكوردي حواس عكيد لكوردستريت :”الحشود الأخيرة لتركيا هي شكل من أشكال التحضيرات التي تم الاتفاق عليها دوليا نتيجة اتفاقية استانه”
ملفات ساخنة 02 يوليو 2017 0

كوردستريت – نازدار محمد
.
قال “حواس خليل عكيد” عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض في حديث خاص لشبكة كوردستريت الإخبارية بأن “المجلس الوطني الكوردي لم يعش أبدا في حاله “ركود” وهو مستمر في عمله وتواصله وعلاقاته على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وعلى مختلف الصعد”.

.
وأضاف في سياق متصل بأن هناك مضايقات وعراقيل واضحه توضع في طريق المجلس الوطني الكوردي تعيق مسيرته النضالية على مستوى الداخل السوري، سواء من خلال إغلاق مكاتبه ومكاتب الأحزاب المنضوية تحت مظلته أو الاعتقالات المتكررة لقياداته وكوادره وقاعدته الشعبية من الإعلاميين والمثقفين، وهذا حسب تعبيره “دليل على أن المجلس له ثقله وتأثيره الواضحين في الشارع الكردي، وهذا ينفي عنه صفة الركود التي ينعتها بعض الجهات بها”

.
“مؤتمر المجلس الوطني قرار تنظيمي عائد للمجلس نفسه”
.
وحول مؤتمر المجلس الوطني أكد القيادي الكوردي بأنه قرار تنظيمي عائد للمجلس نفسه، منوها بأن هناك ترتيبات وتحضيرات تتم من أجل انعقاد مؤتمر المجلس، وتم انتخاب ممثلي المستقلين ليحضروا المؤتمر الذي سيعقد في قامشلو، وبالنسبة لباقي المناطق الكوردية قال: “هناك كما تعلمون إشكالية في وصول أبناء منطقه عفرين إلى الجزيرة، المكان الذي يفترض أن ينعقد فيه مؤتمر المجلس.”

.
“الحشود الأخيرة لتركيا هي شكل من أشكال التحضيرات التي تم الاتفاق عليها دوليا نتيجة اتفاقية استانه”
.
“عكيد” في رده على سؤال لمراسلتنا أوضح بأنه لايتوقع أن تكون هناك توافقات دولية بدخول تركيا إلى عفرين منوها بأنه حتى الآن فإن التوافقات الأخيرة غير واضحة المعالم بالنسبة لمناطق تخفيف العنف أو الصراع، مضيفا بأن هناك مناطق سيكون فيها تواجد روسي-تركي، وبالنسبة لعفرين هناك تواجد واضح للقوات الروسية فيها وفي مناطق التماس المباشر ، قائلا “لا أتوقع دخول تركيا إلى عفرين” ، معتقدا بأن الحشود الأخيرة لتركيا هي شكل من أشكال التحضيرات؛ وهذه التحضيرات تم الاتفاق عليها دوليا نتيجة توافقات استانة بتشكيل غرف مراقبة من قبل الدول الضامنة.

.
وتابع المعارض الكوردي في معرض الحديث ذاته بأن القوات الروسية موجودة في عفرين، معتقدا بأن هذه القوات تم زيادة عددها في المناطق الفاصلة بين المناطق الكوردية والمناطق الأخرى حسب المعلومات، وبالتالي فالقوات الروسية هي قوات الفصل بين القوات التركية وعفرين حسب ما يتبين إلا في حال تم اتفاق على دخول روسيا إدلب على حد تحليله.

.
“وحدات حماية الشعب أصبحت لها استراتيجية وتوجه آخر، خاصة بعد الاستناد عليها من قبل قوات التحالف الدولي في محاربة الإرهاب.”

.
وبحسب “عكيد” فأن الثورة السورية قامت بوجه نظام مستبد وقاتل، وقال متأسفا بأنه قد تطرأت على الثورة السورية منظمات إرهابية بشتى أنواعها وأشكالها، وكان لها تأثير سلبي على كامل المجتمع السوري، منوها بأن وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة قاومت هذه المنظمات الإرهابية، ولكن لم يحدث صدام واضح بينهم وبين قوات النظام، بل كان هناك توافقات وربما الأيام ستشهد موقفاً آخر من هذه القوات، قائلا ” وحدات حماية الشعب أصبحت برأيي لها استراتيجية وتوجه آخر ، خاصة بعد الاستناد عليها من قبل قوات التحالف الدولي والأمريكان بشكل رسمي في محاربة ومواجهة التنظيمات الإرهابية، بالإضافة إلى الموقف الأمريكي من التواجد الإيراني الذي هو داعم حقيقي لهذا النظام المستبد، وربما ستكون هذه النقطة نقطة تحول في توجهات وسياسات وحدات الحماية ، وربما انطلق صالح مسلم من هذه النقطة.”

.
“دون الوصول إلى توافق روسي أمريكي لايمكن أن يكون هناك حلف سياسي في سوريا.”

.
المعارض الكوردي أكد بأن هناك ترقب كامل لموضوع التوافقات الروسية الامريكية، وبأنها حقيقة لا تخفى على أحد، ملفتا بأنه من دون الوصول إلى توافق روسي أمريكي لايمكن أن يكون هناك حل سياسي في سوريا، معتقدا بأن هاتين القوتين أصبحتا موجودتين على الأراضي السورية، وبالتالي هناك تنافس و صراع نفوذ ومصالح، ولديهم أجندات ولايمكن أن يكون هناك حل من دون توافق بين هاتين القوتين دون الوصول إلى حل سياسي يفضي الى إنهاء النظام المستبد وتطبيق القرارات الدولية انطلاقا من بيان جنيف واحد.

.
“الشعب الكوردي في إقليم كوردستان من حقه الطبيعي أن يعلن عن رؤيته واستقلاله”

.
في كلمته الأخيرة قال “عكيد” لشبكة كوردستريت بأن استفتاء إقليم كوردستان هو حق وينص عليه الدستور العراقي بشكل واضح وصريح، حق الشعب الكوردي في تقرير مصيره طالما اتفقت قياداته السياسية، وقد أعلنت موعدا محددا لإجراء الاستفتاء، وهذا الشعب من حقه الطبيعي أن يعبر عن رؤيته فيما يخص استقلاله، وهو شعب له كل المقومات لإعلان هذا الاستقلال فله حكومته وبرلمانه وأرضه وشعبه الذي سيقرر مصيره في كوردستان مستقلة وهو حقه الطبيعي، معتقدا بأنه من الطبيعي أن يلاحظ ردود أفعال هنا وهناك، ولكن هذا الشعب هو من سيقرر، وكل ذلك على حد قوله.



شاركنا الخبر

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: