محرك البحث
المعارض الكوردي فؤاد عليكو لكوردستريت: مقعد نائب رئيس “الائتلاف” ماركة مسجلة باسم “البارتي”
ملفات ساخنة 09 أبريل 2015 0

كوردستريت – جيان عامودا / بعد تعليق المجلس الوطني الكوردي لعضويتها في المرجعية السياسية الكوردية  متهماً طرف الاخر بالتهرب من مسؤولياتها السياسية والقانونية , وماتتعرض له المنطقة الكوردية السورية  من هجمات ارهابية من التنظيم الداعش ,  والوضع في اليمن بعد تشكيل تحالف عربي ضد الحوثيين ..

.

وحيال ذلك    ,   قال المعارض الكوردي وعضو المكتب السياسي في حزب “اليكيتي” الكوردي فؤاد عليكو في حوار مطول وصريح  لشبكة كوردستريت الاخبارية  …

 

.

 “عليكو” قال في حوار  جريئ مع الشبكة حول دور حزبهم في المجلس الوطني الكوردي وتفرد “البارتي” في الشاردة والواردة ..  نافياً لشبكتنا بان “البارتي يتدخل في الكثير من الامور   مشيراً بان هناك بعض الملاحظات التي توجه للبارتي حول مسائل عملية معينة كالاستئثار بمنصب نائب رئيس الائتلاف معرباً عن استيائه  من ذلك قائلاُ …

.

                      ” ماركة مسجلة باسم “البارتي “

.

“وكأنها ماركة مسجلة باسم” البارتي” منذ دخولنا في الائتلاف تاركين مراكز الحساسة شاغراً منذ أكثر من ثلاثة شهور وحتى الآن ولم يسمح للمجلس الوطني الكردي بإملاء الفراغ وكذلك إصرارهم على أن يكون لهم حصة مميزة عن الآخرين في بعض المواقع كالمرجعية الكردية والتي تسببت في تعطيل عمل المرجعية قرابة الشهرين،

.

.                 ” استغلال وضع المجلس “

.

واضاف المعارض الكوردي في حوار صريح مع كوردستريت  حول موضوع تدريب الشباب في دورات الكادر والدورات العسكرية  محملاً   المسؤولية على  الحزب الديمقراطي الكردستاني_ العراق من خلال تفضيلها “للبارتي” على باقي أحزاب المجلس الوطني الكردي في التعامل، وهذا ما يتطلب منهم مراجعة موقفهم المنحاز لأحد أطراف المجلس الكردي ، و الوقوف على مسافة واحدة من جميع أحزاب المجلس، وإلا فإنهم سيتحملون مسؤولية ما ستؤول إليه وضع المجلس من تفكك إذا لم يتم تدارك الموقف بشكل جدي وعملي ..

.

               “ لا صوت يعلو فوق صوت المعركة!”

.

 واما عن دور حزب “اليكيتي” الكوردي في المجلس الوطني الكوردي   تابع السياسي الكوردي حديثه بان دور الأحزاب المناضلة بشكل سلمي في حالة الحروب  قد تخفت موضحاً بان صوت الرصاص هي الأقوى والأعلى في مثل هذه الظروف،  محاولين في وقت ذاته   العمل على مواكبة التطورات الجديدة خاصة بعد أن تحولت الثورة السورية إلى العسكرة تدريجياً وبانهم  قاموا بتدريب  شبان للتحضير لذلك  مؤكداً بانهم فشلوا في ذلك  لأسباب خارج إرادتتهم ..

.

ووفقاً لــ “عليكو” بان هذه الحالة انعكست  على جميع أحزاب المجلس الوطني الكردي دون استثناء لكننهم رغم ذلك لازالوا  موجودون على الأرض  ويملكون  رصيداً شعبياً لايستهان به  ويعملون  ضمن الإمكانات المتاحة بحيوية حسب كلامه ..

.

.                                    “تقييم عمل المجلس “

.

 وعن تقييمه  كحزب اليكيتي لدور المجلس الوطني الكوردي  ومااذا كان لديهم اية خطط لتفعيل دوره  ميدانياً ..  

.

 المعارض الكوردي قال  بكل صراحة لشبكتنا بانه  لم يرتقي المجلس الوطني الكردي بأدائه الرتيب والبيروقراطية المسيطرة على صناعة قراره إلى مستوى الأحداث والتي تتطلب ديناميكية عالية في الأداء، ..

.

 مشيرأ بأن التباينات السياسية في وجهات النظر بين أجنحته حالت دون دراسة معمقة لما يجري في المنطقة من تطورات سريعة ومذهلة وأربكت المجلس كثيراً وحالت دون اتخاذ قرارات مناسبة في الوقت المناسب  موضحاً ذلك عدم قدرة المجلس على عقد مؤتمرة بعد مرور عام ونصف عن موعده المقرر خاصة بعد ترك أو إبعاد العديد من أحزاب المجلس والانضمام إلى تف دم،

.

 ووفقاً لسياسي الكوردي بان “المجلس” أمام استحقاق تاريخي, و أمام عقد مؤتمره في القريب العاجل ومعالجة كل القضايا التي ذكرناها سابقاً والتعامل كفريق موحد مع الحدث أو الأحداث ومواكبة التطورات كما يجب بعيداً عن الأنانية الحزبية المسيطرة على ذهنيته حتى الآن  .

.

                   ” تفريغ المنطقة “

.

 

.

 ومضى   سكرتير السابق لحزب اليكيتي ” الكوردي  الى القول حول تفريغ  المنطقة والهجمات المتعددة  التي تتعرض له المنطقة الكوردية ..

.

”  المناطق الكردية تتعرض لأشرس هجمة بربرية من قبل القوى الظلامية داعش وأخواتها، لكنهم شاءوا ام ابوا   فإن الساحة الكردية منقسمة على نفسها بين فريقين مختلفين في الرؤى السياسية وتصورهم للأحداث ،المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي تف دم والتي تمتلك إمكانات عسكرية لابأس بها وتستفرد بقرار الدفاع عن المناطق الكردية وقدمت الكثير من الشهداء، ومنعت عن المجلس الوطني الكردي شرف المساهمة في الدفاع عنها نتيجة العقلية الحزبية المسيطرة على ذهنية قيادته وتحت حجج واهية،

.

                                           “سياسة القمع والهجرة نحو المجهول “

.

 واتهم   “عليكو” القوة المسيطرة ميدانياً   بانهم قد مارسوا  بقسوة سياسة تضييق الخناق على المجلس الوطني الكردي والشباب الكرد الذين لايشاطرونهم الرأي والتوجه والتعامل معهم من منطق القوة، مما دفع والحالة هذه إلى هجرة الآلاف من خيرة الشباب إلى خارج غربي كردستان والبحث في المجهول عن موطئ قدم لهم، ولم تفلح كل الاتفاقات الموقعة بين الطرفين وبمساعي نبيلة من قيادة إقليم كردستان حتى الآن من أن تلامس الأرضية المقبولة لتطبيقها، 

.

موضحاً إن المشروع الوحيد الذي يجب أن يقدم لحماية المنطقة في هذه المرحلة التاريخية الحساسة هو وحدة الموقف الكردي وتوحيد كافة الجهود والطاقات الكردية للدفاع عن أرضنا وعرضنا بعيداً عن التجاذبات السياسية والتي يفترض أن تكون عامل إثراء سياسي للمجتمع لا عامل تناحر،إذا ما تم التعامل معها بإسلوب ديمقراطي حضاري بعيدا عن لغة التخوين ومنطق القوة وأن نترك للزمن والشعب يقرر البت والحسم فيها

.

  على الــ (ypg) ان تبتعد عن التجاذبات السياسية …

.

 وبحسب “عليكو ” بان العاتق تقع على وحدات الحمايةالشعبية باتجاه ترجمة أقوالها إلى أفعال حين تطرح نفسها كقوة مستقلة عن ب ي د وتمثل كل الشعب الكردي وليس فصيلاً بعينه وذلك بتبني الرموز والرايات الكردية المتفق عليها كردستانياً (العلم الكردي) وتعبر عن نفسها كقوة حماية كردية( (y p k) عملاً وممارسةً ولا يغير هذا من سمعتها شيئاً إذا عبرت عن ذلك وأن تبتعد عن التجاذبات السياسية بشكل عملي وذلك بتقديم استقالاتهم من الأحزاب السياسية وعدم قبول أي شخص بالانضمام إلى صفوفها قبل أن يقدم تعهداً رسميا بعدم القيام بممارسته العمل السياسي طيلة وجوده في الخدمة العسكرية وأن تعتبر المرجعية السياسية حسب اتفاقية دهوك حاملها السياسي وليس تف دم وحدها على إن يطبق نفس الأمر على الشرطة والقضاء أسوة بجميع الدول والكيانات المتحضرة، عندها يمكن للمجلس الوطني الكردي والفعاليات الشبابية إصدار نداء للشباب الكرد في كل مكان بالتطوع في وحدات الحماية الكردية وتشجيعهم على ذلك بكافة الوسائل الإعلامية المتاحة عندها فقط نستطيع القول بأننا نسير في الاتجاه الصحيح ،

.

.

                         اليمن والصراع السني – الشيعي

.

 وحول الوضع في اليمن بعد تشكيل قوة عربية موحدة ضد الحوثيين تحت اسم “عاصفة الحزم ” ..قال السياسي الكوردي قائلاً ..

.

 ” لاشك أن منطقة الشرق تعيش منذ خمس سنوات مخاضاً عسيرا وصراعاً دموياً كبيرأ مع تنام مضطرد لظاهرة التطرف الديني والمذهبي أفقياً وعمودياً وطغى على السطح ًمجدداً الصراع المذهبي السني/ الشيعي والذي بقي خامداً أو خفياً فترة طويلة من الزمن واختفت الشعارات الداعية إلى الحرية والعدالة والديمقراطية عن الساحة تماماً لتحل محلها الرايات الدينية المتعددة، وتبوأت إيران الموقع المتقدم في هذا الصراع واستطاعت أن تستحوذ على القرار السياسي أو مصادرتها في أربع دول عربية حتى الآن ( العراق-سوريا- لبنان- اليمن) وهذا ما أثار حفيظة وتخوف معظم الدول العربية السنية فكان تشكيل القوى العسكرية العربية والتدخل في اليمن مباشرة تداركاً للموقف الجديد وخوفا من أن يمتد لهيب الصراع إلى الدول الخليجية المستقرة نسبياً وتستحوذ إيران على قرار المنطقة بعد السيطرة على نفط الخليج برمتها،”..

.

.

 المعارض الكوردي قال بانه  ليس مستبعدا أن تشتد حدة الصراع في المنطقة وأكثر دموية خاصة بعد أن عبرت أكبر دولتين سنيتين قويتين عسكرياً في المنطقة غير عربيتين(باكستان وتركيا) عن دعمها ومساندتها للتحالف العسكري العربي صراحة وهذا ما يعكس عمق وتعميق الصراع المذهبي أكثر فأكثر وسوف يطول أمد الصراع ولهيب النيران ويتمدد جغرافياً إلى فترة غير محددة وسوف يحصل ترتيب جديد للتموضع الجيو /سياسي للمنطقة غير معروف النتائج مسبقاً

.

.

 واختتم عضو المكتب السياسي في حزب اليكيتي الكوردي في سوريا فؤاد عليكو  في حواره الصريح والشيق مع شبكتنا  بالقول …

.

” استطيع القول أن الفرص التاريخية لاتتكرر دوماً وعلينا جميعاً أن لانترك هذه الفرصة التاريجية المتاحة لنا تذهب هباء وهذا ما يتطلب عقد مؤتمر كردستاني في اقرب وقت والعمل لبناء استراتيجية كردستانية موحدة لنتمكن معاً من جني ثمار هذا الاستحقاق التاريخي وإلا سنخسر كثيراً إذا تمسكنا بشرانقنا الحزبية ولن يرحم التاريخ أحداً بعد ذلك” .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 970٬598 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: