محرك البحث
المعركة النهائية في مونديال قطر بين الأرجنتين بقيادة ميسي والمنتخب الفرنسي بقيادة نجمه مبابي.. فمن سيرفع الكأس الغالية؟
حول العالم 18 ديسمبر 2022 0

كوردستريت || وكالات

تتّجه أنظار العالم مساء الأحد صوب ملعب لوسيل الذي يستضيف المباراة النهائية لكأس العالم 2022 بين الأرجنتين وفرنسا، بعد شهر كامل من الإثارة والمتعة الكروية في البطولة التي استضافتها دولة قطر.

فبعد مشوار طويل، وصل منتخبا الأرجنتين وفرنسا إلى مشهد الختام، ويتطلع كل منهما إلى رفع الكأس للمرة الثالثة في تاريخه، خصوصا “التانغو” الذي لم يصعد إلى منصة التتويج منذ فوزه باللقب عام 1986، وقد فاز بها أولا في عام 1978.

أما منتخب فرنسا فهو حامل اللقب بعد تتويجه في النسخة الأخيرة عام 2018 في روسيا، وقبل ذلك ناله عام 1998.

الأنظار نحو ميسي ومبابي

وسيكون تحت الأضواء الثنائي ليونيل ميسي نجم وقائد منتخب الأرجنتين، وكيليان مبابي نجم منتخب فرنسا، في ظل سعي الأول للتتويج باللقب الوحيد الذي ينقص خزائنه، ورغبة الثاني في رفع الكأس للمرة الثانية.

والتقى المنتخبان في النسخة الأخيرة 2018، وتحديدا في الدور ثمن النهائي، وقد حسمها مبابي ورفاقه 4-3، ليحجزوا بطاقتهم إلى ربع النهائي في طريقهم لمنح بلادهم لقبها العالمي الثاني، وفق “الجزيرة”.

وبعد أكثر من 4 أعوام بقليل، يتجدد الموعد بين المنتخبين، حيث سيتواجه ميسي مع مبابي الذي بات زميله بعد انتقال الأرجنتيني من برشلونة إلى سان جيرمان في صيف 2021.

وبعدما تخلص من عقدة الفشل في إحراز الألقاب مع المنتخب الوطني بتتويجه بطلا لبطولة كوبا أميركا 2021، يسعى ميسي إلى إنهاء مشاركته الخامسة في كأس العالم بأفضل طريقة من خلال منح بلاده لقبها الأول منذ 1986، لكن مبابي سيحاول جاهدا أن يعكر خططه وأن يجعل من “الديوك” أول منتخب يحتفظ باللقب منذ البرازيل عام 1962.

وسيكون النهائي مسرحا أيضا لمعركة الفوز بلقب هداف النهائيات بين ميسي ومبابي اللذين يتقاسمان الصدارة حاليا بـ5 أهداف لكل منهما، وذلك ما يعطي لقاء اليوم طابعا خاصا على الصعيد الفردي بما سيخدم المصلحة الجماعية في نهاية المطاف في حال سجل أحدهما، أو سجلا معا.

ويشكّل الفوز بجائزة الهداف واللقب العالمي دفعا هائلا لأي منهما في السباق على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، حيث يسعى ميسي (35 عاما) إلى نيلها للمرة الثامنة في مسيرته الأسطورية، بينما يبحث مبابي (23 عاما) عن الانضمام إلى نادي الفائزين بها للمرة الأولى.

وإذا فشل اللاعبان في الوصول إلى الشباك في موقعة لوسيل، ستكون الفرصة سانحة أمام زميليهما أوليفييه جيرو وجوليان ألفاريز لانتزاع جائزة الهداف؛ فكل منهما يملك في رصيده 4 أهداف.

مشوار الأرجنتين وفرنسا

واستهلّ منتخب الأرجنتين مشواره في مونديال قطر بخسارة مفاجئة أمام نظيره السعودي 1-2 على ملعب لوسيل تحديدا، قبل أن ينتفض بالفوز على المكسيك وبولندا بالنتيجة نفسها 2-0، ليتأهل متصدرا لمجموعته.

وفي الدور ثمن النهائي تفوق “التانغو” من دون متاعب على أستراليا 2-1، ثم خاض أصعب مبارياته في ربع النهائي أمام هولندا، إذ فرّط بتقدمه بهدفين نظيفين واستقبلت شباكه مثلهما، ليخوض شوطين إضافيين ثم ركلات ترجيح، ابتسمت له بنتيجة 4-3.

ولم يجد رفاق ميسي صعوبة تذكر في حسم مواجهة نصف النهائي ضد كرواتيا، وفازوا بنتيجة 3-0، في مباراة شهدت تألق المهاجم الشاب جوليان ألفاريز الذي سجل هدفين، بينما سجل ميسي هدفا وقدم تمريرتين حاسمتين.

من جانبه، بدأ منتخب فرنسا مبارياته في كأس العالم 2022 بفوز كبير على أستراليا 4-1، وشهدت تسجيل المهاجم أوليفييه جيرو هدفين، قبل أن يهزم الدانمارك 2-1 في المباراة الثانية.

وتلقى “الديوك” خسارة صادمة في الجولة الثالثة أمام المنتخب التونسي بهدف دون رد، ومع ذلك صعد إلى ثمن النهائي متصدرا لمجموعته.

وفي ثمن النهائي فاز بطل العالم بسهولة على بولندا 3-1، في مواجهة عرفت تألق مبابي بتسجيله هدفين، ومن ثم تجاوزا إنجلترا في ربع النهائي بنتيجة 2-1.

وعانى منتخب فرنسا الأمرين في نصف النهائي، قبل الفوز على المغرب 2-0، بفضل ثنائية سجلها ثيو هيرنانديز وكولو مواني، في مباراة كان “أسود الأطلس” الأفضل خلالها، وأهدروا العديد من الفرص.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك