محرك البحث
المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي- سوريا تؤكد على أهمية تعزيز دور المجلس الوطني الكردي بين الجماهير وتطويره والعمل بوثائقه السياسية والتنظيمية وقراراته كي يكون على مستوى تطلعات الشارع الكردي
بيانات سياسية 03 مايو 2021 0

كوردستريت || بيانات 

بلاغ صادر عن المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي- سوريا

عقدت المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي- سوريا اجتماعها الاعتيادي يوم / السبت الأول من أيار /2021 بمدينة قامشلو، بدأ الإجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكرد والحرية في سوريا،
ثم استعرض المجتمعون أهم المستجدات السياسية في المنطقة وسوريا، حيث لازال يتعثر مسار الحل السياسي في إيجاد مخرج لأوضاعها المتأزمة وفق القرارات الدولية ذات الشان ولاسيما القرار 2254 ، ويزداد حجم المعاناة للشعب السوري من كل النواحي الإقتصادية والإجتماعية والصحية، خاصة في ظل تفشي مرض كورونا وعدم تمكن المؤسسات الصحية من احتوائها، وكذلك معاناة الناس المعيشية، وتدهور قيمة الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، وانتشار الفساد، واستمرار نزيف اللجوء والنزوح، وازدياد نسبة الفقر مما يستوجب على المجتمع الدولي ضرورة الإسراع في تقديم العون للشعب السوري سياسياً وانسانياً وعدم الإكتفاء بجانب دون آخر.

كما أكّد المجتمعون على أهمية وضرورة وحدة المعارضة وتفعيل دورها وفقاً لمتطلبات الشعب السوري ومصالحه دون أية اعتبارات أخرى، و توقفت المنسقية مطولاً على الانتهاكات التي تقوم بها الفصائل المسلحة التابعة لتركيا في عفرين وسري كانيه وكري سبي، وطالبت بوضع حد لها و محاسبة مرتكبي هذه الجرائم وعودة الأهالي لديارهم برعاية وضمانات دولية وتعويض المتضررين .
و أكدت المنسقية العامة على أهمية تعزيز دور المجلس الوطني الكردي بين الجماهير وتطويره والعمل بوثائقه السياسية والتنظيمية وقراراته كي يكون على مستوى تطلعات الشارع الكردي.
وتوقف الاجتماع مطولاً حول موضوع وحدة الموقف الكردي الذي يكتسب أهمية قصوى على الصعيد الوطني في إطار وحدة المعارضة، ويعزز من دور الحركة الكردية على كل الأصعدة، وهذا يتطلب إزالة العقبات القائمة أمام المفاوضات من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي pyd والبدء بها في أقرب وقت وإنجاز الاتفاقية المنشودة. كما أكد الاجتماع على أهمية المحافظة على السلم الاهلي، والعلاقات الاجتماعية، وعدم إفساح المجال للعب على وتر الطائفية أو الأثنية، وشدّدوا على ضرورة تسريع تفعيل جبهة السلام والحرية كمنصة أساسية لتعزيز الدفع باتجاه الحل السياسي والعلاقة الجيدة بين مكونات البلاد، والمساهمة مع باقي قوى المعارضة لتنفيذ القرارات الدولية .
تم استعراض أهمية تطوير التنظيم وتوسيعه، واثنت على الجهود المبذولة في هذا المنحى، وقيمت إيجابياً اجتماعات منسقيات المناطق خلال الفترة الماضية، والتأكيد على استمرارية العمل بتوصياتها.
المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي -سوريا
قامشلو /أيار /2021



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 986٬257 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: