محرك البحث
المنسق العام ل”T.C.K” لكوردستريت :”الحركة كانت الأكثر ظهورا على الساحة السياسية قبل أن تضع مؤسسات ال”pyd” العراقيل أمامها “

كوردستريت – جلنك كنعو / في حوار حصري لشبكة كوردستريت الإخبارية مع “عماد يوسف” المنسق العام لحركة الشباب الكورد “T.C.K” حول الوضع السوري عموما ودورهم في المجلس الوطني على اعتبارهم جزء منه؛ وكذلك أسئلة أخرى يطرحها الحوار بكل شفافية ووضوح .

.

بداية أوضح القيادي الشاب بأن الوضع السوري يزداد تأزماً بعد مضي خمس سنوات من عمر الثورة بسبب عدم تمكن طرفي النزاع من الحسم العسكري لصالحه، ودخول تنظيمات متطرفة في النزاع مع عدم رغبة وجدية المجتمع الدولي في إنهاء الأزمة واللعب على إدارتها بما يخدم مصالحهم على حساب دماء الشعب السوري، مشيرا بأن الكورد كذلك يعانون من حالة التشتت و”الضياع” نتيجة عدم توحيد خطابهم السياسي ولم شملهم العسكري في “خندق” واحد خدمة لأجنداتهم الحزبية الضيقة والتي قد تقضي على آمال وطموحات الشعب في الحرية وإقامة دولته المستقلة حسب قوله.

.
وبحسب القيادي في “T.C.K” فأنهم يحاولون أن تقوم الحركة بدور فعال في المجلس الوطني الكوردي كقوة شبابية تؤمن بالمشروع القومي الكوردستاني الذي تبناه المجلس، وبأن تجهد في الارتقاء بعمل المجلس تنظيميا وسياسيا ً وميدانياً, آخذة ًعلى عاتقها فكر الشباب الكوردي وأحلامهم في الدعوة لتوحيد الصف الكوردي ونبذ العنف وأواصر التفرقة فيما بينهم، لكن حد قوله فإن هيمنة الأحزاب السياسية على قرارات المجلس الوطني واحتكارهم له قلل من الدور الذي تحاول الحركة القيام به من خلال إقصاء الشباب والمستقلين من مراكز اتخاذ القرار.

.
معتقدا بأنها من أكثر التنظيمات ظهوراً على الساحة السياسية والإعلامية من خلال مواقفها ولقاءاتها وأنشطتها إضافة إلى مشاركتها الفعالة في نشاطات المجلس الوطني الكوردي، منوها بأنها أكثر التنظيمات عملاً في الجانب الخدمي قبل أن يتم وضع العراقيل أمامهم من قبل مؤسسات ال” PYD” ومع ذلك بحسب قوله فأنهم ساهموا في دعم ورعاية الكثير من المنظمات الاغاثية والخدمية لمساعدة الشعب في أموره المعيشية .

.
هذا وادان السياسي المعارض مستنكرا كل التصريحات التي لاتخدم وحدة الصف والموقف الكوردي من أي جهة كانت, وخاصة عند المساس باللذين يفدون تراب الوطن بدمائهم, فيما يرى بأن في مثل هذه التصريحات تصعيداً خطيراً نحو المزيد من الاحتقان والتفرقة في مرحلة هم أحوج للم الشمل والتوحد للاستفادة من هذه الفرصة التاريخية المتاحة لتحقيق طموحات الشعب الكوردي في الحرية والاستقلال على حد قوله .

.
وعليه أكد القيادي الكوردي بأنه لا يعتقد بأن دخول قوات بيشمركه “روج” إلى المنطقة الكوردية في سوريا في المرحلة الراهنة بسبب “تعند pyd” في قبول المشاركة السياسية والعسكرية فيها، وقيامه بالتصعيد في كافة المجالات من اعتقالات وانتهاك حرمات المنازل والتصريحات المسيئة ضد قوات بيشمركة “روج” نفسهم, مشيرا بإن دخولهم في هذه المرحلة ليست من مصلحة القوى العظمى المتلاعبة بمصير سوريا حسب تعبيره .

.
هذا واختتم “عماد يوسف” المنسق العام لحركة الشباب الكورد “T.C.K” حديثه لشبكة كوردستريت الإخبارية بأنهم يدعون ومنذ تأسيسهم إلى وحدة الصف الكوردي وإقامة المؤتمر القومي الكوردستاني، وبانهم قاموا بأنشطة متعددة لجمع الرأي الكوردي على خطاب واحد بنصب خيم الاعتصام من عفرين إلى ديرك وجمع تواقيع لوحدة الصف الكوردي لأكثر من ثلاثمئة وخمسين ألف كوردي، موضحا بأنهم خرجوا في مسيرات مؤيدة لاتفاقية دهوك وهولير مؤكدين فيها على دعمهم مراراً لأي مبادرة كوردية تجمع شتات الأطراف السياسية على خطاب قومي واحد يحفظ وجودهم و هويتهم .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 985٬626 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: