محرك البحث
المنسق الإعلامي باسم “قسد” في الدنمارك، المدعو “إبراهيم إبراهيم ” يدعو الى قتل سكان إدلب و التفاصيل…..
بيانات سياسية 15 أبريل 2020 0 [post-views]

كوردستريت || متابعات 

كشفت قوات “سوريا الديمقراطية – (قسد)” المدعومة من واشنطن، عن وجهها الحقيقي، إثر تحريض قيادي في صفوفها على قتل جميع سكان محافظة إدلب.

وجاءت دعوة قتل جميع سكان إدلب، على لسان المنسق العام والمتحدث الإعلامي باسم “قسد” في الدنمارك، المدعو إبراهيم إبراهيم، في مداخلة على الهواء مباشرة مع “تلفزيون سوريا”.

وقال “إبراهيم”؛ ردًّا على سؤال المذيع الذي سأله أن هناك في إدلب أربعة ملايين مدني، هل كلهم إرهابيون؟: “نعم أربعة ملايين في إدلب، إذا لم نقل جميعهم إرهابيون، فإن أكثر من 75% أو 50% هم إرهابيون، ويجب قتلهم، والبقية مظلومون”.

وكرَّر مذيع البرنامج سؤاله على القيادي في قوات “قسد” هل يجب قتلهم جميعًا -يقصد سكان إدلب-، فعاد مؤكدًا إجابته بالقول: “نعم ويجب قتلهم”.

وكانت  مجلس سوريا الديمقراطي قد اوضح  بانهم  سيتخذون كل ما يلزم لمنع تكرار مثل هذه الأخطاء،  متوجهاً “بالاعتذار لجراحات كل المدنيين في سوريا الذين طالهم الأذى الأكبر طيلة سنوات الحرب المأساوية، كما نود التأكيد على أن موقف “مسد” لم يتغير تجاه التضامن مع معاناة المدنيين في مناطق إدلب

واكد بيان التي وصلت الى شبكة كوردستريت نسخة منه على ما أعلنته قوات سوريا الديمقراطية عن استعدادها لاستضافة النازحين من منطقة إدلب إثر المعارك التي أدت لتهجيرهم، ونود التذكير بأن مناطق شمال وشرق سوريا كانت ولاتزال أكثر المناطق أماناً للسوريين من مختلف المحافظات السورية ويرفض مجلس سوريا الديمقراطية باي شكل من الاشكال تهديد أمن المدنيين أو اعتبارهم طرفاً في أي نزاع،  

 وابدى مجلس سوريا الديمقراطية بالغ اسفه تجاه استغلال مثل هذه الأخطاء للتحريض ضده بينما تستمر سياسات التضليل والتعتيم الممنهج تجاه مواقفه وخطابه الوطني والمخلص للقضية السورية.

وتضم محافظة إدلب، أكبر معقل للفصائل المعارضة  لحكم النظام، أكثر من أربعة ملايين مدني، يقبعون تحت ظروف معيشية صعبة، وتهديدات متواصلة من قِبَل طيران النظام وحليفه الروسي.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: