محرك البحث
المنظمة الآثورية الديمقراطية : منظمتنا تأسست في العام 1957.. ولا تنتظر منحها موافقات من سلطات غير شرعية قامت وتمددت بقوة السلاح
بيانات سياسية 16 مارس 2017 0

كوردستريت | بيانات سياسية

.
بيان صادر عن المكتب الاعلامي للمنظمة الآثورية الديمقراطية

قامت دوريات مسلحة من “الأسايش” التابعة للإدارة الذاتية التي تدار من قبل حزب الاتحاد الديمقراطيPYD مساء اليوم الاربعاء 15 آذار 2017، بمداهمة مقر المنظمة الآثورية الديمقراطية بمدينة الحسكة وإغلاقه بالسلاسل وبالشمع الأحمر تنفيذا للمرسوم رقم 5 الصادر من قبل الإدارة المذكورة.

.
إن المنظمة الآثورية الديمقراطية إذ تدين هذا السلوك الذي يمثل انتهاكا صارخا لأبسط معايير الحقوق والحريات العامة التي تكفلها المواثيق الدولية، ولا يعدو عن كونه ممارسة قمعية صادرة عن سلطة أمر واقع تفتقد لمعايير الشرعية القانونية والشعبية. و يذكرنا بممارسات النظام القمعي وأجهزته الأمنية التي قامت بتشميع مقرات المنظمة الآثورية الديمقراطية بعامي 2011 و2012. ولسخرية القدر فقد جاء هذا السلوك المشين متزامنا مع ذكرى انتفاضة الشعب السوري في سبيل استعادة حريته وكرامته!، فإنها تطالب الإدارة الذاتية بالتراجع عن هذه الممارسات واعادة فتح مقر المنظمة الآثورية ومقرات بقية الأحزاب السياسية والتوقف عن سياسات الاعتقال وكم الأفواه، واتباع سياسة منفتحة على جميع القوى والتعبيرات في المجتمع لإيجاد صيغة توافق وطنية تستوعب الجميع وفق منطق وقيم العصر.

.
إن إغلاق مقر المنظمة الآثورية بالحسكة الذي كان في الوقت نفسه مقرا لهيئة السلم الأهلي وللعمل المدني والثقافي والخيري، هو اسكات لصوت النضال السياسي السلمي وللعمل المدني وسلوك معاد لكل الجهود الرامية لتعزيز الاستقرار وحماية السلم الأهلي والعيش المشترك، ودفعا للشعب السرياني الآشوري والمسيحيين عموما، الى المزيد من القلق والخوف من المستقبل، وإمعانا في التضييق عليهم،ولتضاف الى سلسلة ما تعرض له هذا المكون الأصيل من عمليات قتل وتهجير واعتقالات على أيدي قوى الاستبداد والإرهاب.

.
إن المنظمة الآثورية الديمقراطية التي تأسست في العام 1957 وبذلت الكثير الكثير من التضحيات في سبيل انجاز التغيير الديمقراطي وانتزاع الاعتراف بوجود الشعب السرياني الآشوري في سوريا، لا تنتظر منحها موافقات من سلطات غير شرعية قامت وتمددت بقوة السلاح. وقد عبرت المنظمة في اكثر من مناسبة، عن موقفها الرافض لمنطق الفرض والاذعان والاقصاء هذا، ودعت إلى تكريس عوامل الشراكة الفاعلة والمتوازنة لجميع مكونات المنطقة في إدارة شؤونها، باعتبارها الأسلوب الوحيد القادر على تحقيق الاستقرار وتوفير مناخات من الحرية والديمقراطية.

.
عاشت سوريا وطنا حرا لجميع أبنائها
سوريا في 15 آذار 2017

المنظمة الآثورية الديمقراطية
المكتب الاعلامي



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬476 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: