محرك البحث
الناشطة”سوسن موسى”لكوردستريت: المرجعية تشكلت من أحزاب مهترئة سياسيا وتنظيميا
ملفات ساخنة 17 ديسمبر 2014 0

المرجعية تشكلت من أحزاب مهترئة سياسيا وتنظيميا

الناشطة الكوردية”سوسن موسى” لكوردستريت:بدعة المرجعية تشكلت بولادة قيصرية وبأساليب تنعدم فيها الديمقراطية

خاص كوردستريت-إيفان أمين:

وصفت الناشطة والمعارضة الكوردية “سوسن موسى” المرجعية التي أعلنت مؤخرا بين ENKS  وtev-dem ما هي إلا بدعة.

 

وتابعت الكاتبة والناشطة “سوسن موسى “في حديثها لشبكة كوردستريت بأن البداية تعود حينما بدأت المرحلة الأولى بتشكيل المجلس الوطني الكردي من مجموعة أحزاب تعاني الكثير من المشاكل والتذمر بين صفوفها والتي انعكست على المجلس بصراعات بين كتلها ومستقليها فكان تأسيس الهيئة الكردية العليا ضرورة لتوحيد الصف والقفز على المشاكل المستعصية والتي لم تشهد حلولا لعدم التزام الأطراف ببنودها رغم محاولة رأب الصدع بمؤتمرين تلاهما وكان آخرها أن خرجوا علينا ببدعة -المرجعية – التي تشكلت بولادة قيصرية وبأساليب تنعدم فيها الديمقراطية.

 

وأشارت إلى ما تعانيه الأحزاب الكردية بقولها بنية الأحزاب ما هي إلا مجموعة أحزاب مهترئة سياسيا وتنظيميا وقيادييها يفتقرون للحد الأدنى من المسؤولية تجاه قضيتهم المركزية ومأساة شعبهم ومعاناته وتم توثيق وتوقيع تبعيتهم المطلقة للطرف الأقوى والمدعوم من النظام الأكثر شراسة في تاريخ البشرية في دمشق وسلموا زمام القضية لمحور الملالي في طهران .

 

سوسن موسى: وكل هيئة شكلوها الهدف الأكثر وضوحا من كل هذا هو صرف نظر الناس وإلهائهم عن قضيتهم الأساسية الكردية

 

واتهمت موسى في حديثها لكوردستريت الأحزاب الكوردية بأنهم يغتالون عدالة القضية ولم يساهموا إلا بالتراجع والتراجع على مستوى الخطاب السياسي والأرض وواقعها بكل خطوة وكل هيئة شكلوها الهدف الأكثر وضوحا من كل هذا هو صرف نظر الناس وإلهائهم عن قضيتهم الأساسية الكردية وعزلها عن إطارها الوطني العام وما يجري على الأرض من صكوك بيع الأرض والشعب والتغيير الخبيث لديمغرافية المناطق الكردية بأيد أبناء الجلدة.

 

وعبرت عن تشاؤمها بالقول  الأفق مسدود ولا أمل في حلول ممكنة على المدى المنظور مادام القرار الكردي المستقل مغيب ويتحكم به مجموعة اشخاص لفظهم الناس ولا يمتلكون الشرعية الشعبية الحقيقية وسنشهد صراعات ومواجهات بعد حين ولن يصحح مسار قضيتنا وهدفنا إلا بالعودة للشباب وكل الفئات المهمشة الكردية ضمن اطارها الوطني السوري والتفافهم حول المشروع الكردي السوري يضمن حقوقنا القومية وحقوق المواطنة مع شركائنا في الأرض والوطن.

 

و وختمت الناشطة والكاتبة الكوردية في حديثها للشبكة بأنه لو امتلكت القيادات الكردية الارادة الحقيقية والمخلصة لوضع الممكن من الحلول لآلام الناس ومعاناتهم لفعلوا من بداية تشكيل المجلس ولما احتاج الأمر لهيئة تلو الأخرى

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬004٬977 الزوار