محرك البحث
الناطق الرسمي باسم” بركان الفرات” لكوردستريت : الأبادة الجماعية المنتهكة تبرز البشاعة المرسومة على الأرض
ملفات ساخنة 27 يونيو 2015 0

 كوردستريت – خاص / في تصريح خاص لشبكة كوردستريت الاخبارية وحول اخر التطورات  الميدانية في كوباني   قال الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات بركان الفرات شرفان درويش  بان اهالي كوباني قد  “استافقت   في صبيحة يوم الاربعاء المنصرم على مجرزة تدخل في خانة الإبادة الجماعية على يد تنظيم داعش الإرهابي، حيث طالت الأطفال والنساء والشيوخ وجميع شرائح المجتمع بصورة وحشية وفاحشة، تختزل ماهيتها ذورة ميراث القتل والتوحش عبر سياقها التاريخي والمعاصر.

.

“درويش” اضاف بان هذه المذبحة الغادرة انتهلت ارضيتها إثر سلسلة المواقف والتصريحات المعادية والصادرة من الشخصيات والمؤسسات المعروفة والتي تدور في فلك الإئتلاف السوري والحكومة التركية المتمثلة في حزب العدالة والتنمية وذلك جراء التطورات والانتصارات المتلاحقة التي ترجمها غرفة بركان الفرات والتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي في كل من تل أبيض وريف الرقة استكمالاً للانتصارات المتوالية في الجزيرة السورية.”

.

وبحسب الناطق الرسمي باسم بركان الفرات بانه” لم يعد مخفياً على الرأى العام، أن الصراع قد اتخذ صورة جديدة، بحيث يدور خطوطها العريضة بين مشروع يسعى إلى تحقيق العدالة الاجتماعية وتكريس القيم الإنسانية على قاعدة توحيد سوريا وتكريس الديمقراطية المنشودة والذي تجسده غرفة بركان الفرات بالتعاون والتنسيق مع التحالف الدولي، وبين الأطراف التقليدية الهارعة وراء تعزيز الثقافة الاحادية والفاشية بشقيها المحلي والإقليمي عبر الإذرع الإرهابية المتمثلة في تنظيم داعش الإرهابي.”

.

لفت “درويش ” في حديثه لكوردستريت بان “حجم الحقد الدفين المرافق لهذه الحملة الوحشية ضد المدنيين العزل في كوباني يثبت بإدلة دامغة مدى الذهنية الفاشية الدافعة وراء هذه العملية الغادرة، ويستوجب من المنظمات الدولية والأمم المتحدة والقوى الدولية المعنية فتح تحقيق شامل ضد الجهات المتورطة والمحاسبة الجناة وفق القوانين والشرائع التي تدين الإبادة الجماعية بحق المدنيين.”

.

وتساءل القيادي العسكري في حديثه بانه” إذا كانت الغايات المرصودة تهدف إلى نيل من محاربة الإرهاب على الأراضي السورية ووضع حجرة عثرة في وجه مساعي بركان الفرات لعرقلة محاربة الإرهاب، فأن غرفة عمليات بركان الفرات لن تتراجع عن أهدافها ومبادئها، كما أن الأبادة الجماعية المنتهكة بحق سكان كوباني تبرز مدى الاختلاف الجذري بين البشاعة المرسومة على الأرض من قبل الإرهاب الداعشي ومن يرعى هذا الإرهاب، وبين المشروع الوطني الديمقراطي الساعي لبلورة القوات الحماية الوطنية لجميع المكونات السورية.”

.

اوضح “درويش”  بان الاصرار على العقلية الفاشية وتنفيذ المجارز بحق المدنيين لا بد أن تسقط أمام القوى الوطنية الهادفة إلى بعث الحياة من رحم الفوضى المنتشرة بإجنحة الإرهاب على تراب سوريا.”

.

واختتم حديثه لكوردستريت موجهاً الرحمة للشهداء و الصبر و السلوان لذويهم و العار و الخزي للقتلة و المجرمين   …

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: