الناطق باسم قوات “سوريا الديمقراطية” لـ كوردستريت : أسلوب رخيص تتبعه بعض وسائل اﻹعلام …. ودخول الشدادي سيكون من ثلاث محاور

ملفات ساخنة 01 ديسمبر 2015 0
الناطق باسم قوات “سوريا الديمقراطية” لـ كوردستريت : أسلوب رخيص تتبعه بعض وسائل اﻹعلام …. ودخول الشدادي سيكون من ثلاث محاور
+ = -

كوردستريت – عباس انور/  في لقاء خاص أجرته شبكة كوردستريت اﻹخبارية مع طلال سلو الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية حول حملة الانتقادات ضده، إثر نشر إحدى المواقع الإلكترونية أنه ذكر “الجمهورية العربية السورية” في حديثه لذلك الموقع، أوضح سلو أن هذا الأسلوب الرخيص الذي تتبعه بعض وسائل اﻹعلام يهدف إلى بث الفتنة بين المواطنين، والتقليل من جهود قوات سوريا الديمقراطية الساعية لإيجاد “سوريا ديمقراطية”، مؤكداً أنه بحث بين اﻷسطر ولا دقة لهذه العبارة.

.

 “سلو” اكد في معرض حديثه لشبكة كوردستريت الاخبارية ” أنهم في قوات “سوريا الديمقراطية” يرفضون بشكل قاطع، قيام الدولة على أساس عرقي أو ديني أو…الخ، مشيراً إلى أن قوات سوريا الديمقراطية مؤلفة من جميع مكونات سوريا من الكورد والعرب والسريان، ولابد لقيام دولة سوريا الديمقراطية أن ينال كل ذي حق حقه على حد قوله.

.

وفي إطار التطورات الميدانية للحملة التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية في الريف الجنوبي للحسكة أفاد الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية لشبكة كوردستريت أن الحملة أنجزت حتى اﻵن ما يقارب 80 % من ما هو مقرر لتحرير الريف الجنوبي لمدينة الحسكة، مشيراً إلى أن الحملة مستمرة، ولكن هنالك بطء في اﻵونة اﻷخيرة، وذلك لتحصين المواقع المحررة وتأمين الخطوط الخلفية لمنع اختراقها من قبل داعش، إضافةً إلى تمشيط كافة المناطق المحررة بشكل كامل، وتحضيراً لدخول الشدادي التي لم تعد تبعد سوى 20 كم من محور الحسكة.

.

وأوضح “سلو” أنه سيتم دخول الشدادي من ثلاث محاور، وهي الحسكة والهول وجبل عبد العزيز مشيرا إلى أنه لم يتم تحرير سد الحسكة الجنوبي حتى اللحظة.

.

وفيما يتعلق بالتطورات اﻷخيرة في المناطق الممتدة بين اعزاز وكفرجنة على حدود عفرين صرح سلو لشبكة كوردستريت أنه تم اتهام جيش الثوار بتواجد عناصر من حزب العمال الكوردستاني في مناطق سيطرته وفي منطقة المالكية، مؤكداً أن هذه الاتهامات كاذبة وعارية عن الصحة.

.

وأبدى  القيادي العسكري أسفه لإخلاء عدة نقاط لتمركز جيش الثوار إثر خيانة بعض الخلايا النائمة في قرى (الشوارغة-المالكية-صوامع-ابيين) .

.

واختتم  حديثه قائلاً..” إنه وبالرغم من الهجمات الشرسة لأحرار الشام وجبهة النصرة المؤلفة من حوالي 2000 إرهابي، والمجهزين بالأسلحة الثقيلة، إلا أنه يتم الآن التحضير والتنسيق بين جيش الثوار وYPG وYPJ لدحر هذه الهجمات الشرسة وبقوة عالية على حد تعبيره.

آخر التحديثات
  • أتبعني على تويتر

  • تابعونا على الفيسبوك