محرك البحث
النظام السوري: مقتل شرطي برصاص “خارجين على القانون” في السويداء.. وسُقوط مُحتج وعشرات “الهاربين من العدالة”

كوردستريت || وكالات

أعلنت وزارة الداخلية السورية اليوم الأحد مقتل شرطي جراء محاولة خارجين على القانون اقتحام منبى قيادة الشرطة في محافظة السويداء جنوب البلاد.

وقالت الوزارة ، في بيان نشرته على صفحتها بموقع “فيسبوك” اليوم ، إنه “في الساعة 11 والنصف صباحاً أقدمت مجموعة من الأشخاص الخارجين عن القانون وبعضهم يحمل أسلحة فردية على قطع الطريق بالإطارات المشتعلة بجانب دوار المشنقة في محافظة السويداء”.

وأضافت أنهم توجهوا إلى مبنى المحافظة وقاموا بإطلاق أعيرة نارية بشكل عشوائي ما أدى لإصابة عنصر وعدد من المواطنين المتواجدين في المكان ، ودخلوا إلى المبنى بقوة السلاح وقاموا بتحطيم أثاث المكاتب وسرقة قسم كبير من محتويات المبنى بما فيها الوثائق الرسمية ، وإضرام النار بالمبنى وبالسيارات الموجودة بالقرب منه ، وبعدها حاولوا  اقتحام مبنى قيادة الشرطة حيث تصدت لهم عناصر حراسة القيادة ما أدى إلى مقتل شرطي.

وأكدت أنها “ستلاحق الخارجين عن القانون وستتخذ الإجراءات القانونية بحق كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار محافظة السويداء وسلامة مواطنيها”.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس “بمقتل متظاهر على الأقل برصاص قوات الأمن بعد اقتحام مبنى المحافظة ونزع صورة كبيرة للرئيس بشار الأسد كانت معلقة على واجهته”.

وقال الناشط ريان معروف من شبكة “السويداء 24” المحليّة للأنباء لوكالة فرانس برس إن “المتظاهر توفي متأثراً بإصابته بعد نقله وأربعة مصابين الى المشفى”.

في وقت لاحق، أفاد المرصد وشبكة السويداء 24 عن مقتل شرطي خلال أعمال الشغب.

وكان المرصد السوري أفاد بمقتل شخص وإصابة سبعة  آخرين برصاص قوات الأمن في احتجاجات شهدتها محافظة السويداء اليوم.

وقال المرصد ، الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان صحفي اليوم ، إن شابا لقي حتفه متأثراً بجروحه فيما لايزال آخر في العناية المركزة، ومعلومات عن  إصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة، تم نقلهم إلى المستشفى الحكومي بمدينة السويداء، نتيجة تصدي القوى الأمنية للاحتجاجات الشعبية.

ووفق المرصد ، “شهدت المدينة توترا أمنيا كبيرا، بعد أن هاجم محتجون مبنى السرايا الحكومي بالحجارة، في حين اقتحمه بعض الشبان ومزقوا  صورة  الرئيس بشار الأسد وطالبوا بإسقاط النظام”.

وأشار المرصد إلى تجمع عشرات المواطنين وسط مدينة السويداء، للاحتجاج على تدهور الأوضاع المعيشية وعدم تأمين الحكومة مستلزمات الحياة الأساسية في المدينة.

وندد المحتجون في المظاهرة بسوء الأوضاع المعيشية، ورفعوا لافتات وهتفوا بشعارات تطالب بتحسينها.

وكان شهود عيان أفادوا بإصابة 30 شخصا جراء إطلاق قوات الأمن النار لتفريق محتجين أمام مبنى محافظة السويداء.

وقال المتظاهر مجد الشوفي لوكالة الأنباء الألمانية ( د. ب. أ ) إن ” المئات من أبناء محافظة السويداء تجمعوا وسط المدينة وامام مبنى السرايا الحكومية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية ومطالبين باسقاط النظام”.

وقال مصدر في محافظة السويداء لـ ( د. ب. أ ) إن ” القوات الامنية تدخلت عندما حاول محتجون اقتحام مبنى المحافظة وإشعال النار في سيارة وعملت على إبعادهم عن مبنى المحافظة “.

وتشهد المدينة توقف الحركة وإغلاق غالبية المحال التجارية بعد توسع الاحتجاجات والمواجهات ، وفق أهالي بالمحافظة .

 وتشهد محافظة السويداء ، ذات الغالبية من أبناء الموحدون الدروز ، احتجاجات متكررة منذ أكثر من عامين على الوضع المعيشي إضافة إلى اندلاع مواجهات عنيفة في أكثر من مرة بين قوات الجيش العربي السوري ومجموعات محلية معارضة لها على رأسها حركة الكرامة بقيادة الشيخ البلحوس .

وتعاني مناطق سيطرة الحكومة السورية من ضغط معيشي قاس جراء فقدان المواد النفطية وانهيار قيمة الليرة السورية وتدني رواتب ودخل الأسر .

دمشق – ( د ب أ ) – أ ف ب –



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: