محرك البحث
الهيئة العليا تؤكد على ضرورة رحيل نظام الأسد
حول العالم 14 مارس 2016 0

كوردستريت_هام/

أكدت الهيئة العليا للمفاوضات اليوم الأحد على تمسُّكها بثوابت الثورة السورية في ضرورة رحيل بشار الأسد خلال الفترة الانتقالية.

وقال رئيس وفد التفاوض التابع للهيئة العليا العميد أسعد الزعبي: إن “العالم بدأ يعلم بأن المعارضة جاءت من أجل الحل السياسي، ومناقشته، وهو ما يعني إيمانها به، ورغبتها بأن تكون مع الحل السياسي الحقيقي الذي يعيد للسوريين لحمتهم، وهدوءهم، وسلامتهم، وأمنهم”.

وأضاف الزعبي في تصريحات صحفية أدلى بها في جنيف اليوم: إن المفاوضات ستركز “على هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، لن يكون فيها للأسد، ومن تلطخت يده بالدماء مع من يعمل بصفه، أي مكان، أو زمان، في المرحلة الانتقالية”.

وأشار الزعبي، إلى أن “هؤلاء يجب أن يرحلوا مع بدء المرحلة الانتقالية، والحديث هو عن هيئة حكم انتقالي، لا حديث آخر”.

ومن جانبه قال سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا: “جئنا إلى جنيف لبحث حل سياسي يرفع المعاناة عن الشعب السوري” معربًا عن أمله في أن يرى شريكًا جادًّا في المفاوضات.

وأضاف المسلط: “نتطلع إلى أن تتوصل مفاوضات جنيف إلى هيئة حكم انتقالي لا مكان فيها لبشار الأسد” داعيًا المجتمع الدولي لدعم جهودهم قائلًا: “نريد أن نرى جهودًا جادة من الأطراف الراعية لمفاوضات جنيف”.

وأكد المسلط على تمسُّك الهيئة بثوابت الثورة فقال: “جئنا إلى مفاوضات جنيف مستندين إلى ثوابت الثورة السورية”، مشددًا: “لا تنازُل عن بحث تشكيل هيئة حكم انتقالي لا يكون للأسد مكان فيها”.

وأوضح المتحدث باسم الهيئة “من أجرم بحق الشعب السوري لا يمكن أن يبقى حاكمًا أكثر من ذلك” لافتًا “كلام وليد المعلم لا يعني الكثير لنا فلم تعد له صلاحيات على الأرض في سوريا”.

وبيَّن “المسلط” أننا “حريصون على وحدة الشعب السوري ووحدة أراضيه عندما نتحدث عن أي حل” منوهًا أنه “لم نأتِ إلى جنيف لننسحب لأن الشعب السوري حملنا أمانة”.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات أعلنت الجمعة الماضية، أنها ستشارك في جولة المفاوضات المرتقبة بجنيف، الاثنين المقبل “بناءً على التزامها بالتجاوب مع الجهود الدولية المخلصة، لوقف نزيف الدم السوري، وإيجاد حل سياسي للوضع في البلاد”، وفقًا لتعبيرها.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬876 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: