محرك البحث
الوحدات الكوردية تستولي على ثلاث شحنات من السلاح بعد انسحابها من “معرين”

كوردستريت ـ سيدا أحمد

.
اندلعت اشتباكات عنيفة مساء الأمس بين وحدات حماية الشعب وجيش الثوار من جهة وفصائل المعارضة المسلحة من جهة اخرى وذلك في قرية “معرين” التابعة لريف مدينة “إعزاز”، واستمرت الاشتباكات حتى ساعات متأخرة من ليلة الأمس والتي اندلعت إثر هجوم وحدات حماية الشعب على حاجز لفصائل المعارضة في قرية معرين من محور قرية “قسطل” التابعة لمدينة “عفرين” والخاضعة لسيطرة الوحدات. تبادل الطرفين بالقصف مستخدمين مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة  ، والتي اسفرت عن سيطرة وحدات حماية الشعب على قرية “معرين” الواقعة شمالي غربي مدينة “إعزاز” لكن انسحبت الوحدات عن القرية بعد استلائها على ثلاثة شاحنات محملة بالأسلحة  كانت قادمة من الجهة الشمالية ..

.

وبحسب مراسل شبكة كوردستريت ان  الفصائل المسلحة المتمركزة في مدينة إعزاز  ردت على هذا الهجوم بقصف قرى “كفرجنة” و”قطمة” و”البفليون” في ريف عفرين بالعشرات من قذائف الهاون المحلية الصنع دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

.
وحول هذا الهجوم افاد مصدر خاص من مدينة إعزاز لشبكة كوردستريت فضل عدم الكشف عن اسمه أفاد: بان وحدات حماية الشعب قامت باجتياح قرية “معرين” في ساعات الليل من يوم الاثنين الماضي وذلك للسيطرة على الشاحنات   الأسلحة  وتم إيقافها على حاجز معرين لتفتيشها للشك في أمرها من قبل إدارة الحاجز ولكن الوحدات باغتت الحاجز وقامت بالهجوم لمنعهم من التفتيش حيث كانت محملة بالذخائر حسب المصدر، وتابع بان الوحدات بسيطرتها على الشاحنات عدلت عن قرارها بالتقدم أكثر صوب مدينة إعزاز.

.
ويذكر بان فصائل المعارضة المسلحة والمدعومة من تركيا في مدينة إعزاز تتبادل مع الوحدات الكوردية بالقصف  منذ فترة باستهداف قرى وبلدات ريف حلب الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية ”QSD“ والتي تقع على طول القرى مابين تل رفعت وحتى إعزاز.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬898 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: