محرك البحث
الوحدات الكوردية تعلن إنسحابها من منبج والنظام السوري يسيطر ..وفصائل المعارضة تكذب الطرفين..

كوردستريت|| خاص

.

أصدرت القيادة العامة لجيش النظام السوري بياناً أكدت فيه أن وحدات من قوته ، دخلت اليوم الجمعة الى مدينة منبج في ريف حلب، بعد إنسحاب مجلس منبج العسكري منها ،والتي تشكل الوحدات الكوردية العمود الأساسي فيه .

.
وقال البيان الذي حصلت كورد ستريت نسخة منه: إنه إنطلاقاً من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة بتحمل مسؤولياته الوطنية في فرض سيادة الدولة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية، واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج، تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى منبج ورفع علم الجمهورية العربية السورية فيها.

.
و أضاف البيان: تأكيداً على أهمية تضافر جهود جميع أبناء الوطن في صون السيادة الوطنية تجدد إصرارها على سحق الإرهاب، ودحر كل الغزاة والمحتلين عن تراب سورية الطاهر، مشيراً إلى أن القوات المسلحة السورية ستؤمن الأمن الكامل لجميع المواطنين السوريين وغيرهم الموجودين في المنطقة .
وتزامناً مع قرار إنسحاب مجلس منبج العسكري من مدينة منبج . صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لوسائل الإعلام :إن خطط تركيا لتنفيذ عملية عسكرية شرق الفرات في سوريا تأتي ضمن جهود مكافحة الإرهاب .

.

كما أكد الكريملين من جهته ،أن مباحثات وزيري الدفاع والخارجية التركيين في موسكو ، ستتناول سيطرة الجيش السوري على منبج بالإضافة إلى العملية العسكرية التركية في المنطقة.
وكانت القيادة العامة للوحدات الكوردية، قد أصدرت بياناً حصلت كوردستريت على نسخة منه، أكدت فيه تسليم كافة النقاط العسكرية لجيش النظام السوري .
وقال البيان :في ظل التهديدات المستمرة من الدولة التركية لاجتياح مناطق شمال سوريا ،وتدمير المنطقة و تهجير أهلها المسالمين مثلما حصل في جرابلس و إعزاز و باب وعفرين، فإننا في وحدات حماية الشعب، نعلن بأننا بعد أن انسحبنا من منطقة منبج ،تفرغنا للحرب ضد داعش ،و المجموعات الأرهابية الأخرى في شرق الفرات و مناطق أخرى .

.
وأضاف البيان ندعو الدولة السورية التي ننتمي إليها أرضاً و شعباً و حدوداً إلى إرسال قواتها المسلحة لاستلام هذه النقاط و حماية منطقة منبج أمام التهديدات التركية.

.
بدورها نفت فصائل المعارضة على لسان القيادي ” مصطفى سيجري” إنسحاب الوحدات الكوردية من منبج قائلة: إن ‏ منبج مازالت خاضعة لسيطرة المجموعات  ما وصفتها ب “الارهابية PKK “، ولم يحدث أي إنسحاب، منوهة أن عملية رفع علم النظام مجرد مسرحية لا تختلف عن المسرحيات السابقة، كما حدث في ‎عفرين وغيرها.

.

وأشارت المعارضة، إلى أن البيانات الصادرة عن ‎قسد و ‎الأسد ،هي محاولة للالتفاف على التفاهمات الأمريكية التركية، وفرض أمر واقع جديد.

.

وكانت فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا ،قد حشدت قواتها على أطراف مدينة منبج ، في محاولة للسيطرة عليها خلال الأيام المقبلة ، إلا أن دخول قوات النظام سيخلط الكثير من الأوراق خلال الفترة المقبلة ، وخاصة في مناطق شرق التي مازالت تركيا تتأهب للقيام بعملية عسكرية ضدها ، وإنتزاعها من قبضة قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكوردية عمودها الأساسي .

.

وفي نفس السياق، قالت مصادر من داخل مدينة منبج لكوردستريت: إن الطيران المروحي الأمريكي يحلق في أجواء منطقة منبج، وهناك حركة اعتيادية تشهدها المدينة حالياً .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: