محرك البحث
الى متى الانتظار يا معشر الكرد
آراء وقضايا 13 مارس 2015 0

 

رغم شحت الأخبار الواردة من جبهات القتال الممتدة من قرية تل خنزير غربي مدينة سرية كانية مروراً بقرية المناجير و وصولاً إلى قرى جنوب بلدة تل التمر حيث يدور القتال في قرى تل حفيان والركبة وتل نصري والأغبش وتل شاميران وغيرها من قرى الخابور فأن الأخبار الواردة من هناك لا تحمل في ثناياها البشائر في ثني داعش عن الهجوم والتراجع إلى الخلف حتى ألان ,.
.
كما أن الوضع لا يبعث على التفاؤل وسط الأهالي وسكان تلك المناطق الذين نزحوا عن أماكن سكناهم بالعودة قريبا إلى قراهم وبيوتهم في ظل شبه غياب أو نشاط خجول لطيران التالف العربي الدولي وتعثر تنفيذ بنود اتفاقية دهوك الموقعة بين الفرقاء الكرد السوريين من جهة واستقدام داعش تعزيزات عسكرية ضخمة من جهة أخرى ثمة سؤال يطرح نفسه بقوة هل سيستمر أصحاب القوة الممسكة بالأرض في ” كانتون الجزيرة ” بالتعنت والمماطلة لإيجاد لغة وسبيل عمل مشترك على غرار ما حصل في كوباني , هل ينتظرون حتى تتمدد داعش إلى ابعد من ذلك ليعودوا إلى كلمة سواء بينهم وبين الآخرين .
.
كنت قد دعوت في مقالة سابقة أثناء كارثة كوباني إلى ضرورة مايلي يجب التوصل إلى تعاون أوثق بين كل الفرقاء الكرد السوريين و إظهار الاستعداد للانفتاح أكثر على إقليم كردستان و التحالف العربي الدولي المتشكل لمحاربة داعش ، لإشراك المزيد من قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان إلى جانب القوة الكردية المشتركة لأكراد سوريا المقترح إنشائها وفق اتفاقية دهوك ، ستدخل الكانتونين الآخرين الجزيرة و عفرين في نطاق الأهداف التي يتوجب على التحالف الدولي القيام بعمل عسكري فوري لأجلهما بل و تقديم المساعدات العسكرية المباشرة لهذه القوة الكردية المشتركة في حال نشوب حرب على مناطقهم أن مشاركة قوة رمزية من قوات البيشمركة و الجيش الحر في القتال الدائر في كوباني لا يتوقع منها تحيق نتائج عسكرية باهرة و فورية لأنها لا تقاتل بعصا موسى .
.
إنما تعتبر بداية لكسر حالة الاحتكار السياسي والعسكري على الساحة الكردية في سوريا ستنتج مرحلة نوعية جديدة تفرز أجندة سياسية ستتكاثف أكثر فأكثر في المستقبل الغير البعيد و التحرك لتحقيق رؤية سياسية صحيحة في إطار إعادة ترتيب أوراق البيت الكردي خصوصا و الأوضاع في المنطقة عموما وفق المعادلات الرامية إلى تحقيق خارطة سياسية و توازن جيو استراتيجي جديد في الشرق الأوسط . ولكن يبدو أن لا حياة لمن تنادي ألا بعدا فوات الأوان وحصول المزيد من الدمار وسكب سيل من الدماء مجاناً لصالح أجندة تصب في طواحين دونكيشوت .
.
جوان مهمو 12-3-2015
 


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬142 الزوار