محرك البحث
انتشار اللايشمانيا في المناطق الكردية ودعوات للتدخل والحد منه (تقرير صحي خاص)
ملفات ساخنة 24 يناير 2015 0

انتشار مرض اللايشمانيا في مناطق (سرى كانيه والدرباسية والحسكة)

ونداءات للمنظمات الدولية للتصدي له.

خاص كوردستريت-تقرير إعداد إيفان أمين:

انتشر مرض اللايشمانيا –حبة حلب, حبة السنة – في مناطق سرى كانيه والدرباسية والحسكة في الشهور الأخيرة وهو ما تؤكده أرقام وعدد الاصابات في المنطقة وخاصة في سرى كانييه-رأس العين-.

 

وتفيد التقارير التي حصلنا عليها بأنه هناك أكثر من 2500 إصابة لايشمانيا في مدينة سرى كانيه وحدها تم تسجيلها في العام 2014 فقط وهو الرقم الذي يفتح باب الأسئلة حول واقع الاصابات والمرض في المناطق الكردية.

 

ورغبة في متابعة واقع المرض وانتشارها التقينا بالدكتور محمد محمود المسؤول في وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة والذي أكد ارتفاع عدد الاصابات وزيادتها في الشهور الأخيرة وخاصة في مناطق كسرى كانيه-رأس العين- حيث وصل عددهم في العام 2014 لأكثر من 2500 اصابة لمدينة عدد سكانها أقل من 120 ألفاً وفي بداية هذا العام راجع المركز الصحي 117 في الاسبوع الاول اما الاسبوع الثاني كان عدد المراجعين 76 في الاسبوع الثالث كان 60 وهذا يدل على تراجع عدد المصابين .

 

كما أشار المسؤول الصحي إلى أن المرض ليس بجديد على المنطقة لكنها لم تكن بهذا العدد حيث زادت الاصابات نتيجة عدم قيام الدولة بواجبها في رش المناطق المصابة بالمبيدات الضرورية والتي كانت تحد من انتشار البعوض الناقل –ذبابة الرمل- وأيضا بسبب ما شهدته من معارك.

 

ضعف الكادر المعالج وقلة الخبرة سبب آخر

كما تحدث بعض سكان تلك عن معالجات خاطئة وعدم خبرة من يقومون بزرق الإبر حول الإصابة مما يزيد من حجمها ويزيد الاندفاعات والانتفاخ ويؤخر المعالجة ويترك ندبة لطول العمر.

 

وقال أحد سكان تلك المنطقة :” المرضى الذين تلقوا العلاج في العام الماضي لم يتم معلاجتهم بشكل علمي وذلك بسبب نقص الكادر الطبي والمواد العلاجية ( Gulcantime)  فلك مصاب بهذا الداء يحتاج الى اكثر من خمسة جرعات من الدواء المذكور وهناك نقص بالمادة الأساسية للعلاج  في المركاز الطبية المجانية الا ان في السوق السوداء يباع هذا العلاج بمبلغ كبير يترواح بين 1700-2000 ليرة سورية في القامشلي “.

 

 

كما قال رئيس الهيئة العامة الكوردية لدعم الثورة السورية د.محمد محمود بأن  المناطق التي تنتشر فيها اللايشمانيا بكثرة هي :

  • تل حلف .
  • تل حضارة .
  • تل ارقم .
  • العزيزية .
  • مخنلة .
  • دويرة .
  • كاجو شرقي وغربي .
  • مناجير .
  • علوك شرق والغربي .
  • جافا اليزيدة .
  • الاسدية اليزيدية .
  • سفح .
  • تل ذياب .
  • مدينة راس العين كما هناك مناطق لا نعلم ولا نستطيع الوصول اليها بسبب الاوضاع العسكرية والاشتباكات بين وحدات الحماية وتنظيم داعش.

 

احتياجات اسعافية ومطالبات بتأمينها بالسرعة القصوى

 

وعن الاحتياجات للتصدي والحد منها قال أحد العناصر الصحية في سرى كانييه بأنهم متطلبات المركز الصحي :

  • معدات مخبرية للكشف مخبريا عن الافة .
  • ادوية مضادة لداء اللشمانيا .

المبيدات الحشرية  للوقاية من ازدياد الحالات المصابة .

 

دعوات ومطالبات أهالي المنطقة

 

وصلت عشرات الدعوات والطلبات والمناشدات مؤخرا موجهة لكل من وزارة الصحة وكافة الجهات المعنية بالشأن الطبي والإغاثي والمنظمات الدولية لتقديم يد العون والتخلص من وباء داء اللايشمانيا, والحد من انتشارها وتوفير المناخ البيئي والصحي المناسبين.

إعداد

إيفان أمين 

 

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 931٬935 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: