محرك البحث
انتشار ظاهرة بيع الأعضاء البشرية في سوريا ..والسبب؟؟

كوردستريت || متابعات 

أكدت مصادر إعلامية تابعتها كوردستريت على زيادة ظاهرة  بيع الأعضاء البشرية في سوريا مقابل الحصول على مبلغ من المال، بسبب الغلاء والظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها، رغم أنها من الظواهر التي يعاقب عليها القانون.

وأوضحت هذه المصادر نقلاً عن الطبيب عمار الراعي أخصائي جراحة الكلية قوله : إنه يرده يومياً اتصالات كثيرة من أشخاص وحتى من إناث يرغبون بعرض كليتهم للبيع.

وبين الدكتور الراعي أنه يأتيه يومياً من 2-3 اتصال بهذا الخصوص، مؤكداً أن بيع الأعضاء ممنوع قانونياً وعليه عقوبات شديدة ومرفوض كلياً.

ونوه بأن عملية زرع الكلية في سوريا بحاجة إلى أن يأتي المريض والمتبرع ومعهما إقرار قانوني لدى كاتب العدل أن التبرع تم دون مقابل مادي لا حالياً ولا فيما بعد، لتُجرى بعدها العملية.

كما لفت د.الراعي إلى أن المتصل وعند سؤاله عن السبب يقول: أريد التبرع لأن هذا عمل إنساني ، معتبراً أن هذه الأرقام تضاعفت خلال الضائقة الاقتصادية الحالية أي خلال السنتين الماضيتين.

وأشار الطبيب إلى أنه حتى بعض الأشخاص الذين يعملون في المستشفيات يستفسرون بالقول أنهم يريدون التبرع، معتبراً أنه هذا هو السبيل الوحيد الذي بقي عند البعض وهو التخلي عن أجزاء من جسمهم مقابل المال، وأعاد تأكيده أن هذا الأمر ممنوع قانونياً ومرفوض من كل النواحي.

138


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: