محرك البحث
اهالي عامودا لمراسل كوردستريت : المعاناة ليست من الأسعار فحسب بل من جشع بعض أصحاب المحلات

كوردستريت – بريندار عبدو / أن تردي الأوضاع في الأونة الأخيرة نتيجة الحصار المفروض على المناطق الكردية أثرت على الأسواق وعلى حياة المواطنين حيث أرتفاع الأسعار بشكل عام وأسعار الألبسة بشكل خاص أدى إلى زيادة شكوى المواطنين.

.
حيال هذا الموضوع تحدثنا في البداية مع السيد محمود حني وهو صاحب محل ألبسة رجالية تحدث قائلا أن الطرق إلى دمشق غير سالكة بسبب الأزمة التي تمر بها سوريا حيث عندما كانت في السابق سالكة كانت الأسعار رخيصة جدا أما الأن فأعتمادنا فقط على بعض التجار الكبار ذوي الأمكانات المالية الضخمة وبعض التجار الذين يعبرون إلى تركيا ويأتون بالبضاعة من هناك.

image

.
أما الشاب هوشين عثمان تحدث قائلا.. المعاناة ليست من الأسعار فحسب بل من جشع بعض أصحاب المحلات حيث أنهم يزيدون على سعر القطعة اكثر من نصف حقها وهذا يؤثر سلبا علينا كمواطنين.

image

.
والحل برأيي للتخلص من هذا الأرتفاع هو الأعتماد على الذات ورجأيي من أصحاب رؤس الأموال هو فتح معامل للألبسة في المنطقة.

.
بينما  السيد وليد زلفو صاحب محل البسة رجالية ونسائية تحدث قائلا .. مثلما يشتكي من الأهالي والزبائن نحن أيضا نشتكي من الشحن والطرق التي تأتي منها البضاعة والأهالي يطلبون البضاعة الراقية والأوربية وبالتأكيد هذه البضاعة ستكون غالية لأن طرق الشحن أصبحت صعبة وسالكة بصعوبة.

image

.
أما الفتاة زينب عمران تحدثت قائلة..” كل بضاعة لها زبونها الخاص البضاعة الرخيصة بالتاكيد لن تكون جميلة كما يجب والبضاعة الراقية والأوربية بالتأكيد ستكون غالية وتحدثت عن الحل قائلة برأيي الحل مرتبط بالأزمة السورية فحسب.

.
والجدير بالذكر أنه بعدما أصبحت الطرق المؤدية إلى مصانع الألبسة في دمشق وحلب سالكة بصعوبة بسبب الأزمة السورية أصبح أعتماد غالبية أصحاب المحلات على البضاعة التركيا التي تصل بصعوبة إلى المنطقة



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: