محرك البحث
اﻷمم المتحدة تدعو “الدول الضامنة” ﻹعادة تثبيت الهدنة
حول العالم 27 مارس 2017 0

كوردستريت | وكالات |

دعت الأمم المتحدة روسيا وإيران وتركيا للحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، في ظل تصاعُد اﻷوضاع الميدانية رغم بدء الجولة الخامسة من المفاوضات في جنيف.

ووجَّه دي ميستورا، وفق بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، رسائل إلى وزراء خارجية الدول الثلاث، ناشدهم فيها “بذل جهود سريعة للحفاظ على نظام وقف إطلاق النار” مشددًا  على أن “الجهود المشتركة لإيران وروسيا وتركيا لضمان استمرار وقف إطلاق النار، ضرورية لتحسين الظروف على الأرض والمساهمة في ضمان بيئة مُساعِدة لعملية سياسية مثمرة”.

واعتبر دي ميستورا أن “تزايد الخروقات خلال الأيام الماضية يقوّض نظام وقف إطلاق النار” ويؤثر سلبًا على “زخم العملية السياسية” المستمرة في جنيف.

وحول مجريات جنيف-5 أوضح دي ميستورا أنه ترك للوفود حرية اختيار البند الذي ستبدأ ببحثه لكنها مُلزَمة ببحث كافة بنود جدول الأعمال، واستهل لقاءاته أمس السبت مع وفد النظام السوري الذي غادر من دون الإدلاء بأي تصريح، وذكرت وكالة الأنباء “سانا” أن الوفد قدم “ورقة حول مكافحة الإرهاب”.

من جهته شنّ رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري هجومًا عنيفًا على النظام السوري وقال: إن “مَن يدَّعِي زورًا وكذبًا محاربته للإرهاب ويطالب بمناقشة مكافحة الإرهاب، يرتكب اليوم مجزرة بشعة بحق أهلنا المدنيين” في إشارة إلى القصف على حمورية.

وأكد تمسُّكَ وفده “بالحل السياسي” للنزاع، لكنه حذر من أن “استمرار التصعيد العسكري من النظام وحلفائه يجعل لزامًا علينا أن نقوم بالدفاع عن النفس والرد بالمثل” داعيًا المجتمع الدولي إلى اتخاذ “إجراءات تحمي المدنيين وتمنع النظام وحلفاءه من استمرار الجرائم المتواصلة منذ أكثر من ست سنوات”، كما طالب بانسحاب الميليشيات اﻹيرانية.

وبحث وفد الهيئة مع دي ميستورا لليوم الثاني على التوالي مسألة الانتقال السياسي، الذي تعتبره الهيئة مظلة شاملة لكل العناوين الأخرى الواردة في جدول أعمال المفاوضات.

وكان دي ميستورا قد التقى أمس السبت وفدًا من منصتَيْ موسكو والقاهرة اللتين تضمان شخصيات قريبة من روسيا، وتعتبرهما “معارضة”، وتطالب المنصتان ببحث “مكافحة اﻹرهاب” وتتجاهلان بحث الانتقال السياسي في جنيف.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬635 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: