محرك البحث
ا ف ب : قصف جوي يستهدف اكبر مستشفى في شرق حلب للمرة الثانية في ايام
صحافة عالمية 02 أكتوبر 2016 0

كوردستريت | ا ف ب : تعرض اكبر مستشفى في الاحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب لقصف بالبراميل المتفجرة السبت، للمرة الثانية في اربعة ايام، في وقت تشن قوات النظام بدعم روسي هجوما على محورين في محاولة للسيطرة على مناطق الفصائل المعارضة.
.

ومنذ اعلان الجيش السوري في 22 ايلول/سبتمبر بدء هجوم هدفه السيطرة على الاحياء الشرقية في مدينة حلب، تتعرض المنطقة لغارات كثيفة لم تسلم منها المستشفيات القليلة العاملة في شرق المدينة في ظل نقص كبير في الطواقم والمعدات، الامر الذي وصفه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء بـ “جريمة حرب”.
.

وقال المسؤول في الجمعية الطبية السورية الاميركية ادهم سحلول لوكالة فرانس برس السبت “تعرض مستشفى +إم10+ للقصف ببرميلين متفجرين (صباحا)، كما افادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية” على المشفى الواقع في شرق حلب.
.

اف ب/ارشيف / كرم المصري انتشال جثة فتاة بعد قصف على حي الشعار الخاضع لسيطرة الفصائل المسلحة، في حلب في 27 ايلول/سبتمبر 2016
.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان توقف عمل المستشفى جراء استهدافه، مشيرا الى مقتل شخص على الاقل.
.

وبحسب سحلول، فان عددا قليلا من الجرحى والاطباء “كانوا داخل المستشفى” حيث كانوا يعملون على “تقييم خطورة الاصابات وتضميد الجروح للحالات الطارئة” عند بدء القصف.
.

واضاف ان اخصائي الاشعة والمسؤول الاداري في الجمعية محمد ابو رجب اطلق نداء استغاثة صباح السبت من داخل المستشفى قائلا وفق تسجيل تم توزيعه على الصحافيين “المستشفى يُدمر وحدة وحدة، نداء استغاثة للجميع”.
.

وبعد ظهر السبت، نقل مراسل فرانس برس في شرق حلب عن طبيب في المستشفى قوله ان “برميلا متفجرا سقط عصرا امام المشفى، ما اجبر الطاقم الطبي الذي كان لا يزال موجودا في بعض اقسامه على اخلائه واجلاء جميع المرضى الى مشفى اخر”.
.

وتعرض المستشفى نفسه ومستشفى اخر تدعمه الجمعية الطبية ومقرها الولايات المتحدة، لضربات جوية الاربعاء ادت الى وقف الخدمة فيهما موقتا. ويعد المستشفيان الاكبر في احياء حلب الشرقية ويستقبلان الاصابات الخطرة.
.

وندد مجلس التعاون الخليجي السبت ب”الهجوم المتواصل على مدينة حلب (…) والتدمير الممنهج لاحيائها”.
.

وقال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف بن راشد الزياني في بيان ان “دول مجلس التعاون تدعو المجتمع الدولي الى استنكار الجرائم البشعة التي ترتكب ضد أبناء مدينة حلب والمدن السورية كافة وبمختلف أنواع الأسلحة المحرمة، وتطالب مجلس الأمن الدولي بالتدخل الفوري لوقف العدوان على مدينة حلب ورفع معاناة الشعب السوري الشقيق”.
.

وتسببت الغارات الكثيفة التي تنفذها طائرات روسية واخرى سورية على شرق حلب منذ تسعة ايام، بمقتل 220 شخصا على الاقل واصابة المئات بجروح، وفق المرصد.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: