محرك البحث
بايدن من تل أبيب: نحن بحاجة إلى إعادة بناء “تحالف عالمي قوي” ضد إيران
حول العالم 13 يوليو 2022 0

كوردستريت || وكالات

 

وصل الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء، إلى إسرائيل في مستهل جولة من ثلاث محطات، تشمل أيضا فلسطين والسعودية.
وهذه هي الزيارة الشرق الأوسطية الأولى لبايدن كرئيس، وتستمر حتى السابع عشر من يوليو/تموز الجاري.
وهبطت الطائرة الرئاسية الأمريكية في مطار “بن غوريون” الدولي، قرب تل أبيب.
وكان الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ ورئيس الوزراء يائير لابيد ورئيس الوزراء البديل نفتالي بينيت في استقبال الرئيس الأمريكي عند هبوطه من الطائرة.
وخرج الرئيس الأمريكي من الطائرة، ومن خلفه وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان.
وامتنع بايدن عن مصافحة المسؤولين الإسرائيليين، كإجراء وقائي لتفادي الإصابة بفيروس كورونا.
وسار الرئيس الأمريكي مع الوفد المرافق والمسؤولين الإسرائيليين على سجادة حمراء، وتم استعراض حرس الشرف وعزف النشيدين الوطنيين الإسرائيلي والأمريكي.
وفي كلمة ألقاها في حفل الاستقبال، قال الرئيس الإسرائيلي هرتسوغ مخاطبا بايدن: “أنت بحق بين أبناء عائلتك، هذه الزيارة تاريخية، وأنت صديق حقيقي وداعم حقيقي لإسرائيل والشعب اليهودي طوال حياتك”.
أما رئيس الحكومة لابيد فقال: “هذه الزيارة تاريخية لأنها تؤكد الصلة الصلبة بين البلدين”.
وأضاف لابيد مخاطبا بايدن: “ذات مرة عرّفت نفسك بأنك صهيوني، وأنت على حق، أنت صهيوني قوي”.
وتابع: “سنبحث مسائل الأمن الوطني والبناء على اتفاقيات إبراهيم، وسنبحث وقف البرنامج النووي الإيراني”.

من جهته أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الأربعاء في مستهل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الدولة العبرية أن البلدين سيبحثان إعادة بناء “تحالف عالمي قوي” ضد إيران.

وقال لبيد بعد وصول طائرة الرئاسة الأميركي إلى مطار بن غوريون قرب تل أبيب في مستهل أول جولة لبايدن إلى الشرق الأوسط “سنناقش الحاجة إلى إعادة بناء تحالف عالمي قوي يقف في وجه البرنامج النووي الإيراني”.

بايدن يزور إسرائيل اليوم الأربعاء لبدء جولة بالشرق الأوسط تنطوي على رهانات كبيرة وتهيمن عليها جهود إقناع الحلفاء الخليجيين بزيادة إنتاج النفط والتقريب بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وسيقضي بايدن يومين في القدس لإجراء محادثات مع القادة الإسرائيليين قبل أن يجتمع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة في الضفة الغربية المحتلة.

وبعد ذلك، سوف يستقل رحلة مباشرة من إسرائيل إلى جدة بالسعودية- وهي أول مرة لرئيس أمريكي- يوم الجمعة لإجراء محادثات مع المسؤولين السعوديين وحضور قمة للحلفاء الخليجيين.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن الزيارة -وهي الأولي التي يقوم بها بايدن إلى الشرق الأوسط كرئيس- يمكن أن تسفر عن مزيد من الخطوات نحو تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

وقال مسؤول إسرائيلي “نتخذ خطوات تدريجية نحو هذه الغاية”. وأضاف “حقيقة أن الرئيس بايدن يزور إسرائيل، وأنه سيسافر من هنا مباشرة إلى السعودية تلخص الكثير من العوامل التي تطورت خلال الأشهر الماضية”.

وتهدف رحلة بايدن إلى تعزيز الاستقرار الإقليمي، وتعميق اندماج إسرائيل في المنطقة، ومواجهة النفوذ الإيراني وعدوان روسيا والصين.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي يوم الاثنين “هذه الرحلة ستعزز الدور الأمريكي الحيوي في منطقة ذات أهمية استراتيجية”.

ومن المتوقع أن يطالب بايدن، الذي يتعرض لضغوط داخلية لخفض أسعار البنزين المرتفعة التي أضرت بشعبيته في استطلاعات الرأي، الحلفاء الخليجيين بزيادة إنتاج النفط للمساعدة في خفض أسعار البنزين.

* ضغوط بسبب زيارة السعودية

سيكون أحد محاور زيارة بايدن المحادثات التي سيجريها في جدة مع القادة السعوديين بمن فيهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي تتهمه المخابرات الأمريكية بالوقوف وراء مقتل الصحفي جمال خاشقجي في 2018.

ويمثل الاجتماع تغيرا في موقف بايدن السابق بجعل السعودية “منبوذة” بسبب مقتل خاشقجي.

ويقول مساعدوه إنه سيطرح قضايا حقوق الإنسان أثناء وجوده في السعودية، لكنه مع ذلك تعرض لانتقادات واسعة.

وكتب فريد رايان في مقال رأي بصحيفة واشنطن بوست يوم الثلاثاء يقول “يحتاج بايدن إلى أن يزيد السعوديون إنتاجهم النفطي للمساعدة في كبح أسعار الطاقة العالمية”. وأضاف “ترسل الرحلة رسالة مفادها أن الولايات المتحدة مستعدة لغض الطرف عندما تكون مصالحها التجارية على المحك”.

وسيدلي بايدن بتصريحات موجزة اليوم الأربعاء عند وصوله إلى إسرائيل، وسيتلقى إفادة من مسؤولي الدفاع الإسرائيليين حول منظومة القبة الحديدية الدفاعية المدعومة من الولايات المتحدة ونظام جديد يعمل بالليزر يسمى “الشعاع الحديدي”.

* التواصل مع الفلسطينيين

ستمثل محادثات بايدن مع عباس أعلى مستوى من الاتصال المباشر بين الولايات المتحدة والفلسطينيين منذ أن اتخذ الرئيس السابق دونالد ترامب نهجا متشددا تجاه الفلسطينيين عند توليه منصبه في عام 2017.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين بسبب مقتل الصحفية الفلسطينية التي تحمل الجنسية الأمريكية شيرين أبو عاقلة في مايو أيار. وطالبت عائلتها، التي اتهمت الولايات المتحدة بتوفير الحصانة لإسرائيل بشأن قتلها، مقابلة بايدن خلال رحلته إلى المنطقة هذا الأسبوع.

وبينما يقدر الفلسطينيون أهمية استئناف العلاقات في عهد بايدن، فهم يريدون منه الوفاء بتعهداته بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.

كما يريدون من الولايات المتحدة رفع منظمة التحرير الفلسطينية من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية، والحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في القدس، وكبح التوسع الاستيطاني اليهودي في الضفة الغربية.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن زيارة بايدن ستتضمن ما سموه إعلان القدس بشأن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال أحد المسؤولين إن الإعلان المشترك “يتخذ موقفا واضحا للغاية وموحدا ضد إيران وبرنامجها النووي وعدوانها في أنحاء المنطقة ويلزم كلا البلدين باستخدام كل عناصر قوتهما الوطنية لمواجهة التهديد النووي الإيراني”.

ومن المرجح أن يواجه بايدن أسئلة من إسرائيل ودول الخليج ومنها السعودية والإمارات حول الحكمة من محاولاته لإحياء اتفاق إيران النووي.

الاناضول-رويترز

246


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك